صفحة  ــــــــــــ الصحة
آخر تحديث GMT19:24:48
 العرب اليوم -

صحة وتغذية - معلومات صحية | سورية 24

صحة وتغذية

 العرب اليوم -
الدكتور / مصطفى البحيري

الدكتور / مصطفى البحيري

أخصائي السمنة والنحافة
الدكتورة / حنان الكحكي

الدكتورة / حنان الكحكي

أستشاري التجميل و أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية بجامعة عين شمس ، و زميل الأكاديمية الأوربية للأمراض الجلدية ،و زميل الأكاديمية الدولية لتجميل الجلد.

دراسة تشير إلى إمكانية تخفيف الغناء لأعراض مرض الشلل الرعاش

 العرب اليوم -
نيويورك ـ أ ش أ

بينت دراسة تجريبية حديثة أن العلاج بالغناء قد يقلل من بعض الأعراض الحركية والمزاجية الصعبة المرتبطة بمرض الشلل الرعاش، وهو حالة عصبية تصيب أكثر من 10 ملايين شخص فى جميع أنحاء العالم، وتؤثر في الغالب على كبار السن. وقد يحدث مرض الشلل الرعاش، تغيرات مزاجية مصحوبة بنوبات قلب واكتئاب شائع نسبيا، ويمكن للأدوية أن تساعد في تقليل الأعراض ، ولكنها تميل إلى أن تصبح أقل فعالية مع تقدم المرض، كما يمكن أن تصبح لها آثارا جانبية أسوأ. وقام باحثون في جامعة ولاية (أيوا) - فى الآونة الأخيرة - بدراسة تجريبية لرصد تأثير الغناء على مجموعة صغيرة من مرضى الشلل الرعاش. وترأست مجموعة الباحثين، الدكتورة "إليزابيث ستيجمولر"، أستاذ مساعد فى "علم الحركة" فى جامعة"أيوا" ، حيث تم التحقيق فى فوائد الغناء في علاج المرضى الذين يعانون من الشلل الرعاش، حيث لوحظ تحسين الغناء فرص التحكم فى الجهاز التنفسي. كما أثبتت أن الغناء قد يعمل بشكل جيد كجزء من علاج النطق، وكذلك تحسين قدرة المريض على البلع، لأن الغناء يتطلب تحكما أكثر

6 فوائد غير متوقعة لـ"الأملاح المعدنية"

 العرب اليوم -
القاهرة - سورية 24

قال الدكتور سعيد متولى، استشارى التغذية العلاجية، إن دور الأملاح المعدنية الخطير فى الجسم حيث تتواجد بصورة كبيرة فى الفاكهة والخضراوات الطازجة وليس من خلال تناول الملح ويجب عدم الإسراف فى تناولها. وأضاف "سعيد" أن أهمية الأملاح المعدنية فى الجسم ترجع إلى عدة أسباب، هى: - معادن يحتاجها الجسم بمعدل عالى وتدخل فى تكوين العظام والأسنان: مثل كالسيوم ، ماغنسيوم ، فوسفور - تدخل في تكوين الانسجة الرخوة : كالفسفور في الأنسجة العصبية و الكبريت في الأنسجة العضلية -تدخل في تكوين الهرمونات والإنزيمات والفيتامينات : وتعمل على تنشيطها ، كالزنك الذي يدخل في تكوين الأنسولين و الكوبالت في فيتامين ب12 ، والحديد في خضاب الدم - الأملاح المعدنية تنظيم انتقال النبضات العصبية في الجهاز العصبي المركزي وكذلك تنظيم ضربات القلب : مثل الكالسيوم، والبوتاسيوم - تنظم التوازن المائي داخل وخارج خلايا الجسم فتمنع الإصابة بالجفاف: كالصوديوم و البوتاسيوم - تضبط التوازن الحمضي والقلوي ميزان حمضية وقلوية الدم ، الاس الهيدروجيني عند درجة مناسبة، فلا يصاب الشخص بالحموضة أو القلوية .

تعرف علي فوائد النعناع الصحة والجمالية

 العرب اليوم -
القاهرة - سورية 24

ينتشر النعناع حاليا فى الأسواق و يقبل على شرائه الناس بكثرة لأنه محبب لدى الأغلبية ولكن عندما تعلمين أن للنعناع فوائد صحية وجمالية لا حسر لها سوف تجعله شىء أساسا فى منزلك يوميا .أكدت الدكتورة "هند مأمون " استشارى الطب البديل على أهمية وفوائد النعناع الصحة والجمالية وهى تتمثل فيما يلى : النعناع مهدىء للأعصاب. يعالج الإضطرابات المرارية، ويسكن الآم أسفل البطن. يعتبر من العلاجات المهمة في طرد الديدان من المعدة والأمعاء. يعالج مرض السل . يعمل على تخفيف ألم القدمين يحسن من الذاكرة طارد للبغلم والسعال. أنزيمات النعناع تساعد في الوقاية من السرطان، كسرطان الرئة والجلد والبروستات . يعالج الإكتئاب والتعب والقلق والتوتر. يفيد في تهدئة الحكة والآلام الخارجية. عند إضافته إلى الشاي يساعد فى علاج الزكام و توسيع الشعب الهوائية . يقضي على الحموضة . ينشط القلب والدورة الدموية والمخ. يعالج أمراض القولون العصبي عند الكبار والصغار. يساعد في علاج الإسهال عند الأطفال. يساعد على تحفيز حرق الدهون في الجسم . شرب النعناع بشكل مستمر يعمل على تنشيط

 العرب اليوم -

أوضح لـ"سورية 24" أنّها تشمل 400 نوع من البكتيريا النافعة

مجدي بدران يكشف أسرار عن البصمة الميكروبية للإنسان

القاهرة- شيماء مكاوي
كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، الدكتور مجدي بدران، عن مجموعة جديدة من الأسرار التي تخص البصمة الميكروبية للإنسان. وقال بدران لـ"سورية 24" : كل إنسان يترك أثارًا على وجوده، وهذه الآثار تعتبر بصمات على تواجد الإنسان في مكان ما، فثورة البصمات تغلغلت في حياتنا اليومية حتى أننا نجد حاليًا في بعض السيارات الحديثة أجهزة تتعرف على شخصية صاحبها من بصمات رائحة عرقه أو صوته أو وجهه. وأضاف :يشمل عالم البصمات بصمات الأصابع وبصمة المشي وبصمة العرق وبصمة الشعر والبصمة الوراثية وبصمة الصوت وبصمات العين وبصمة الوجه والبصمة الميكروبية والبصمة الحرارية، وكل إنسان له بصماته المميزة التي لا يشاركه فيها أحد حتى لو كان توأمه المماثل، فتتعرج بشرة الجلد بين نتوءات بارزة أعلى من سطح الأصابع ومنخفضات أعمق من سطح الأصابع، وتفيد هذه التوليفة الربانية في سهولة الإمساك بالأشياء، ولولاها ما تمكن البشر من التقاط الأشياء بدقة. وتابع "من الغريب أن شخصا من كل خمسين في العالم ليس لهم بصمات أصابع، وقد ساهمت التقنيات الحديثة خاصة الليزر في التعرف على البصمات الكامنة التي تتراكم طبيعيًّا على الأوراق أو الأقمشة بسبب العرق والدّهون على أصابع اليد، كما أنه من الممكن التمييز بن قدم الطفل وقدم الشاب
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24