انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي
آخر تحديث GMT10:37:52
 العرب اليوم -

انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي

انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي

 العرب اليوم -

انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي

رانيا حدادين
بقلم : رانيا حدادين

بعد ثلاثة أسابيع  من معاناتي مع فيروس كورونا اللعين, والحرب الداخلية  التي كان جسدي الضعيف مسرحاَ لها, أتيح لي ان أعود الى ليالي الهدوء والسكينة التي طالما أعتدت عليها , بعد أن آلمني السهر في مقارعة الفيروس الذي سرح في طول العالم و عرضه بدون رادع , و لم يوفَر الكبير والصغير ممَن على شأنهم أو قل , سواءاَ ممَن تربَع منهم على عرش البيت الابيض أقصر الأليزيه  ,أو حتى الكرملين,  ولم يوفَر حتى سيد  دواننغ ستريت مقر رئاسة الوزراء البريطانية .
ومع ذلك  لا أدري إن  كانت عذابات الألم والأرق والحرارة بين ما اصاب من ذكرت وما أصابني متشابهة , لكن أقر بأن عشية الاحتفال باليوم العالمي للمرأة , أعاد إلي  توازني وأمدَني بالقوة  و العزم  هذا الصباح , بدليل إستيقاضي  إالمبكر لأحتفي بنفسي,  وأتابع منصات كثيرة ,  للحديث عن أهمية دور المرأة ,  و لأجَدَد حضور المرأة الأردنية و العربية  بقوة وصلابة ,  من خلال الحديث عن تجربتي الشخصية  في الحقل العام,  والصعوبات التي واجهتني على مدى عقدين من العطاء على الصعيدين الاجتماعي والسياسي ..
ومن هنا أشيد  وأفتخر بكل سيدة أردنية وعربية  يليق بها الاحتفال من خلال عطائها,  لا تكوينها  , لتكون جديرة بوجودها في المجتمع بحضور وتميَز، حتى لا أكرَر سمفونية أنت الأم والأخت , بعد أن باتت مستهلكة من الجميع ,  بل سأردد مقولتي  التي باتت شعاري "كوني أنت واصنعي حدثاَ  يقود الى التغير الإيجابي في المجتمع، وإفرضي نفسك من خلال عطائك و ذكائك ، ولا تنخدعي بالتبجيل والتمجيد,  لا سيما و أن الرجل بشكل عام لا يراكي  دائماً الا  بعين الجمال , لا بعين القوة وحدة الذكاء، و المهم  ان مثل هذا  ألاداء كفيل بتغيير نمط تفكير و انطباع ساد لعقود أن لم أقل  قرون عطيه درسا ,بأنك مختلفة  في تحمَل واجباتك, قبل الدفاع عن حقوقك، ز سطَري في تاريخ المرأة بداية من نقطة وصولك إلى َ النجاح, لا بخصومتك مع رفيق الدرب .
ذكري نفسك من أنت, وعلى ماذا تغلبَتي في مسيرتك ،  وأهمية دورك و لا تعطي الفرصة  لأي كان  ليحدَد مكانتك وموقعك بل أفرضيه بتمايزك، وأن لا شيء مستحيل عندما تتوفَر  الإرادة لتحقيق طموحك وتكوني أفكارك تترجم إلى  واقع , لا خيالا ترسميه لنفسك، ولا بد من التحلَي بأجمل الصفات التي تحبين أن تريها في المرأة،  بحيث لا تتخلَي عن أنوثتك وحضورك وجاذبيتك, و  تعلمي أن المظهر  هو الانطباع الأول الذي تتركيه لمن لم يسبق له او لها  معرفتك عن قرب , قبل أن يكتشف تسلَحك  بالفكر والثقافة و العلم.
ولا أريد أن يمَر هذا اليوم دون أن انحني #احتراماً وتقديراً ، للمرأة الفلسطينية #المناضلة من مئة عام، وأقول كنتِ وما زلتِ سند أخيكِ الرجل وشريكته في النضال والتضحية والشهادة وعصب الوطن المتكىء عليه والتي تسطَر أروع سطور النضال الوطني على أرضها ..
هي #الشهيدة وأم الشهيد #الأسيرة وأم الأسير
هي #معلمة وتعلم. هي طبيبة ومحامية وشاعرة ووزيرة.
أحيي الصحافيات والحقوقيات والإعلاميات أنت عنوان القضية انشروها أكثر دافعوا عن #الكرامة والمسرى والقداسة .
أعذروني للتميز يا نساء العالم فلسنا بحجم عطائهن ولسنا بحجم أسطورة النضال وأيقونة الصمود الذي يمثل أمامنا كلما أتيحت لنا رؤية ما يواجهن طيلة العقود الماضية و لا يزلن.
* رانيا حدادين ناشطة سياسية و حقوقية أردنية

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي انا والكورونا و المرأة في يومها العالمي



GMT 16:13 2021 الخميس ,18 آذار/ مارس

بعض الأخبار من مصر وايران وفرنسا

GMT 19:04 2021 الإثنين ,15 آذار/ مارس

البابا فرنسيس في العراق

GMT 20:02 2021 الجمعة ,12 آذار/ مارس

التراجيديا اللبنانية .. وطن في خدمة الزعيم

GMT 19:25 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

ليبيّات فبراير والصوت النسائي

GMT 03:09 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

العقد الاجتماعى بين الحاكم والمحكوم

GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 14:05 2020 السبت ,02 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 17:19 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

جامعات تستكشف طرق زيادة معدلات استمرار الشباب في التعليم

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 09:56 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

أسرار "العالم الأسود" داخل موقعي "فيسبوك" و "تويتر"

GMT 04:55 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟

GMT 03:59 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

5 أسباب لخسارة الفيصلي القاسية أمام ناساف

GMT 10:55 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

سلاسل عروس بالأحجار الكريمة

GMT 15:08 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

ابرز الاحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2020

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 13:38 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

أسباب حالات "البرود الجنسي" لدى المرأة والرجل

GMT 11:53 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

جراحة ناجحة لحارس الباطن في مفصل الكاحل
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24