جهل أم حماقة أم جنون
آخر تحديث GMT13:31:44
 العرب اليوم -

جهل أم حماقة أم جنون!

جهل أم حماقة أم جنون!

 العرب اليوم -

جهل أم حماقة أم جنون

بقلم - مكرم محمد أحمد

رغم التحذيرات العلمية العديدة التى أطلقتها مؤتمرات المناخ على امتداد 24 عاماً من أن الانبعاثات الكربونية المعلقة فى الغلاف الجوى للكرة الأرضية التى لا تضيع ولا تتبدد، وتجاوز حجمها الآن تريليونات الأطنان نتيجة نشاط الإنسان الصناعى على الأرض، واستخدامه الوقود الحرارى المتمثل فى البترول والغاز والفحم الذى يمكن أن يرفع درجة حرارة الكون ما بين ثلاث وخمس درجات مئوية، تكون نتيجتها المؤكدة احتراق الحياة على ظهر الأرض وتكبيد خسائر فادحة لأكثر من 60 مليون نسمة ربما لا يجدون الغذاء أو المأوى، ورغم أن تغيرات المناخ أصبحت بالفعل حقيقة واقعة يعايشها العالم ويكابد متاعبها ملايين البشر، ويسجل علماء المناخ ظاهراتها المتفاقمة على مدى اليوم والساعة التى تتمثل أمام أعيننا فى ارتفاع منسوب المياه فى البحار والمحيطات، وغرق آلاف الكيلو مترات من سواحل الكرة الأرضية، وتنامى أخطار الجفاف والفيضانات وفناء حياة عشرات المحاصيل الزراعية والمخلوقات الأرضية من الحيوان والطيور والحشرات، لم تستطع أن تتحمل أو تتعايش مع ارتفاع درجة حرارة الكون المتصاعدة، ويسجل الإنسان والعلماء وقائعها يوما بيوم، رغم كل هذه الظاهرات التى نشاهدها ونعايشها ويسجل الإنسان وقائعها لا يزال الرئيس الأمريكي ترامب رئيس اكثر دول العالم تقدماً فى العلم والتكنولوجيا يصر على أن قضية المتغيرات المناخية ليست سوى «خدعة» يروج لها علماء لديهم أجندة سياسية كبيرة للغاية، هدفهم ترويع العالم المتقدم وتعطيل النشاط الإنسانى وابتزاز تريليونات الدولارات من الدول الغنية، ولهذه الأسباب انسحبت الولايات المتحدة من اتفاقية المناخ ورفضت الالتزام بخفض انبعاثاتها الكربونية رغم أن اتفاقية باريس لا تفرض عقوبات على عدم الالتزام، وتؤثر أن يكون خفض الانبعاثات الكونية عملاً طوعياً دافعه الأهم تجنب الأخطار المهولة التى يمكن أن تهدد الحياة على كوكبنا الأرضي ورغم أن علماء المناخ يؤكدون أنه لامجال للاعتذار عن هذا العمل الطوعى لأن الكوكب يحترق ولم يعد باقياً الكثير من الزمن لإنقاذه لأن حرارة الكون يمكن أن ترتفع ما بين 3 و 5 درجات مئوية ويقع ما لم يكن فى الحسبان. ورغم صدور تقرير علمي وطني أمريكي فى 1656 صفحة، أعدته لجنة أمريكية حكومية من إدارات متعددة بمشاركة 300 من علماء أمريكا بناء على طلب الكونجرس، يؤكد المخاطر التى يمكن أن تتعرض لها الولايات المتحدة من جراء تغيرات المناخ، والتى تخلص فى خسائر مادية فادحة تهدر مليارات الدولارات سنوياً، وهبوط الناتج الإجمالى الوطنى الأمريكى بأكثر من 10 فى المائة مع نهاية القرن الحالى، وغرق كثير من السواحل الأمريكية بما عليها من قواعد عسكرية وجسور وشوارع ومبان وعمارات تصل خسائرها إلى نحو 32 بليون دولار من إجمالى الخسائر التى سوف تتكبدها الخزانة الأمريكية بسبب تغيرات المناخ، والتى تصل إلى 141 بليون دولار، رغم هذه الحقائق الصلدة التى وردت فى تقرير أمريكى حكومى يُكذب الرئيس الأمريكى ترامب تقرير تقييم المناخ الوطنى كما كذب علماء المناخ فى العالم أجمع، وتتجاهل إدارته التقرير الذى أنفقت أمريكا على إعداده ملايين الدولارات، الأمر الذى دفع شوارزينجر الممثل الأمريكى الشهير وحاكم ولاية كاليفورنيا السابق إلى وصف الرئيس ترامب بالمجنون بسبب انسحابه من اتفاقية المناخ.

لكن الأخطر من هذه التداعيات القاسية، أن إنكار الرئيس الأمريكي تغيرات المناخ واعتبارها مجرد خدعة أعطى الغطاء الأخلاقى والسياسى للآخرين ليحذو حذوه فى الانسحاب من اتفاق باريس مثل الرئيس التركى أردوغان والرئيس الروسى بوتين والرئيس البرازيلى الجديد الذى يلمح إلى احتمال انسحاب بلده من اتفاق باريس كما فعل ترامب، بما أوجد شعوراً بعدم التيقن وعدم الالتزام بخفض حصص الإنبعاثات الكربونية إلى حد أن الملتزمين بخفض حصصهم لا يزيدون على 16 دولة من 200 دولة، ومع عدم التزام أكبر اقتصاد فى العالم الاقتصاد الأمريكي معايير خفض الانبعاثات الكربونية يزداد عمق كارثة المناخ ويصعب الإصلاح ويستحيل منع الضرر، خاصة أن المطلوب خفض الانبعاثات الكربونية بنحو 45 فى المائة عن مستويات عام 2010 بحلول عام 2030، كى يبقي ارتفاع درجة حرارة الكون فى حدود درجة ونصف درجة بدلاً من 3 و5 درجات التى تأخذ كوكبنا الأرضى نحو الهاوية.

syria

GMT 16:08 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

الفصل الثاني من رئاسة ترمب

GMT 15:54 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

هل الانتخابات هي الحل؟

GMT 15:51 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

شبه انتصار عراقي وشبه هزيمة إيرانية

GMT 09:21 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

جورج بوش.. رحيل الرئيس «الجنتلمان»

GMT 09:19 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

حماس إذ تستشعر بعضًا من «فائض القوة»

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جهل أم حماقة أم جنون جهل أم حماقة أم جنون



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن - سورية 24
تطلّ دوقة ساسيكس ميغان ماركل في معظم الأوقات بمعاطف أنيقة تنسّقها مع إطلالاتها. ولعلّ الإطلالة الأبرز التي ما زالت عالقة في ذهن متابعين، هي ظهورها للمرة الأولى كخطيبة الأمير هاري بمعطف أبيض من ماركة Line the Label. اقرا ايضا ملكة بريطانيا تتدخل لإنهاء الخلاف بين ميغان ماركل وكيت ميدلتون لكن دوقة ساسيكس المعروفة بحبّها للإطلالات المونوكروم، تختار في بعض الأحيان معطف بنقشات ملونة، والمثال معطف من Burberry  بنقشة الكاروهات، وآخر لفتت فيه الأنظار خلال جولتها في استراليا من مجموعة Karen Walker. وتنسّق ماركل إطلالتها بالمعطف مع الفستان الميدي أو السروال، وغالباً ما تختار ألوان مثل الأبيض، الكحلي، البيج والأسود. أما في ما يتعلّق بالقصات، فهي تختار أحياناً القصة الكلاسيكية، أو المعطف الـDouble Breasted وحتى الترانش Trench Coat، وكذلك المعطف مع الحزام الذي يشدّ حول الخصر. قد يهمك أيضــــــــــــــــًا جورج كلوني يُؤكِّد أنّ ميغان ماركل تتعرّض للمضايقات مثل ديانا تعليمات على ميغان

GMT 10:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة "karl lagerfeld" المصمم العالمي عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة "karl lagerfeld" المصمم العالمي عن عمر 85 عامًا

GMT 05:42 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 05:27 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 05:32 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 العرب اليوم - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 16:58 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

جبهة النّصرة تُصدر قرارًا بتغيير عَلَم "الثورة السورية"

GMT 12:37 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

قرينة الرئيس السوري تزور منطقة قطنا في ريف دمشق

GMT 14:32 2018 الخميس ,12 تموز / يوليو

نيف كامبل تتألق بفستان ذهبي مطرز خطف الأنظار

GMT 00:03 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

زيارة للبلد متعدد الأعراق ومتنوع الثقافات

GMT 21:04 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

ضوء يفوق قوة الشمس 600 تريليون مرة يصل إلى الأرض قريبًا

GMT 16:16 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

منزل كيم كارداشيان وكاني ويست بلغت قيمته 11 مليون دولار

GMT 16:48 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

قوات الاحتلال يحتجز 3 مواطنين من جبع جنوب جنين

GMT 05:37 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

نباتات وزهورعطرية تناسب التوقيت الشتوي وترفع روحك المعنوية

GMT 16:34 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نتفلكس تعمل على خطة اشتراك جديدة للدول النامية

GMT 12:52 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة مصرية تكشف عن زواجها من الصحافي السعودي جمال خاشقجي

GMT 19:21 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تحضير شوربة الدجاج مع اليقطين وجوز الهند

GMT 13:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مرح جبر ضمن أسرة فقيرة في مسلسل "غفوة القلوب"

GMT 09:33 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"أستون مارتن" تكشف الستار عن سيارتها الجديدة "DBX"

GMT 16:11 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

Pinterest يحصل على تصميم جديد على طريقة إنستغرام
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24