ميركل تكشف العواقب الاقتصادية لبريطانيا لخروجها من الاتحاد
آخر تحديث GMT23:31:27
 العرب اليوم -

أكدت أنه لم يطرأ أي تقدم على المفاوضات لتنظيم العلاقة لما بعد

ميركل تكشف العواقب الاقتصادية لبريطانيا لخروجها من الاتحاد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميركل تكشف العواقب الاقتصادية لبريطانيا لخروجها من الاتحاد

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
برلين-سورية24

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن شكوكها في أن تكون الحكومة البريطانية لديها رغبة جادة في التوصل إلى اتفاق بشأن خروج منظم لها من الاتحاد الأوروبي، مؤكدة على لندن ضرورة تحمل عواقب العلاقات الاقتصادية الأقل تشابكا.

ووفقا لـ"الألمانية"، قالت ميركل في تصريحات مع صحف أوروبية أمس "بطبيعة الحال فإن من مصلحة بريطانيا وجميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التوصل إلى خروج منظم لبريطانيا، لكن هذا يتطلب أن يكون الطرفان راغبين في ذلك".

وترى المستشارة أن البريطانيين مهتمون في المقام الأول برغباتهم الخاصة وليس بما ترغبه بقية دول الاتحاد، مشيرة إلى أنه حين تريد حكومة بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني تعريف علاقتها بالاتحاد الأوروبي فعليها أيضا أن تعيش مع النتائج المترتبة على ذلك التعريف"، وهذا يعني أيضا اقتصادا أقل تشابكا بين بريطانيا ودول الاتحاد.

وشددت ميركل لهجتها بإعلانها أن على بريطانيا تحمل عواقب علاقة اقتصادية أضعف مع الاتحاد الأوروبي بعد خروجها منه، لا سيما أنه لم يطرأ أي تقدم على المفاوضات لتنظيم العلاقة ما بعد "بريكست".

وتجري بريطانيا، التي غادرت الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني (يناير)، مفاوضات مع بروكسل للتوصل إلى علاقة تجارية مفيدة مع الكتلة الأوروبية في ختام الفترة الانتقالية عند نهاية العام، بينما ستتولى ألمانيا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي في الأول من تموز (يوليو) لمدة ستة أشهر.

وأضافت المستشارة التي سعت لتجنب خروج صعب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، "علينا التخلص من فكرة أننا نحن من يحدد ما سترغب به المملكة المتحدة"، مؤكدة أن "المملكة المتحدة تقرر ونحن، بصفتنا الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، نقدم الرد المناسب.

وأشارت إلى أنه إذا كانت المملكة المتحدة لا تريد اتباع قواعد مثل الأوروبيين بشأن البيئة أو سوق العمل أو المعايير الاجتماعية، فإن علاقاتنا ستفقد قوتها".

ويواجه الاتحاد الأوروبي، من جهته، مفاوضات داخلية شاقة بشأن خطة الإنعاش التي تبلغ قيمتها 750 مليار يورو، من أجل توفير إمكانات لدى الدول الأوروبية الأكثر تضررا بفيروس كورونا المستجد.

وعدت ميركل أن هذا الصندوق "لا يمكنه حل جميع مشكلات أوروبا"، لكن من الضروري "التحرك بسرعة في مواجهة الوباء" نظرا لوضع الاقتصاد الأوروبي حيث من المرجح أن تصل البطالة لمعدلات مرتفعة جدا في بعض الدول.
ونبهت إلى أن ذلك قد "يكون له تأثير سياسي سريع الانفجار" وبالتالي يزيد من "التهديدات للديمقراطية، مؤكدة أنه لكي تبقى أوروبا، يجب أن يستمر اقتصادها على قيد الحياة". وأثارت تصريحات للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن المساعدات المالية للاتحاد الأوروبي في خضم أزمة كورونا، ضجة في إيطاليا، حيث اتهم جوزيبي كونتي رئيس الوزراء الإيطالي، ميركل بالتدخل في السياسة الداخلية لبلاده.
وقال كونتي في تصريحات البارحة الأولى، لم يتغير شيء فيما يتعلق بآلية الاستقرار الأوروبي (إيه إس إم)"، نحترم رأي ميركل لكن الحكومة في روما ووزارة المالية بقيادة روبرتو جولاتيري، هما المسؤولتان عن الشؤون المالية لإيطاليا".

وفيما يسعى الاتحاد الأوروبي إلى تقديم مساعدات اقتصادية للدول الأعضاء بهدف التخفيف من الأضرار الناجمة عن الجائحة، انتقدت ميركل السياسة المالية لإيطاليا قائلة، "كل بمقدوره أن يستخدم هذه الوسائل، فنحن لم نوفرها حتى تظل دون استخدام".

وأكدت في مقابلة مع صحف أوروبية أن إيطاليا لها القرار فيما إذا أرادت استخدام عروض آلية الاستقرار الأوروبي. وصاغت بعض وسائل الإعلام الإيالية هذا الموضوع بوصفه خلافا بين كونتي وميركل.

وتعد آلية الاستقرار الأوروبي مثار جدل في إيطاليا إذ يعدها ساسة المعارضة اليمينيون خطرا ويخشون من أن تتيح هذه الآلية لبروكسل التحكم بشكل يزيد على الحد في إيطاليا.

ويجري التفاوض داخل الاتحاد الأوروبي حاليا حول إنشاء صندوق مساعدات (برنامج لإعادة الإعمار) بقيمة 750 مليار يورو لأزمة كورونا وكذلك حول خطة مالية على المدى المتوسط بقيمة 1.1 تريليون يورو.
وتقوم آلية الاستقرار الأوروبي على تقديم قروض بشروط ميسرة، فيما يعتمد برنامج إعادة الإعمار الأوروبي لفترة ما بعد كورونا بشكل رئيس على نظام المنح التي لا ترد.

قبيل تولي ألمانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في الأول من تموز (يوليو) المقبل، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الالتزام بالمبادئ الديمقراطية وسيادة القانون داخل الاتحاد، وطالبت في الوقت نفسه بتفهم المواقف المتشككة إزاء التكتل في دول شرق الاتحاد، وفسرت ذلك بأن هذه الدول عاصرت ديكتاتورية ثانية عقب الانتهاء من النازية.

وقالت ميركل في مقابلة مع صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" الألمانية الصادرة أمس، ووسائل إعلام أوروبية أخرى، "دول الكتلة الشرقية كان لديها على مدار أعوام قليلة فرصة لتشكيل هويتها القومية. وتم بذلك، على نحو متأخر، اللحاق بركب عمليات استطاعت أن تعيش لفترة طويلة في الدول الغربية".

وأضافت ميركل، "كثير من الدول المنضمة حديثا للاتحاد الأوروبي تتشارك من ناحية في الحماس تجاه الاتحاد الأوروبي، صنيعة السلام، لكنها تبدي من ناحية أخرى تشككا إزاء أوروبا. يتعين علينا تفهم ذلك، أرى أن من واجبي أن أعمل من أجل أوروبا مستقلة وحرة تتميز بالحقوق الأساسية للفرد".

واعترفت ميركل بأن انتصارات الديمقراطيات الحرة منيت بانتكاسات بعد عام 1989، وقالت، "مثال الصين يبين أنه يمكن حتى لدولة غير ديمقراطية أن تكون ناجحة اقتصاديا، ما يمثل لنا تحديا بالغا كديمقراطيات حرة".

قد يهمــك أيضـــا:

 حدائق حيوان" ألمانيا تطالب أنغيلا ميركل بمبلغ 100 مليون يورو

أنجيلا ميركل تقرر مباشرة أعمالها حَجرها الصحي في منزلها

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميركل تكشف العواقب الاقتصادية لبريطانيا لخروجها من الاتحاد ميركل تكشف العواقب الاقتصادية لبريطانيا لخروجها من الاتحاد



نسقته مع بنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة ونظارة من "شانيل"

إطلالة للملكة رانيا بقميص "فوشيا" بسعر ألف دولار أميركي

عمان - سورية 24

GMT 12:00 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 10:26 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 14:54 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 10:57 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

صدور طبعة خاصة من "زمن الخيول البيضاء" لإبراهيم نصرالله

GMT 15:59 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

تنظيف فراش السرير المتسخ يتم بهذه الطرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24