أحمد وفيق يُؤكّد على أنّ حرّاس السر فيلم عالمي
آخر تحديث GMT19:50:55
 العرب اليوم -

بيَّن لـ"سورية 24" سعادته بنجاح "كأنّه إمبارح"

أحمد وفيق يُؤكّد على أنّ "حرّاس السر" فيلم عالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحمد وفيق يُؤكّد على أنّ "حرّاس السر" فيلم عالمي

الفنان أحمد وفيق
القاهرة - سارة عبدالستار

كشف الفنان أحمد وفيق عن استعداده للاشتراك في فيلم سينمائي عالمي سيشارك به العديد من النجوم المصريين والعرب والعالميين، وسيتم تصويره بين مصر ولندن وفرنسا وإيطاليا، وبشأن دوره في العمل أكد أنه سيكون مفاجأة وتكتّم تماما عن تفاصيل العمل ودوره حتى لا يحرقه للمشاهدين.

وتحدّث أحمد وفيق، خلال حديث خاص له إلى "سورية 24"، عن نجاح دوره في مسلسل "كأنه إمبارح" قائلا: "ردود الأفعال فاقت كل التوقعات حتى إنني أثناء وجودي في فرنسا كنت أجد من يسألني عن إمكانية تقديم جزء ثانٍ من العمل ويشيدون به وبقيمته، فردود الأفعال تخطت كل الحدود داخل مصر وخارجها".

اقرا ايضا

أحمد وفيق يُؤكّد أنّ ردود أفعال "كأنّه إمبارح" فاقت توقّعاته

وأكد أحمد وفيق أنه ينتظر الأدوار الصعبة التي بها تحدٍّ، وهذا هو سبب قبوله دور "الأب" للمرة الأولى في مسلسل "كأنه إمبارح"، وأردف قائلا: "الأدوار التي تحمل نوعا من التحدي والصعوبة والخوف من تقديمها تستفزني كثيرا لتقديمها، ففي كل عمل أقدّمه أحاول أن أبني بيني وبين الجمهور جدارا من الثقة، ولا أريد تماما أن أكسر هذا الجدار، لذا أختار الأدوار التي تعلق في أذهان المشاهدين"، أمّا عن تكرار تعاونه مع الفنانة رانيا يوسف فيتحدث عنه قائلا: "بيننا عِشرة عمر وصداقة لا تنتهي، وبيننا تفاهم كبير، ونحن الاثنان مقتنعان ببعض كفنانين، ومُتحمّسان كثيرا لبعضنا البعض، لذا جمعتنا كاريزما خاصة".

وكشف أنه راهن على نجاح محمد الشرنوبي في دور الابن، وبالفعل نجح بجدارة، أيضا الفنان الشاب خالد أنور الذي يقوم بدور الابن الثاني لي "مروان" فأنا أراه نجما وليس في بداية مشواره فلديه موهبة كبيرة، أما عن الصعوبات التي واجهها في هذا العمل أكد قائلا: "لا يوجد عمل ليس صعبا كل عمل يحمل نوعا من الصعوبة، والصعوبة في دور "راجي" أنني أقدم تركيبة شخصية تارة يتعاطف معها الجمهور وتاره يكرهها، فهو يحمل توليفة بين الشر والطيبة والحنية مع أولاده، فهذا كان صعبا جدا توصيله للجمهور بهذا الشكل، لكنني الحمد لله تغلبت على هذه الصعوبة وتقمصت الدور كثيرا".

وتحدّث عن تفضيله للأعمال الرمضانية قائلا: "لا يفرق معي توقيت عرض العمل سواء داخل رمضان أو خارجه، ورغم أن شهر رمضان يعدّ موسما دراميا جيدا فإنه في الآونة الأخيرة وبالأخص رمضان الماضي فالأعمال الدرامية التي قدمت خلاله بما فيها أعمالي أصبحت تكتب باستعجال، معظم الاعمال الدرامية تبدأ جيدة وفي منتصفها تكون فارغة المحتوى، وهذا الأمر يحتاج إلى وقفة من صناع هذه الأعمال، لأن الأمر كان واضحا العام الماضي كثيرا"، وأما عن تقليص عدد المسلسلات التي ستعرض في رمضان المقبل أكد أنه مع هذا القرار كثيرا، وقال: "كان لا بد من حدوث هذه الوقفة حتى يتم تقديم أعمال درامية ثرية ونعلو من قيمة المنتج الدرامي، بدلا من تقديم عشرات المسلسلات دون أي محتوى درامي قيم، وبشأن اشتراكه في رمضان المقبل في عمل درامي أكد أنه حتى الآن لم يتعاقد على أي عمل درامي لرمضان المقبل".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- أحمد وفيق يُؤكِّد سعادته بردود الأفعال عن "كأنه إمبارح"

أحمد وفيق سعيد بردود الفعل على شخصيته في "كأنه إمبارح"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد وفيق يُؤكّد على أنّ حرّاس السر فيلم عالمي أحمد وفيق يُؤكّد على أنّ حرّاس السر فيلم عالمي



 العرب اليوم - دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة والطيران التركي

GMT 00:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة
 العرب اليوم - الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة

GMT 08:56 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

توست بالأفوكادو للفطور

GMT 15:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

استلهمي إطلالتك العصرية من وحي مدونة الموضة مروة عاتق

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لمرضى توحد وذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة القامشلي

GMT 16:45 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

صباح الجزائري الأم الحنون في مسيرة فنية قاربت 45 عاماً

GMT 09:01 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على على قواعد اتيكيت التواصل في أماكن العمل

GMT 10:54 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

كارثة الميت إذ تُظَهّر ما في فينا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24