جميلة عوض تُؤكِّد تحمّسها لـالضيف لكونه مُثيرًا للجدل
آخر تحديث GMT20:26:31
 العرب اليوم -

أوضحت لـ"سورية 24" انتهاءها من "سبع البرمبة"

جميلة عوض تُؤكِّد تحمّسها لـ"الضيف" لكونه مُثيرًا للجدل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جميلة عوض تُؤكِّد تحمّسها لـ"الضيف" لكونه مُثيرًا للجدل

الفنانة جميلة عوض
القاهرة- إسلام خيري

كشفت الفنانة جميلة عوض عن سعادتها بردود الفعل الإيجابية الرائعة التي تلقّتها عن شخصية "فريدة" التي قدّمتها خلال السياق الدرامي لفيلم "الضيف" الذي يتم عرضه خلال الفترة الحالية في دور العرض السينمائية، مؤكدة أن فكرة أن يكون الفيلم مثيرا للجدل هذا الأمر لا يخيفها ولا يشغل تفكيرها نهائيا، بالعكس يكون دافعا قويا لتقديمه ويحفزها أكثر على ذلك.

أعلنت جميلة عوض، خلال حديث خاص لها إلى "سورية24"، أنّها تحمّست للمشاركة في تقديم فيلم "الضيف" وأعجبها بشكل كبير رغم علمها بأنه سيكون عملا سينمائيا مثيرا للجدل وبخاصة في مناقشة العديد من الأمور التي سوف تحدث جدلا كبيرا في الشارع المصري، لكنها رغم ذلك سيكون له دور مهم في وعي الجمهور ومعرفته بأشياء كثيرة من الممكن أن تكون غائبة عنه، كما يقوم بتوصيل المعلومات المفيدة بشكل لا يستهون بعقل الجمهور بل يحترمه ويحترم تكفيره وذكاءه، وهذا أكثر ما دفعها إلى المشاركة في العمل لكونه من نوعية الأعمال التي تفضل تقديمها للمشاهدين وبخاصة في ظل وجود كاتب رائع كإبراهيم عيسي ومخرج مميز كهادي الباجوري، وكوكبة مميزة من النجوم منهم خالد الصاوي وشيرين رضا وأحمد مالك وماجد الكداوني.

أقرأ ايضَا:

أحمد مالك يُوضِّح أنّ ردود فعل فيلم "ليل خارجي" جيِّدة

وتحدّثت عن كيفية تحضيرها لشخصية "فريدة" في الفيلم وأفادت بأنها بذلت مجهودا كبيرا في تحضيرها ما بين التحضير على الشكل الخارجي وكذلك الشكل الداخلي والحالة النفسية، مشيرة إلى أنه بالنسبة إلى الشكل الخارجي حاولت تعمل أكثر من "بروكة" من أجل الوصول إلى الشكل المناسب للشخصية، لكن هذا الأمر لم ينجح مما جعلها تضطر إلى قصّ شعرها للخروج بالشكل الأمثل للشخصية ويكون طبيعيا، وهذا استغرق أكثر من شهر في التجارب على الشكل، كما أنه نفسيا أيضا الوضع كان صعبا جدا بالنسبة إليها في ظل تحضيرها بشكل يومي للشخصية، وأثّر عليها بشكل كبير، مما جعلها تسافر عقب انتهاء الفيلم للخروج من الضغط النفسي الذي تعرّضت له أثناء تصوير الفيلم.

وأكدت قرب شخصية "فريدة" من شخصيتها الحقيقية من ناحية أنها شخصية تريد دائما البحث عن الحقيقة، كما كانت تفعل فريدة، وذلك في ظل الصراع القائم في الفيلم ما بين وجهتي نظر عكس بعضهما تماما، وهي تريد معرفة الحقيقة مما جعلها تخرج في النهائية بنتيجة ثالثة ومختلفة تماما عن وجهتي النظر السابقتين، وفي ما يتعلق برأيها في موضوع ارتداء الحجاب يكون متعلقا بحبها لشخص ما كما فعلت شخصية "فريدة" في الفيلم أوضحت أنها ترى أنه من المفترض أن يكون ارتداء الحجاب أولا لقناعتها هي نفسها في هذا الأمر، وليس لأي شخص وذلك نظرا إلى أن هذا شيء بينها وبين نفسها.

واختتمت جميلة حديثها عن فيلم "سبع البرمبة" قائلة "إنها انتهت من تصوير جميع مشاهدها في الفيلم وتنتظر عرضه خلال الفترة المقبلة في دور العرض السينمائية"، مشيرة إلى أن الفيلم تجربة مختلفة تماما بالنسبة إليها ولم تقدمها من قبل، وبخاصة في ظل حرصها بشكل كبير على التجديد والابتكار والاختلاف في ما تقدمه، موضّحة أنه فيلم يعتمد على تقديم الكوميديا الكلاسيك مثلما كان يتم تقديمه في الماضي، كالأفلام الأبيض والأسود حيث إنه فيلم كوميدي رومانسي ممزوج بالأكشن.

قد يهمك ايضا

جميلة عوض تنشر صورة لها مع منى زكي عبر الانستغرام

أحمد مالك يبدي سعادته بمشاركته في فيلم "الضيف"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جميلة عوض تُؤكِّد تحمّسها لـالضيف لكونه مُثيرًا للجدل جميلة عوض تُؤكِّد تحمّسها لـالضيف لكونه مُثيرًا للجدل



 العرب اليوم - دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة والطيران التركي

GMT 00:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة
 العرب اليوم - الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة

GMT 08:56 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

توست بالأفوكادو للفطور

GMT 15:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

استلهمي إطلالتك العصرية من وحي مدونة الموضة مروة عاتق

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لمرضى توحد وذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة القامشلي

GMT 16:45 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

صباح الجزائري الأم الحنون في مسيرة فنية قاربت 45 عاماً

GMT 09:01 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على على قواعد اتيكيت التواصل في أماكن العمل

GMT 10:54 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

كارثة الميت إذ تُظَهّر ما في فينا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24