هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح  للحب فرصة أخيرة
آخر تحديث GMT20:47:37
 العرب اليوم -

أكّدت أنها تلقت ردود فعل إيجابية بشأن العمل

هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح " للحب فرصة أخيرة "

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح " للحب فرصة أخيرة "

الفنانة والإعلامية هبة الأباصيري
القاهرة - سارة عبد الستار

كشفت الفنانة والإعلامية هبة الأباصيري عن سعادتها بنجاح دورها في مسلسل "للحب فرصة أخيرة".

وقالتفي حوار خاص إلى "سورية 24"  "أنا سعيدة جدًا بمشاركتي في مسلسل " للحب فرصة أخيرة" وراضية عن أدائي فيه ، بجانب أن آراء أصدقائي والمحيطين بي مشجعة وإيجابية ، والتجربة بشكل عام كانت مشجعة ".

وأوضحت بشأن ظهورها للمرة الأولى كمحجبة: المخرجة منال الصيفي هي من أقنعتني بالدخول لمجال التمثيل , بخاصة أننا أصدقاء ، وبالشخصية التي سأقدمها بجانب إن ظهوري في دور أم لفتاة عمرها ١٣ عام هو شيء طبيعي لزوجة في الثلاثينات من عمرها، أما طبيعة الشخصية التي أقدمها لزوجة محجبة فطبيعي أن أظهر من دون مكياج , كما أن الشخصية  لها تأثير محوري في الأحداث وبعيد تمامًا عني وعن شخصيتي الحقيقية ".

أقرأ يضًا

خالد النبوي يقود حملة للتبرع بالدم في أكاديمية الفنون الثلاثاء

وأضافت " كنت أخشى أن يضيع مجهودي واسمي الذي صنعته في العمل الإعلامي  ،التمثيل خطوة جريئة وتحتاج إلى موهبة  وأداء معين ، وعُرض على خوض تجربة التمثيل منذ سنوات عدة  , بخاصة بعد برنامج "مذيعة من جهة أمنية" إلى أن حان الموعد ودخلت التمثيل ".

وتابعت " كان لي ملاحظة على تطور شخصية هناء في المسلسل، كان حرصي على أن تكون الشخصية في نهاية المسلسل أن تستخدم التدين الوسطى ،وليس التعصب الديني وأن التقرب من الله شيء إيجابي وليس سلبي أخطاءنا كبشر ليس لها علاقة بالتدين " .

وأكدت أنه لا مانع لديها الحصول على كورسات في التمثيل أو المشاركة في ورش للتمثيل،  هذا شيء جيد، وسأعمل عليها  خلال الفترة المقبلة، كما أن فكرة ورش التمثيل يشارك فيها كبار نجوم السينما والفيديو ، كما أن هناك كورسات في تقديم البرامج .

هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح  للحب فرصة أخيرة

وتابعت " أنا أفضل لقب إعلامية، هي مهنتي الأساسية، أما التمثيل فهو هواية ،ولن يأخذني التمثيل من الإعلام، وسأحاول التوفيق بينهم " .

وتحدثت عن أشتراكها في مسلسل "منطقة محرمة" وقالت " أقوم خلال هذه الأيام باستكمال تصوير دوري فيه، وأقدم فيه شخصية "ليلى " وهى شخصية مؤثرة في الأحداث ومن المقربين للبطل، زوجها صديق البطل الذى يقوم بدورة الفنان خالد النبوي ، وسعيدة بالفعل بمشاركتي في العمل ".

وتحدثت عن قلة الأعمال الدرامية الرمضانية لهذا العام قائلة " المسألة ليست بالكم ولكنها بالكيف وبمدى نوعية وجودة العمل الفني، منذ سنوات وقت عرض مسلسل ليالي الحلمية كنا نشاهد العمل كعائلة وكنا نستمتع بالعمل ،أما فكرة وجود عدد كبير من الأعمال الدرامية في رمضان في رأى ليس بجيد، وأفضل إن يتم توزيع الأعمال الدرامية على مدار العام وليس في شهر واحد، لأنه من وجهة نظري رمضان شهر للعبادة " .

وأكّدت أنها تتمنى تقديم كل الأدوار الفنية أكشن وكوميدي وتاريخي وإسلامي  ، مشيرة أن مصر مرت بحقب تاريخية كثيرة ، وأتمنى أن أعمل مع الزعيم عادل إمام فهو كان أول من اقترح على إن أخوض تجربة التمثيل معه منذ سنوات ولكني كنت خائفة ،كما أتمنى أن أشارك مع عدد كبير من النجوم الشباب مثل الفنان أحمد حلمي، وهنيدى وغيرهم " .

وأوضحت أن التمثيل والعمل الإعلامي سيسيران في اتجاه واحد ، ولدى مشاريع إعلامية جديدة سأعلن عن تفاصيلها مطلع العام المقبل " .

وقد يهمك ايضًا

داليا البحيري تجسد دورًا نموذجًا مختلفًا في "للحب فرصة أخيرة"

داليا البحيري تكشف سر وقف عرض "للحب فرصة أخيرة"

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح  للحب فرصة أخيرة هبة الأباصيري تبدي سعادتها بنجاح  للحب فرصة أخيرة



 العرب اليوم - دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة والطيران التركي

GMT 00:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة
 العرب اليوم - الألوان الصيفية تمنحك شعورًا لا يُقاوم في غرف المعيشة

GMT 08:56 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

توست بالأفوكادو للفطور

GMT 15:17 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

استلهمي إطلالتك العصرية من وحي مدونة الموضة مروة عاتق

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

حفل لمرضى توحد وذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة القامشلي

GMT 16:45 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

صباح الجزائري الأم الحنون في مسيرة فنية قاربت 45 عاماً

GMT 09:01 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على على قواعد اتيكيت التواصل في أماكن العمل

GMT 10:54 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

كارثة الميت إذ تُظَهّر ما في فينا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24