خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات
آخر تحديث GMT20:34:51
 العرب اليوم -

خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات

وزارة الخارجية الروسية
موسكو - سورية24

حذّرت وزارة الخارجية الروسية من خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات، مع استئناف نشاط مجموعات تابعة لـ«تنظيم داعش» في المنطقة، وتواصل الاشتباكات بين «قوات سورية الديمقراطية» وفصائل المعارضة المدعومة من جانب تركيا. وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، إن «الوضع في سورية ما زال متفجراً». واتهم الغرب بالعمل على عرقلة تحقيق تقدم سياسي، من خلال الدعوات الصادرة إلى عدم الاعتراف بالانتخابات المقبلة في البلاد، وقال إن جهود «تقويض مؤسسات الدولة السورية ما زالت متواصلة».
وقال فيرشينين، في مقابلة مع وكالة أنباء «نوفوستي»، نُشرت أمس، إن «الوضع الميداني في سورية استقر بشكل عام، لكنه لا يزال متفجراً ومعقداً. ولا تزال التوترات قائمة في المناطق الواقعة خارج نطاق سيطرة (حكومة) دمشق وهي إدلب وشرق الفرات والتنف».

وزاد نائب الوزير الذي شغل لسنوات طويلة منصب مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الوزارة، أن «المشكلات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية الحادة، تفاقمت بسبب تشديد العقوبات أحادية الجانب وعلى خلفية تفشي وباء (كورونا)». وقال إن المشكلة الأساسية على صعيد التصعيد الميداني تبرز في مناطق شرق الفرات التي تزداد فيها حدة التوتر في ظل عودة نشاط «داعش» والاشتباكات المتواصلة بين «قوات سورية الديمقراطية» والتحالفات العشائرية، وكذلك بين «سورية الديمقراطية» وفصائل موالية لتركيا على طول حدود منطقة عملية «نبع السلام» وفي محيط مدينة عين عيسى. كما لفت إلى استمرار تدهور الوضع الإنساني في مخيمات النازحين وخصوصاً في الهول والركبان، قائلاً إن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية عن ذلك كونها «القوة المحتلة».

وقال نائب الوزير إن موسكو دعمت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتخفيف العقوبات أحادية الجانب بسبب وباء «كورونا»، لكن «الدول الغربية لم تتجاهل تخفيف الضغط على سورية فحسب، بل على العكس من ذلك، زادت من القيود، ونتيجة الحظر المفروض على سورية يواجه قسم كبير من سكان البلاد نقصاً حاداً في الخبز والوقود وفي الأدوية والمعدات الطبية، ناهيك عن مواد البناء والمعدات. وتحت التهديد بإجراءات عقابية من قبل واشنطن وبروكسل، توقفت أيضاً عملية تطبيع علاقات دمشق مع الدول العربية الأخرى».
وقال فيرشينين إنه «من الواضح أن الحاجات الإنسانية للسوريين تستخدم في أغراض سياسية لإثارة التوتر وعدم الاستقرار الداخلي. كما يجري تسييس مهمة تسهيل عودة اللاجئين والنازحين إلى أماكن إقامتهم الدائمة. في الواقع، في العديد من العواصم الغربية، لا يخفون أنهم لا ينوون المساعدة في إعادة الإعمار بعد الصراع في الجمهورية العربية السورية حتى يحدث تغيير في القيادة السورية».

ورأى الدبلوماسي الروسي أن «دعوات بعض الدول لعدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية المقررة هذا العام في سوريا، تقوّض الأداء المستقر للمؤسسات الرسمية في هذه الدولة».وأوضح أنه «يتواصل عمل اللجنة الدستورية في جنيف، والتي من المقرر أن تعقد الجولة الخامسة من المشاورات في الفترة من 25 إلى 29 يناير (كانون الثاني) الجاري، وخلالها ستتم مناقشة المبادئ الدستورية، وسيتعين فيها البحث بجدية عن حلول مقبولة للجانبين».

لكنه لفت إلى أنه «في غضون ذلك، تظهر تصريحات في بعض المحافل الدولية حول ضرورة تسريع وتيرة تبني دستور جديد، وعدم الاعتراف بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا. وهذا يعني عملياً حرمان السوريين من حق انتخاب قيادتهم، وفي نفس الوقت يتم تقويض استقرار عمل مؤسسات الدولة السورية».وشدد نائب الوزير على أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وقواعد عمل اللجنة الدستورية، «يفرضان بشكل مباشر، ضرورة دفع العملية السياسية، التي يقودها وينفذها السوريون أنفسهم، من دون تدخل خارجي أو محاولات فرض أطر زمنية مصطنعة». ورأى أن هذا يشكل «الشرط الوحيد لتعزيز مسار تسوية سياسية دائمة ومستقرة».

قد يهمك أيضا

زاخاروفا تؤكّد أن روسيا تبحث مع الصين سبل مواجهة الضغط الغربي

القائمة الكاملة للأشخاص والشركات السورية التي استهدفها قانون قيصر

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات خطورة تفاقم الموقف في مناطق شرق الفرات



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهرة - سورية 24

GMT 17:36 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021

GMT 16:32 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات
 العرب اليوم - جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات

GMT 17:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
 العرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 11:05 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

درة تؤكد أن مهرجان الجونة شرف لكل من يشارك به
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24