الحياة تعود إلى بلدتي كفربطنا وسقبا بعد التحرر من التطرف
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

الحياة تعود إلى بلدتي كفربطنا وسقبا بعد التحرر من التطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحياة تعود إلى بلدتي كفربطنا وسقبا بعد التحرر من التطرف

بلدة كفربطنا
دمشق ـ سورية 24

"حركة ونشاط وأعمال ترحيل وتنظيف للشوارع، وإعادة تأهيل للمحلات، لاستعادة عملها ونشاطها التجاري"، ذلك هو المشهد الأول الذي يراه القادم إلى بلدتي كفربطنا وسقبا اللتين بدأتا نفض غبار التطرف عنهما والبدء من جديد في عملية البناء، حيث تتشارك جهات عدة في العمل بالتعاون مع الأهالي بداية من شركة كهرباء الريف التي تتابع عملها لإيصال الكهرباء لبلدات الغوطة، إلى جانب شركات الاتصالات، وبالتوازي تستمر محافظة ريف دمشق في تأمين الخدمات الأخرى من فتح طرقات وترحيل الركام وتوفير المواد التموينية والمعيشية والطبية، من خلال فتح مركز جديد للسورية للتجارة في كفربطنا وتفعيل عمل المركز الصحي فيها.

ومن جانبه قال المواطن ياسر ريحان من سقبا إنه استطاع بعد عودة الأمان للبلدة فتح محل صغير لبيع المواد الغذائية يساعده في تحسين معيشته، وهذا كان من المستحيل فعله سابقًا، مؤكدا أن الحياة بدأت بالعودة تدريجيًا إلى البلدة، والناس استأنفت أعمالها بحب ونشاط لم نشهده من قبل، كما أكدت مواطنة أخرى من النشابية أنه بات بإمكانها الذهاب وتأمين مستلزماتها بنفسها دون خوف ورعب بعد أن وفرت الدولة كل ما يحتاجونه، لافتة إلى انها منذ سبع سنوات لم تر جرة غاز في الأسواق واليوم بات كل شيء مُؤمّنا، أما محمد خربطلي، صاحب محل تجاري في كفربطنا، فيعيد تأهيله وتنظيفه ليبدأ العمل به لفت الى أن الأهالي يتعاونون مع البلدية في تنظيف الشوارع وإزالة الأنقاض في المحلات التجارية لاستئناف حياتهم الطبيعية.

رئيس بلدية كفربطنا، توفيق بحش، أكد أنه منذ استعادة البلدة من بواسل الجيش العربي السوري وطرد المتطرفين، باشرت الدولة بمختلف قطاعاتها العمل لفتح الطرقات وتنظيف الشوارع وازالة الأنقاض وطمر الأنفاق وأمّنت جميع الخدمات والاحتياجات اللازمة للمواطنين الذين بقوا فيها من غاز ومواد تموينية وخدمية بسرعة كبيرة بالوقت نفسه يتم العمل لايصال الكهرباء بشكل نظامي للبلدة والقرى المحيطة فيها وتم تشغيل مضخة لتوفير المياه.

ويوضح شادي دياب، متعهد لتنفيذ شبكة الكهرباء من طريق المليحة حتى بلدة جسرين، أن العمل بدأ منذ خمسة أيام في حفر الجور لرفع الأبراج التي ستمد عليها شبكة التوتر المتوسط لتغذية مراكز التحويل داخل مناطق الغوطة من خلال الاستفادة مما تبقى من محطات ريثما تتم اقامة محطات جديدة، لافتا إلى أن تكلفة المشروع 30 مليون ليرة ومدته 4 اشهر، لكنه أكد أنه خلال 15 يوما ستكون الكهرباء في جسرين وبعدها سيتم توقيع عقود إضافية لاستكمال المشروع في باقي قرى وبلدات الغوطة بشكل نظامي.

بدوره، شدّد مدير كهرباء ريف دمشق المهندس خلدون حدة، أنه تم إيصال الكهرباء لبلدات الغوطة الشرقية من محطات مجاورة لها في جرمانا وباب شرقي والزبلطاني ريثما يتم الانتهاء من مد شبكة التوتر المنخفض المباشر فيها وبالتوازي هناك ورشات تعمل على إنشاء شبكات لتغذية المناطق المأهولة والمراكز الحكومية الأخرى في بلدات سقبا وحمورية وكفربطنا.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحياة تعود إلى بلدتي كفربطنا وسقبا بعد التحرر من التطرف الحياة تعود إلى بلدتي كفربطنا وسقبا بعد التحرر من التطرف



GMT 12:21 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

طرق استخدام الخشب في تزيين ديكور الحدائق

GMT 21:23 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المحلي التونسي ينهي تحضيراته لمواجهة ليبيا

GMT 03:43 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 02:45 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دياب يسجل أغنية جديدة بعد نجاح "تعالى نحكى"

GMT 06:11 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نسرين طافش تتغزل في سورية بمنشور جديد على "انستغرام"

GMT 14:12 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع و سبا "نيكي بيتش" دبي يطلق عروضه الصيفية المميزة

GMT 08:07 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

نشأت الديهي يؤكد "الوعي"سلاحنا الوحيد لمواجهة الشائعات

GMT 05:41 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل أنواع العطور الجذابة والمنعشة

GMT 01:16 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كارمن بصيبص تتحدث عن شخصية "ثريا" في "عروس بيروت"

GMT 07:39 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تعلن «توقعات قاتمة» رغم التحسن الصناعي الطفيف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24