أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي
آخر تحديث GMT06:18:37
 العرب اليوم -

أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي

وحدات حماية الشعب" الكردية
أنقرة ـ جلال فواز

أكدت تركيا أن العملية العسكرية التي تعتزم القيام بها ضد مسلحي «وحدات حماية الشعب» الكردية في شرق الفرات لا تتوقف على انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الرئيس رجب طيب إردوغان كان أعلن اعتزام بلاده دخول شرق الفرات وإطلاق عملية هناك قبل قرار الولايات المتحدة بشأن الانسحاب من سورية... «لم نكن نعلم في ذلك اليوم أن الولايات المتحدة ستنسحب... تركيا ستتخذ الخطوات اللازمة ضد التنظيم الإرهابي (وحدات حماية الشعب الكردية) الذي يهدد أمنها القومي، سواء انسحبت الولايات المتحدة أم لم تنسحب».

وعدّ أن الانخراط في علاقات مع ما وصفه بـ«تنظيم إرهابي» يجعل التخلص من تأثيراته صعباً بسبب الخضوع لسيطرته بشكل تدريجي، قائلا إنه ليس من الصواب أن تتحدث دول كبيرة كالولايات المتحدة كداعم لـ«تنظيم إرهابي»، وتحاول إيجاد الذرائع لعدم الانسحاب، رغم تحالفها مع تركيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ووجود تعاون طويل بين البلدين.

وأضاف أنه «من غير الواقعي توقع أن تسحب الولايات المتحدة كل الأسلحة، التي أعطتها لحليفها»؛ «وحدات حماية الشعب» الكردية.

يأتي ذلك فيما أكد مستشار الأمن القومي، جون بولتون، أنه أبلغ نظيره مستشار الرئيس التركي إبراهيم كالين، خلال لقائهما في أنقرة الثلاثاء الماضي، بأن الولايات المتحدة ستعارض أي معاملة سيئة من القوات التركية لحلفاء واشنطن الأكراد في  سورية.

وعدّ جاويش أوغلو أن هناك مساعي على الأرض لعدم تنفيذ الانسحاب الأميركي، قائلا إن «السلطات الأمنية في الولايات المتحدة تسعى لدفع الرئيس دونالد ترمب إلى التراجع عن قرار الانسحاب».

في السياق ذاته، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أول من أمس، إنه لن تكون هناك أي معوقات أمام انسحاب القوات الأميركية من سورية ، رغم التهديدات التركية ضد «الوحدات» الكردية.

واجتمع بومبيو أول من أمس مع المسؤولين في بغداد وإقليم كردستان، لطمأنتهم مجددا، بشأن خطط واشنطن في أعقاب إعلان ترمب المفاجئ الشهر الماضي عن انسحاب غير متوقع من سورية .

وحين سئل في أربيل عما إذا كان موقف إردوغان بشأن حماية الأكراد يعرض الانسحاب للخطر، قال بومبيو: «لا. نحن نجري محادثات معهم وفي الوقت نفسه نتحدث عن كيفية تنفيذ هذا بطريقة تحمي قواتنا... من المهم أن نفعل كل ما في وسعنا لضمان حماية تلك العناصر التي تحارب معنا، وإردوغان قدم تعهدات وهو يعي ذلك».

من ناحية أخرى، وبشأن خريطة طريق منبج المتفق عليها في يونيو (حزيران) الماضي بين أنقرة وواشنطن، قال جاويش أوغلو إن «الولايات المتحدة بدأت تنظر بإيجابية أكثر من قبل إلى تطبيقها»، مؤكدا ضرورة تطبيق خريطة منبج في أقرب وقت وانسحاب «الوحدات» الكردية بشكل كامل من شرق الفرات كذلك. وأضاف أنه «لو طبقت خريطة الطريق في منبج كما هو متفق عليه مع واشنطن، لكانت إدارة المنطقة بيد سكانها الآن».

وتابع جاويش أوغلو أنه يجب عدم السماح لمن سماهم «الإرهابيين» بالاستفادة من الفراغ الذي سيحصل خلال انسحاب القوات الأميركية من سورية ... «أخبرنا الولايات المتحدة بأننا سنوفر كل أشكال الدعم اللوجيستي خلال عملية الانسحاب، كما أن تركيا لديها القدرة على محاربة تنظيم داعش الإرهابي بمفردها». وأشار إلى أنه يعتزم إجراء اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي مايك بومبيو.

وعن سياسة روسيا تجاه «الوحدات» الكردية، قال جاويش أوغلو إن «(التنظيم الإرهابي) حاول استغلال الجميع حتى اليوم، والنظام السوري يعلم أيضاً ما يسعى إليه هذا التنظيم».

وحول التطورات في إدلب، قال الوزير التركي: «الجماعات المتشددة تهاجم المعارضة السورية، واتخذنا خطوات ضرورية لوقف هذه الهجمات»، لافتا إلى أنه «تم التخطيط للقاء بين إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك لعقد قمة ثلاثية تركية - روسية - إيرانية في إطار (مسار آستانة)». وأضاف أن روسيا أبلغت تركيا وإيران رغبتها في استضافة القمة الثلاثية التي سيشارك فيها الرؤساء خلال الأسابيع المقبلة... «وننتظر مقترحات روسيا بشأن الموعد».

وأكد جاويش أوغلو وجود «منظمات إرهابية» في إدلب، «نقلها النظام السوري بالحافلات من باقي المناطق التي خضعت له خلال العام الماضي، لكن الاتفاق مع الروس في سوتشي في سبتمبر (أيلول) الماضي، تم بطريقة إيجابية».

وأشارت تقارير إلى بدء تركيا إعادة هيكلة فصائل الجبهة الوطنية للتحرير في إدلب، بعد المواجهات التي شهدتها المحافظة في الأيام الماضية، وأنها طلبت من بعض الفصائل، من بينها «جيش النصر»، إعادة ترتيب الصفوف والمحافظة على كيانها، على أن تستأنف إرسال الأموال إليها بعد الانتهاء من هذه الخطوة.

وبحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ليل الأربعاء - الخميس، في اتصال هاتفي، مع نظيره الروسي سيرغي شويغو، آخر التطورات في إدلب. وقالت مصادر في الرئاسة التركية إن أكار تناول مع شويغو القضايا الأمنية الإقليمية في إطار اتفاقية سوتشي.

وجاء الاتصال الهاتفي بين أكار وشويغو عقب لقاء الرئيس رجب طيب إردوغان أمس مع أكار ورئيس أركان الجيش التركي يشار جولار بالقصر الرئاسي في أنقرة، الذي تركز على بحث التطورات في سورية .

كما بحث إردوغان الملف نفسه في اجتماع، أمس الخميس، مع رئيس المخابرات التركي هاكان فيدان.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

"داعش" يشنّ هجمات عنيفة على مواقع لـ"قوات سورية الديمقراطية"

تركيا تخطط لعبور شرق نهر الفرات في شمال سورية قريبًا

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي أنقرة تؤكد أن التوغل شرق الفرات ليس رهنًا بالانسحاب الأميركي



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تبدو مذهلة في كنزه صوفية وتُظهر بطنها

كاليفورنيا ـ رولا عيسى

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

السنغال الوجهة المُفضّلة للشعور بالاستجمام والراحة
 العرب اليوم - السنغال الوجهة المُفضّلة للشعور بالاستجمام والراحة

GMT 09:25 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 09:14 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 06:12 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 10:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 العرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 07:09 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
 العرب اليوم - تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 07:28 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 العرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 07:33 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
 العرب اليوم - مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 06:40 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يكتشفون "هدفًا فعالًا" في الدماغ لتحسين المزاج

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم رحلوا بعدما أثروا الدراما والسينما أبرزهم جميل راتب

GMT 04:50 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التلفزيون السوري يعتذر عن ظهور فريق إسرائيلي عبر "سبورت 24"

GMT 10:55 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

كهربا يُبلّغ إدارة "الزمالك" بعدم توقيعه لـ"الأهلي"

GMT 12:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

معلمة كيمياء تعمل بدوام كامل على قناة "يوتيوب"

GMT 05:53 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مسبار "باركر" يجتاز أصعب امتحان ويخترق الغلاف الجوي للشمس

GMT 19:20 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أعداد البطاريق في تناقص ولكنها غير مهددة بالانقراض

GMT 12:32 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"التواصل الاجتماعي" تعزيز للمشاركة في العملية التعليمية

GMT 13:41 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

ليدي غاغا أنيقة خلال عرض فيلمها في "تورنتو"

GMT 20:28 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

المسعفة النجار شهيدة وشاهدة على جرائم الاحتلال

GMT 16:55 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

موسكو تطمئن أسواق النفط

GMT 02:45 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

العراق تودع "الجنرال" علي كاظم الثلاثاء

GMT 10:59 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

كيف تتحكمين في صرخات طفلك المحرجة؟

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 10:47 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

مغنى الراب كاني ويست يغلق حسابه على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24