النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي  التركي
آخر تحديث GMT14:16:00
 العرب اليوم -

النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي - التركي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي - التركي

عناصر من قوات النظام السوري
دمشق - سورية 24

وثقت منظمة "منسقو الإستجابة" شمالي سوريا ، قصف قوات النظام السوري لـ  61 نقطة في محافظات حماة وإدلب وحلب وسط وشمالي سوريا، منذ بدء تطبيق الاتفاق الروسي - التركي.

وقال المنسق الميداني في المنظمة عبيدة دندوش إنهم وثقوا قصف النظام لـ  25 منطقة معظمها مأهولة بالسكان شرق وجنوب إدلب و26 شمال وغرب حماة إضافة إلى 10جنوب وغرب حلب، لافتا أن آلية التوثيق تتم عن  طريق التواصل مع الناشطين والمجالس المحلية.

وأضاف "دندوش" أن القصف على تلك المناطق تسبب بنزوح 85 بالمئة من الأهالي إلى مناطق أخرى "أكثرا استقرارا" (لم يذكرها)، إضافة إلى دمار "كبير" في البنى التحتية والأحياء السكنية وإعلان عدد من البلدات القرى أنها منكوبة نتيجة ذلك، منها جرجناز والتمانعة والتح.

وطالب "منسقو الاستجابة" في بيان اطلّعت عليه "سمارت"، "الجهات المعنية" بالضغط على النظام وروسيا لـ "إيقاف الأعمال العدائية" على المنطقة "المنزوعة السلاح"، كما طالب المنظمات الإنسانية بـ "التحرك الفوري والعاجل" استجابة للنازحين من قراهم.

وتابع: "نحذر من استمرار الانتهاكات التي من شأنها التسبب بمزيد من موجات النزوح وعدم القدرة على الإستجابة لهم".

وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.

وتتعرض محافظة إدلب لقصف مدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

وتشكلت منظمة "منسقو الإستجابة" عام 2015، وتضم مجموعة من المتطوعين، يعملون على مساعدة وإحصاء عدد المهجرين والنازحين وسط وشمال سوريا، وتوجيه المنظمات الإنسانية لمساعدتهم، بحسب "دندوش".

قد يهمك ايضا :

القوات البريطانية في منطقة التنف جنوبي سوريا لم تعلن نيتها الانسحاب

الجيش السوري يصد هجمات مجموعات متطرفة في ريف حماة ويقتل زعيمهم

 
syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي  التركي النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي  التركي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي  التركي النظام يقصف 61 نقطة وسط وشمال سوريا بعد الاتفاق الروسي  التركي



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

جينر تتألّق بسروال برتقالي فضفاض وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 01:13 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 العرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 05:53 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - لارسون و جوهانسون تتألقان في عرض "أفانجير أيند جيم"

GMT 13:02 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 23:45 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل
 العرب اليوم - أردوغان يتنحى رمزيًا عن منصبه لصالح طفل

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 05:28 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

200 عمل فني متنوع في معرض ربيع نيسان الثالث

GMT 08:09 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الراشد يكشف تطورات التقارب الروسي السعودي

GMT 10:42 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

فوكين يشيد بواقع العلاقات بين موسكو وأنقرة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24