دينا الشربيني تكشف سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن مليكة
آخر تحديث GMT22:57:50
 العرب اليوم -

نفت عبر "سورية24" وجود أي تشابه مع "أماكن في القلب"

دينا الشربيني تكشف سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن "مليكة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دينا الشربيني تكشف سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن "مليكة"

الفنانة دينا الشربيني
القاهرة ـ إسلام خيري

كشفت الفنانة دينا الشربيني، عن سعادتها البالغة بردود الفعل الإيجابية عن مسلسل "مليكة" التي تخوض به السباق الرمضاني لهذا العام، وهو أول بطولة مطلقة لها، موضحة أنها تقوم بدور "مليكة " الفتاة هادئة الطباع ذو طبيعة خاصة مسالمة وطيبة لكن شخصيتها ضعيفة، ابنة خالتها تسمى "آية" وهي قريبة منها جدًا، وأثناء حضورهما فرح إحدى صديقاتهن يحدث تفجير إرهابي في الفرح نظرًا لحضور شخصيات هامة، وتتعرض إحداهما للإصابة بينما الأخرى تموت جراء هذا الحادث، ويكتشف شقيق مليكة إن التي ماتت هي "آية" وتخضع البطلة للعلاج التجميلي إلى أن تستعيد جمال وجهها من جديد ولكن عندما تشاهد وجهها تشعر بأنها ليست مليكة وأنها آية ويبدأ الصراع من هي.

وبشأن قلقها في البداية من خوض تجربة البطولة المطلقة لكونها مسؤولية كبيرة بالنسبة لها تقول الشربيني، في حديث خاص لـ"سورية24": "بالطبع كنت أشعر بالقلق والخوف الشديد ولكن في وجود فريق عمل كبير كنت مطمئنة كثيرًا، فأنا اعتبر المسلسل ليس بطولة مطلقة ولكنه بطولة جماعية لوجود أسماء كبيرة مثل الفنان مصطفى فهمي وندى بسيوني ومحمد شاهين وصفاء الطوخي وكثيرين، وكل نجم بطل في دوره وكلًا منهم سعى أن ينجح هذا العمل، وهذا ظهر واضحًا من الحلقة الأولى للعمل".

واستطردت الشربيني "شعوري بالقلق هو إن حجم المسؤولية التي ألقت علي أصبحت ضخمة وكبيرة خاصة بعد نجاح العمل، لأن اختياراتي في الفترة المقبلة ستكون حتمًا محسوبة ومختلفة تمامًا"، وبشأن إمكانية الاستمرار في تقديم عمل رمضاني كل عام، أكدت أنها لا تفكر في هذا ولكنها تأمل في أن يستمر نجاح العمل وردود الفعل الإيجابية حتى نهاية حلقاته، وإن فكرة الاستمرارية لابد ألا تكون مقصودة فهي فقط تفكر في اختيار العمل الجيد والمختلف.

أما فيما يتعلق بالمنافسة هذا العام في المارثون الرمضاني، أبرزت الشربيني "المنافسة الشريفة موجودة ومطلوبة من أجل أن نقدم أعمال درامية جيدة، ولكني أركز في العمل الذي أقدمه، أما النجاح والفشل فهو بيد الله سبحانه وتعالى، والاختيار يكون للجمهور والمشاهدين"، وبالنسبة للأعمال التي تشاهدها في شهر رمضان، أكدت أنها تتابع مسلسل "مليكة" من أجل متابعة ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي ولكن لا يسعفها الوقت لمشاهدة باقي الأعمال ولكن حتمًا ستتابع أكثر من عمل بعد انتهاء شهر رمضان.

وبشأن تشابه مسلسل "مليكة" مع "أماكن في القلب" للفنانة تيسير فهمي، نفت الشربيني ذلك، قائلة "الفكرة مختلفة تمامًا وقصة العمل أيضًا مختلفة ولا يوجد تشابه وتوالي الأحداث في الحلقات المقبلة ستثبت صحة كلامي"، وأعلنت أن والدها هو الشخص الوحيد الذي تستشيره في أعمالها واختيارتها الفنية، مردفة "والدي يقرأ السيناريوهات المعروضة علي قبل أن أقوم أنا بقرائتها أثق في آرائه كثيرًا، فهو يوجهني دائمًا إلى الطريق الصحيح، ولا يجاملني من أجل إرضائي، وكذلك بعد طرح العمل أهتم بمعرفة رأيه في أدائي التمثيلي".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دينا الشربيني تكشف سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن مليكة دينا الشربيني تكشف سعادتها بردود الفعل الإيجابية عن مليكة



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد - سورية 24

GMT 16:00 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أفضل المعالم السياحية في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 06:57 2020 السبت ,30 أيار / مايو

إليسا تحصد 1.2 مليون مشاهدة بـ قهوة الماضي

GMT 15:23 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 17:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:14 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين

GMT 17:47 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 04:49 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24