تاتيانا تُؤكّد أنّ دورها في 604 مُختلف عن ساحرة الجنوب
آخر تحديث GMT21:24:07
 العرب اليوم -

كشفت لـ"سورية 24" عن كيفية استعدادها للشخصية

تاتيانا تُؤكّد أنّ دورها في "604" مُختلف عن "ساحرة الجنوب"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تاتيانا تُؤكّد أنّ دورها في "604" مُختلف عن "ساحرة الجنوب"

الفنانة اللبنانية تاتيانا
القاهرة - سارة عبدالستار

كشفت الفنانة اللبنانية تاتيانا، عن سعادتها بردود الأفعال القوية عن دور "عزيزة" في حكاية "604" ضمن مسلسل "نصيبي وقسمتك" الجزء الثاني.

وقالت اللبنانية تاتيانا، خلال حديث خاص لها إلى "سورية 24": "الدور عندما قرأته شعرت أنه تغيير من جلدي، لذا تحمست لتقديمه وبخاصة أن شخصية "عزيزة" فتاة شعبية فطريقة تحدثها كانت مختلفة، أيضا قصتها كانت جديدة عليّ لذا قررت أن أقدمها"، وبشأن كيفية استعدادها للشخصية أكدت أنه لم يسعها الوقت الكافي حتى تستعد لها، لكن إحساسها بالشخصية بشكل كبير جعلها تقدمها بهذا الشكل البارع، أما عن الصعوبات التي وجهتها أكدت قائلة: "لا يوجد أي صعوبات في الدور واجهتها سوى في المشاهد الأخيرة من الحكاية كانت صعبة لأنها تظهر "عزيزة" ملبوسة وتحاول قتل صديقتها بأمر من الشيطان جاسر".

وتحدّثت عن ردود الأفعال التي جاءتها بعد عرض العمل قالت: "انبهرت بردود الأفعال وأن هذه الحكاية كانت الأعلى مشاهدة ضمن حكايات الجزء الثاني من مسلسل "نصيبي وقسمتك"، وهذه الإشادات جعلتني أعيش مناخ التصوير من جديد"، وبالنسبة إلى تشابه الإطار العام لمسلسل "ساحرة الجنوب" الذي شاركت في بطولته مع حكاية "604" وتحدث كلاهما عن السحر والدجل قالت: "لا فشخصيتي في مسلسل "ساحرة الجنوب" تختلف جملة وتفصيلا عن شخصية "عزيزة" في مسلسل "نصيبي وقسمتك"، وهو ما جعلني لا أخشى المقارنة بينهما تماما"، وحول مدى إيمانها بالسحر ردت ضاحكة: "الله أعلم.. أنا أؤمن بالطاقة نفسها لكن السحر لا أعرف".

وعبرت عن رأيها في سبب نجاح هذه النوعية من الأعمال فقالت: "المشاهد يفضل الأعمال التي بها مساحة من الغموض والتشويق والإثارة لذا هذه النوعية من الاعمال اندمج معها المشاهد بشكل كبير"، وعن أكثر الأعمال التي قدمتها تعتز بها في مشوارها الفني قالت: "أعتز كثيرا بمسلسل "ساحرة الجنوب" فهو دراما صعيدية من نوع خاص، والقصة مختلفة والتناول مختلف وأعتبره نقطة تحول في مشواري الفني"، وبشأن الدور الذي تحلم أن تقدمه أكدت أنها تتمنى تقديم دور فتاة غلبانة وطيبة فأنا قدمت الأدوار الشريرة كثيرا، أما عن أعمال السير الذاتية أعلنت أنها لا تفضل تجسيد شخصية فنانة معروفة لأنها تعتبر ذلك نوعا من أنواع المخاطرة وقالت: "سيقارن المشاهد بين الشخصية الحقيقية وبين الفنانة المجسدة للشخصية لذا لا أفضل الاشتراك في هذه الأعمال"، وأعلنت حبها للعديد من الفنانات العالميات مثل ساندرا بلوك، وجوليا روبير، وعن الفنان المصري الذي تتمنى مشاركته في عمل خلال الفترة المقبلة قالت: "أتمنى مشاركة الفنان أحمد حلمي والفنان كريم عبدالعزيز، والفنان أحمد السقا".

قد يهمك أيضًا :

ياسر جلال يعرب عن سعادته بوجود أحمد السقا في "رحيم"

ريم مصطفى سعيدة بردود الفعل على" نصيبي وقسمتك 2 "

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تاتيانا تُؤكّد أنّ دورها في 604 مُختلف عن ساحرة الجنوب تاتيانا تُؤكّد أنّ دورها في 604 مُختلف عن ساحرة الجنوب



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد - سورية 24

GMT 16:00 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أحدث الإكسسوارات الشبابية من "الصدف" لصيف 2020
 العرب اليوم - أفضل المعالم السياحية في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 06:57 2020 السبت ,30 أيار / مايو

إليسا تحصد 1.2 مليون مشاهدة بـ قهوة الماضي

GMT 15:23 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 17:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 15:01 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 13:14 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

عليك أن تتجنب الأنانية في التعامل مع الآخرين

GMT 17:47 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 04:49 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24