صباح بركات تؤكد أن الدراما السورية هي نور يضيء على الدراما المجاورة
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

صباح بركات تؤكد أن الدراما السورية هي نور يضيء على الدراما المجاورة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صباح بركات تؤكد أن الدراما السورية هي نور يضيء على الدراما المجاورة

الفنانة السورية صباح بركات
دمشق - سورية 24

تحدثت الفنانة السورية صباح بركات عن العديد من التفاصيل التي تمر بها في عملها كممثلة، مبينة أنها من الممكن أن تعتذر عن دور في مسلسل بسبب الأجر المادي، لكنها تشارك في دور بمشاهد قليلة بأجر مناسب وليس عاليا، مشيرةً إلى أن الأجر المادي مرتبط بقيمة الفنان كما أن المنتج لن يحضر فنانا مهما ويعطيه أجراً زهيداً وهذا ما تؤمن به.وأضافت بركات في لقاء على إحدى الإذاعات المحلية السورية أنها إلى الآن محافظة على قيمتها ومكانتها في الدراما، وأجرها الذي تتقاضاه في الوسط الفني السوري.

وفي الحديث عن الطريقة التي دخلت بها إلى الوسط الفني، بيّنت بركات أن الفنان السوري ياسر العظمة عرض عليها ثماني لوحات من مسلسل "مرايا"، فتخوفت من الأمر بدايةً كونها تنتمي إلى عائلة محافظة وتزوجت في عمر صغير، حيث كان عمرها 15 عاماً، وبعدها توالت عليها الأدوار حتى وجدت نفسها في مهنة التمثيل.وأضافت أن عائلتها وزوجها لم يعارضوا دخولها الوسط الفني لكن شقيقها الأكبر طلب منها أن تكون نقية وصادقة في عملها، بعيدةً عن إيذاء أي من زملائها في الوسط أو الحديث عن أحد، لافتةً إلى أنها لم تقدم تنازلات خلال مسيرتها وخاصةً في البداية لا من حيث الأجر المادي ولا الظهور أو الجرأة ولا تقديمها لمشهد لا تريد تأديته، وذلك لأنها امرأة تدرك ما تريد في حياتها، كما أنها ليست مضطرة أن تفعل ما لا تحبه وذلك على كافة المستويات.
ونوّهت بركات إلى أنها تمتلك صوتاً جميلاً لكنها لم توظفه في الدراما، وذلك لأنها اختارت أن تكون ممثلة ومضت في هذا الخط بعيداً عن إقحام الغناء فيه.وفي الحديث عن مسلسل "باب الحارة" وجوانبه السلبية والإيجابية لفتت بركات إلى أن كاتب العمل مروان قاووق ارتأى أن يخص ويسلط الضوء على شريحة معينة من الناس لأنها تشبه كل الشرائح التي كانت موجودة حينها في تلك الفترة، متمنيةً من الكتّاب أن يقوموا بتسليط الضوء على المثقفين في دمشق بذاك الوقت وهذا ما يعتبر سلبياً إلى حد ما من وجهة نظرها، لكن الجانب الإيجابي يكمن في الإضاءة على العادات والتقاليد القديمة في الشام.

وأضافت أنه من الصعب إنتاج عمل كوميدي لأنه يتطلب مخرجا وكاتبا وممثلين مختصين في إضحاك الجمهور بعفوية تامة، أمثال الفنان القدير دريد لحام، والفنانة سامية الجزائري وهذا ما أدى إلى طغيان أعمال البيئة الشامية على أعمال الكوميديا والأعمال الاجتماعية.كما أضافت أنه من السلبي الاعتماد على مجموعة من الفنانين وإعطاؤهم نفس الأدوار في أعمال البيئة الشامية، حيث إن هذا ما يؤثر على المشاهد فهو يشعر بالملل ويسأم من رؤية نفس الممثل يؤدي ذات الشخصية في أكثر من عمل، متمنيةً على المخرجين أن ينوعوا في الممثلين وذلك لأننا نمتلك باقة من الفنانين السوريين القادرين على أداء مختلف الشخصيات.

أما بالحديث عن الدراما السورية وعلاقتها بالدراما المشتركة أكدت بركات أن الدراما السورية هي تاج ومنبر ونور يضيء على الدراما المجاورة، كما أنها موجودة في العالم أجمع، وبجهود مخرجين وممثلين وكتّاب مهمين من سوريا فهذا حتماً يرفع من سوية كل الأعمال التي نشترك في إنتاجها حتى الأعمال اللبنانية، كوننا نعمل على تقديم الأفضل بشكل دائم ويجعل دول العالم المختلفة تتابعنا كوننا نقدم محتوى حقيقيا نابعا عن وجع ومعاناة تشبه واقعنا.

أما على صعيد السينما أشارت بركات إلى أنه عرض عليها أكثر من فيلم سينمائي لكنها احتوت مشاهد جريئة وهذا ما جعلها ترفض تلك الأعمال، مشيرةً إلى أنها ليست مضطرة لأداء مشاهد جريئة في الشكل والمحتوى لكنها تؤيد الجرأة في الطرح والفكر بالأعمال، مضيفةً أنه من غير الممكن أن تقوم بالدور الذي أدته الفنانة السورية سوزان نجم الدين في مسلسل "صرخة روح" حين أحبت زوج ابنتها وأقامت علاقة معه.وبالانتقال للحديث عن انتخابات نقيب الفنانين التي أقيمت مؤخراً، أكدت بركات أنها كانت تريد المجيء إلى سوريا وترشيح نفسها، مبينةً أنها كانت ستنافس نقيب الفنانين الحالي الفنان زهير رمضان، والفنان فادي صبيح وتنتخب نفسها كما أنها كانت ستنجح بتصويت زملائها.

وأضافت أنها على خلاف مع نقيب الفنانين زهير رمضان وذلك لأنه سحب منها صفة "المخرجة" التي كانت قد منحت لها عند استلام نقيبة الفنانين السابقة الفنانة السورية فاديا خطاب، مؤكدةً على امتلاكها أربع بطاقات من النقابة تؤكد حصولها على تلك الصفة.وفي الحديث عن عمليات التجميل بيّنت بركات أنها تؤيد عمليات التجميل إذا أراد الشخص تحسين شكله ومظهره، مشيرةً إلى أنها أجرت عملية تجميل لأنفها، لافتةً إلى أنها لا تخاف من التقدم بالعمر، حيث إنها عاشت كل مرحلة من مراحل حياتها بطريقة جميلة جداً وأخذت حقها في كل مرحلة.

قد يهمك أيضًا:

الحرق على الخشب في معرض فني بالمركز الثقافي العربي

من هي نجمة الجزء الرابع من مسلسل الهيبة التي ستقف أمام تيم حسن

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صباح بركات تؤكد أن الدراما السورية هي نور يضيء على الدراما المجاورة صباح بركات تؤكد أن الدراما السورية هي نور يضيء على الدراما المجاورة



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 04:17 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تواجهك أمور صعبة في العمل

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 15:49 2020 الأحد ,02 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 16:09 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل الأفكار للديكورات الذهبية المودرن لمنزلك

GMT 17:07 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

انهيار أمني وأقتصادي بسبب الفساد في سوريا

GMT 08:13 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

إلغاء أربع بطولات للريشة الطائرة بسبب كورونا

GMT 11:02 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

حرائق أستراليا تكشف مفاجأة عن أقدم نظام مائي في العالم

GMT 12:55 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

موديلات خزائن حائط لغرف النوم

GMT 11:11 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

غصن "يفرّ" إلى لبنان بشكل غامض "من الظلم في اليابان"

GMT 19:07 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

مشجعو ليفربول يتساءلون عن سبب تراجع مستوى محمد صلاح

GMT 16:36 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"المال" السورية تحجز على شركة " MTN" بسبب غرامة بـ20 مليون ليرة

GMT 08:19 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

5 مميزات تُحتّم عليكم زيارة النرويج من بينها تأمل الأضواء

GMT 05:17 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24