روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية دون إطلاق نار وإصابات
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أرسلت أميركا قوّاتها إلى أماكن مختلفة أكثر مِن مائتي مرّة

روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية دون إطلاق نار وإصابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية دون إطلاق نار وإصابات

روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية
دمشق _سوريه24

علَّق فيكتور سوكيركو في "سفوبودنايا بريسا" بشأن نفي وزارة الدفاع الروسية والبنتاغون وقوع صدامات بين قوات البلدين في سورية.

اقرأ أيضا:

وزارة الدفاع الروسية تُعلن فتح 3 ممرات إنسانية لخروج المدنيين من إدلب
وجاء في المقال: "على مدار تاريخ وجودها بأكمله، أرسلت الولايات المتحدة قواتها إلى أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية أكثر من مائتي مرة للمشاركة في نزاعات مسلحة، ومع ذلك فلم تدخل في أي مواجهة مباشرة مع الجيش الروسي (والسوفيتي)، لكن، كما تبين، فهناك مواجهات تحدث بين القوات الروسية والأمريكية في سوريا. إلا أن هناك خبرة في التعاون بين جيشي البلدين تجنبهما التصعيد. ومن الأمثلة ما حدث في يوغوسلافيا السابقة في إطار قوات حفظ السلام الدولية، حين قام المظليون الروس بالسيطرة على مطار سلاتينا في بريشتينا، ما حط من مكانة الأمريكيين وحلفائهم في الناتو".
فحينها، في ليلة الـ 11 إلى الـ 12 من يونيو 1999، وبعد احتلال المظليين الروس ذلك المطار، كان يمكن أن تبدأ حرب عالمية ثالثة. إلا أن ذلك لم يحدث. ويفسر رئيس أكاديمية المشكلات الجيوسياسية، ليونيد إيفاشوف، الذي ترأس في ذلك الوقت المديرية المركزية للتعاون العسكري الدولي بوزارة الدفاع الروسية، تطور تلك الأحداث،
بالتالي: “كانت هناك ثلاث حجج لعدم استخدام الناتو القوة العسكرية ضد روسيا. فمن أجل اتخاذ مثل هذا القرار، كان على الولايات المتحدة الحصول على موافقة مجلس الناتو؛ ولم يكن أعضاء الناتو يريدون قتالنا، فلم يكن ليدعم مثل هذا القرار الألمان أو الفرنسيون أو الإيطاليون أو حتى البريطانيون. وما كانت الولايات المتحدة، لتمضي بمفردها إلى نزاع مسلح مباشر مع روسيا. إلى ذلك، فقد تحركنا حصرا في إطار القانوني الدولي، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي”.
الوضع الآن في سورية مشابه. فالولايات المتحدة، لا تريد تحويل الصراع هناك إلى مواجهة مع روسيا. لذلك، يمكن القول إن بعض المناوشات بين عسكريي البلدين سوف تستمر في الحدوث، ولكن هناك تقاطعا في كثير من المصالح، والأمور لن تصل إلى الضغط على الزناد وإطلاق النار.

وقد يهمك أيضا:

"البنتاغون" يعلن تفعيل عمليات مكافحة الإرهاب في سورية

ترامب يُعلن رسميًّا عن "خطة السلام" المُقترَحة في الشرق الأوسط

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية دون إطلاق نار وإصابات روسيا والولايات المتحدة تتحاربان في سورية دون إطلاق نار وإصابات



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24