لافروف يطالب بالعمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري انطلاقًا من احترام سيادة الدولة
آخر تحديث GMT21:22:34
 العرب اليوم -

لفت إلى أن تصريحاته جاءت من حقيقة أن البلاد تسعى لتقسيمها وتدميرها

لافروف يطالب بالعمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري انطلاقًا من احترام سيادة الدولة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لافروف يطالب بالعمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري انطلاقًا من احترام سيادة الدولة

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
موسكو ـ حسن عمارة

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى العمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري في إعادة إعمار بلاده، وانطلاقا من الاحترام الكامل لسيادة ووحدة أراضي سورية. وقال لافروف قوله أمام اجتماع مجلس وزراء خارجية منظمة شانغهاي للتعاون في العاصمة الصينية بكين "بالنسبة إلى إعادة بناء الاقتصاد في سورية فإن ذلك سيستغرق وقتا وأنا على قناعة بأنه ينبغي علينا أن نعمل بما يخدم مصالح الشعب السوري وانطلاقا من الاحترام التام لسيادة ووحدة أراضي سورية".

ولفت لافروف إلى أن كلامه هذا جاء من حقيقة أن مجموعة كبيرة من الدول كانت تسعى لتقسيم سورية وتحاول تدميرها وأن الولايات المتحدة ادعت أن هدفها الوحيد من وجودها العسكري في سورية كان طرد الإرهابيين وهزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي، ولكن رغم كل مزاعمها ومزاعم الرئيس دونالد ترامب فإنها في واقع الأمر تتمركز على الضفة الشرقية لنهر الفرات دون أن يكون لها أي نية بالمغادرة".

وأعرب لافروف عن أمله بتوضيح الموقف الفرنسي حول التعاون مع روسيا بشأن سورية وقال "آمل جدا بعد الاتصالات مع الزملاء الفرنسيين أن نضفي شيئا من الوضوح على كيفية تعاوننا مستقبلا حول التسوية في سورية مع الالتزام بالقواعد والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة”.

وكان لافروف وصف دعوة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لإبقاء القوات الأميركية في سورية، بأنها "موقف استعماري". وفي موضوع آخر أكد لافروف أن الدلائل على انتشار سياسة التخويف من روسيا واضحة في أعمال ونتائج اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع في تورنتو بكندا، مبينا استعداد موسكو للدفاع عن موقفها بصبر بانتظار "أن يدرك شركاؤنا أن مثل هذه السياسة العدائية تجاه موسكو تعد طريقا مسدودا".

وجدّد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو تأكيده عدم شرعية وقانونية العدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية، مبينا أنه نفذ بناء على مسرحية مفبركة ومزاعم باستخدام الكيميائي في مدينة دوما. ونقل موقع روسيا اليوم عن شويغو قوله خلال اجتماع مجلس وزراء دفاع دول منظمة شانغهاى للتعاون في بكين اليوم: إن مسرحية الأحداث في مدينة دوما بالغوطة الشرقية أدت الى تنفيذ الدول الغربية الثلاث ضرباتها غير الشرعية على أراضي سورية الدولة ذات السيادة.

وشدّد شويغو على ضرورة عدم السماح للارهابيين بالحصول على أسلحة دمار شامل واستخدامها مرارا لأهداف استفزازية وإثارة الفوضى بين السكان المدنيين وتضليل المجتمع الدولي حول حقيقة ما يجري في سورية والمثال الأخير لذلك هو الطابع المسرحي للهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما السورية.

ولفت وزير الدفاع الروسي إلى أن الظروف باتت مؤاتية الآن في سورية لاستعادة الاستقرار وعودتها كدولة موحدة لا يمكن تقسيمها، مشددًا على أن هذا الهدف يتطلب بذل الجهود ليس من قبل روسيا فحسب بل والأعضاء الآخرين في المجتمع الدولي.

وحذّر شويغو من امتلاك الإرهابيين في سورية طائرات دون طيار قادرة على الطيران لمسافة أكثر من مائة كيلومتر وما يحمله ذلك من خطر على المناطق المكتظة بالسكان، لافتا إلى أن الإرهابيين عاجزون عن إنتاج أو الحصول على مثل هذه الطائرات دون تلقي المساعدة الفنية من دول متطورة. وأشار شويغو إلى أن إرهابيي تنظيم "داعش" ينتقلون بعد هزيمتهم في سورية والعراق إلى مناطق في آسيا الوسطى وجنوب شرق آسيا حيث يتم إنشاء خلايا إرهابية جديدة وعلى سبيل المثال افغانستان التي يزداد الوضع فيها تفاقما.

وبيّن وزير الدفاع الروسي أن الولايات المتحدة تدفع العالم نحو سباق تسلح جديد وترغب في الحفاظ على دور المهيمن في القضايا الدولية باستخدام كل الوسائل بما فيها العسكرية وهي غير مستعدة للتعاون على أساس المساواة حتى مع حلفائها التقليديين. وقال شويغو: إن هذه السياسة تؤكد الحاجة إلى تحقيق تحولات في العلاقات الدولية والانتقال إلى نظام متعدد الأقطاب يتميز بإعادة توزيع مجالات النفوذ والمنافسة الصعبة على القيادة الإقليمية والعالمية.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لافروف يطالب بالعمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري انطلاقًا من احترام سيادة الدولة لافروف يطالب بالعمل بما يخدم مصلحة الشعب السوري انطلاقًا من احترام سيادة الدولة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 14:00 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تستعيد حماستك وتتمتع بسرعة بديهة

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 06:24 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

جينر بإطلالة جريئة في ليلة رأس السّنة

GMT 12:02 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

كتاب يوثق لمدينة قارة وتاريخها وتراثها

GMT 11:26 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع عود راشد الماجد في مزاد علني

GMT 10:05 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

تأهيل مشروع إرواء الأصبح بريف القنيطرة

GMT 07:00 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

ماجد المصري يصف مسلسل "بحر" بـ"الصعب جدًّا"

GMT 13:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي أفكار مميزة لديكورات خلابة لمدخل المنزل

GMT 04:51 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 13:30 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مرح جبر ضمن أسرة فقيرة في مسلسل "غفوة القلوب"

GMT 11:03 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24