المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية لتنفيذ خروقاتها
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

في ظل الانتشار الكثيف للضباب في معظم أيام فصل الشتاء

المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية لتنفيذ خروقاتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية لتنفيذ خروقاتها

المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية القاسية
اللاذقية _سوريه24

تحاول المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي، تحويل الظروف المناخية القاسية إلى عامل مساعد للقيام بالخروقات البشرية والنارية، وخاصة في ظل الانتشار الكثيف للضباب في معظم أيام فصل الشتاء، وعدم قدرة بعض وسائل الرصد على العمل بشكل تقني جيد، ومع تزايد خروقات مسلحي جبهة النصرة والحزب التركستاني، بدأ الجيش السوري بتكثيف الكمائن وتنشيط النيران الثقيلة والمتوسطة لملاحقة أي تحرك أو خرق مسلح على الأرض.

اقرأ أيضا:

التحالف الدولي يكشف ما فعلته الصواريخ في قاعدة التاجي العراقية من أضرار
وقال مصدر عسكري برتبة مقدم للمراسل إن الأيام القليلة الماضية شهدت نشاطا متزايد للجماعات المسلحة وخاصة في الجبهة الشمالية الشرقية، بعد أن نفذت خروقات متسلسلة استهدفت القرى الآمنة بصواريخ “الغراد”، وأخرى من خلال الاستمرار بإطلاق الدرونات المحملة بالقنابل نحو قاعدة حميميم العسكرية الروسية في مدينة جبلة.

وبيّن المصدر أن الجيش السوري تعامل بالنيران الثقيلة مع مرابط متحركة لإطلاق الصواريخ في التلال المحيطة لبلدة “كباني”، ودمر شاحنة لنقل الذخيرة كانت في طريقها لإحدى التلال المتقدمة والمقابلة لبلدة “كنسبا”، فيما تكفلت المضادات الأرضية في حامية قاعدة “حيميمم” بإسقاط جميع الدرونات التي حلقت في محيط المطار.

وأعلنت روسيا وتركيا عن هدنة ووقف لإطلاق نار في مدينة إدلب وريفها منذ أمس الأحد، تنفيذاً للاتفاق الذي توصل إليه الطرفان، وفي الوقت ذاته تم الإعلان عن فتح 3 معابر إنسانية من قبل الدولة السورية ومركز المصالحة الروسي لتأمين خروج المدنيين العالقين إلى مناطق سيطرة الدولة السورية.

وتتقاسم “جبهة النصرة” التي تسيطر على معظم المناطق الحدودية السورية التركية شمال غرب سوريا، النفوذ مع تشكيلات أخرى متعددة الجنسيات بينها التركستان (الإويغور) الذين (هاجروا) إلى سوريا بدءا من العام 2011.

ويشكّل التركستان الصينيون أبرز مقاتلي الجماعات الإرهابية، وقد لعبوا إلى جانب المقاتلين الشيشان والأوزبك، دورا كبيرا في السيطرة على المنشآت العسكرية في شمال وشمال غرب سوريا، وحيث اتخذوا من ريفي إدلب الجنوبي الغربي واللاذقية الشمالي مقرا لمستوطناتهم مع عائلاتهم التي هاجرت معهم بزعم (الجهاد في سوريا).

وعرف الحزب الإسلامي التركستاني في بلاد الشام بقربه العقائدي من تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي المحظور في روسيا، ويقدر عدد عناصره في سوريا بآلاف المقاتلين الذين تنحدر أصولهم من “شينغ يانغ” الصينية.

وقد يهمك أيضا:

وحدات من الجيش السوري تردّ على اعتداءات المُتطرّفين في ريفَي حلب وإدلب

هجوم أرامكو استهدف الاقتصاد العالمي وإيران تواصل تسليح الجماعات الإرهابية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية لتنفيذ خروقاتها المجموعات الآسيوية المسلحة في ريف اللاذقية الشمالي تستغل الظروف المناخية لتنفيذ خروقاتها



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 02:21 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

فستان الفنانة كارول سماحة يضعها في موقف مُحرج

GMT 06:44 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

أجواء عذبة عاطفياً خلال الشهر

GMT 09:46 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

نور عبدالمجيد تناقش "أنت منى" في "النيل الثقافية" الأربعاء

GMT 19:23 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

صاحب "سيلفي الغوريلا" يروي تفاصيل مثيرة

GMT 07:48 2020 الثلاثاء ,04 شباط / فبراير

12 موديل فساتين سهرة للمحجبات باللون الأسود

GMT 08:50 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أحمد عز يبدأ تصوير "كيرة والجن "في كانون الثاني

GMT 13:06 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجيب ساويرس يوجّه رسالة إلى الفنانة هيفاء وهبي

GMT 05:42 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سر فقد الكثيرون في العصر الحجري أصابعهم

GMT 10:47 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

الهلال يحقق أسوأ أرقامه في دوري ابطال اسيا

GMT 15:44 2020 الثلاثاء ,16 حزيران / يونيو

طريقة إعداد وتحضير طاجن الروبيان بالصلصة للرجيم

GMT 11:24 2020 الثلاثاء ,19 أيار / مايو

تسريحة عروس ذات شعر مموج مع تاج

GMT 08:56 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

أجمل إطلالات "لا كاسا دي بابيل" أورسولا كوربيرو

GMT 21:30 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الفواكه تساعد على القضاء على دهون البطن

GMT 02:47 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أظافر الهلام موضة جديدة تنتشر عبر الأنستجرام
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24