الرئيس الأميركي يكتفي بـفرض عقوباتردًّا على هجمات الصواريخ الإيرانية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أكّد على أنّ واشنطن مستعدة للسلام مع جميع مَن يسعون إليه

الرئيس الأميركي يكتفي بـ"فرض عقوبات"ردًّا على هجمات الصواريخ الإيرانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس الأميركي يكتفي بـ"فرض عقوبات"ردًّا على هجمات الصواريخ الإيرانية

الصواريخ الإيرانية
واشنطن- سورية24

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الأربعاء، فرض عقوبات جديدة على إيران كأول ردّ رسمي على هجمات صاروخية إيرانية على قاعدتي عين الأسد في الأنبار وأربيل في شمال العراق، مضيفا أيضا أن بلاده تدرس كل خيارات الردّ على تلك الهجمات.

وقال الرئيس الأميركي "ستفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية إضافية على النظام الإيراني"، مؤكدا أن إدارته ستواصل دراسة الخيارات الأخرى للرد على الهجوم الصاروخي الإيراني، وتابع "هذه العقوبات القوية ستبقى حتى تغير إيران سلوكها، خلال الأشهر الأخيرة وحدها، احتجزت إيران سفنا في المياه الدولية وشنت هجوما غير مبرر على السعودية وأسقطت طائرتين مسيرتين أميركيتين".

واعتبر ترامب أن إيران "تخفف من حدة موقفها على ما يبدو" بعد الضربات الصاروخية الإيرانية على قاعدتين يتمركز فيهما جنود أميركيون في العراق لم تسفر عن أي إصابات في صفوف الأميركيين أو العراقيين.

وصرح ترامب في بيان في البيت الأبيض "جميع جنودنا بخير ولم يلحق سوى ضرر طفيف بقواعدنا العسكرية. قواتنا الأميركية العظيمة مستعدة لكل شيء"، مضيفا "يبدو أن إيران تخفف من حدة موقفها وهو أمر جيد لجميع الأطراف المعنيين وللعالم. لم نخسر أي أرواح أميركية أو عراقية".

وركز ترامب على فرض عقوبات اقتصادية دون أن يشير إلى ردّ عسكري محتمل على تلك الهجمات الصاروخية التي اعتبرها خبراء ردا أوليا متحفظا على مقتل الجنرال قاسم سليماني في ضربة جوية أميركية في بغداد الجمعة الماضي.

وشنت طهران الهجمات الصاروخية بقوات من داخل إيران بدلا من الميليشيات التابعة لها في المنطقة. وشكل هذا الهجوم انعطافة جديدة في المواجهة المتصاعدة بين واشنطن وطهران.

وتحدث ترامب عن الانجازات الاقتصادية الأميركية التي قال إنها جعلت الولايات المتحدة أقل اعتمادا على نفط الشرق الأوسط وهو ما يغير "أولويات واشنطن الاستراتيجية" في المنطقة، كما قال "اليوم سأطلب من حلف شمال الأطلسي أن يكون حاضرا بشكل أكبر في الشرق الأوسط"، داعيا القوى العالمية إلى الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني كما فعل هو في مايو/ايار 2018.

وينهار الاتفاق النووي المبرم في 2015 بشكل متزايد، حيث أعلنت طهران الأحد الماضي أنها لن تلتزم بعد اليوم بالقيود المفروضة على عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، في انتهاك لأحد التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وقال ترامب "لقد حان الوقت لكي تدرك المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين هذه الحقيقة. عليها الآن الانسحاب من بقايا الاتفاق النووي"، مضيفا "علينا جميعا أن نعمل من أجل التوصل إلى اتفاق مع إيران يجعل العالم أكثر أمانا وسلما".

وخاطب الإيرانيين مباشرة وقال إن الولايات المتحدة تريدهم أن يستمتعوا بـ"مستقبل عظيم" من الازدهار والانسجام الذي يستحقونه مع الدول الأخرى، مؤكدا "الولايات المتحدة مستعدة للسلام مع جميع من يسعون إليه".

تأتي تصريحات ترامب بينما كشفت مصادر مطلعة الأربعاء، أن ثمة اعتقاد متزايد بين مسؤولين في الإدارة الأميركية، بأن الصواريخ الإيرانية "أخطأت عن عمد" المناطق التي يتواجد بها الجنود الأميركيون أثناء استهداف قاعدتين عسكريتين في العراق.

ونقلت شبكة 'سي إن إن' الأميركية عن مسؤولين (لم تحدد هوياتهم)، قولهم إن إيران كان بوسعها أن توجه صواريخها إلى المناطق المأهولة بالأميركيين، لكنها لم تفعل ذلك.

ورجح المسؤولون أن طهران ربما تكون اختارت "إرسال رسالة"، بدل اتخاذ إجراءات خطيرة تدفع إلى رد عسكري أميركي كبير وهي إشارة محتملة إلى أن الإدارة تبحث عن مبررات لتهدئة التوترات، ونوّهوا بأنه لم تقع إصابات في صفوف القوات الأميركية جراء الهجمات، حيث سقطت الصواريخ أيضا قرب قنصلية واشنطن في أربيل دون أن تصل إليها.

وفي الوقت الراهن تقوم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بتقييم ما إذا كان هذا هو الحد الأقصى لرد إيران وإذا كان محسوبا للتأكد من أنه لم يتسبب في أضرار جسيمة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية (لم تسمه الشبكة) "كان بإمكاننا القيام بذلك ولم نفعل"، هي الرسالة التي يبدو أن الإيرانيين يرسلونها.

وأضاف أن الولايات المتحدة منحت إيران "فرصة للقيام بما يجب عليها فعله وليس التصعيد بقتل الأميركيين"، وأشار المسؤول إلى الكيفية التي قامت بها الإدارة الأميركية بتأطير الانتقام، معتبرا أن هذه "خطوة ذكية" من جانب الإيرانيين الذين برهنوا على أن لديهم "المزيد ليخسروه" إذا قتلوا الأميركيين.

ولفتت "سي إن إن" إلى أن هذا التفسير سيعرض على وزير الخارجية مايك بومبيو خلال إحاطة إعلامية الأربعاء ومن المتوقع أن يقوم بدوره بإطلاع الرئيس دونالد ترامب عليه لاحقا، وعقب استهداف القاعدتين، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب أحيط علما بالهجوم وأنه يتابع تطورات الأوضاع عن كثب.

وردا على الهجمات، قال ترامب في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض "لم نتكبد أي خسائر بشرية، جميع جنودنا سالمون وتعرضت قاعدتانا العسكريتان لأضرار طفيفة فقط"، ولوح بفرض المزيد من العقوبات على إيران وقال إن إدارته تقيّم مزيدا من الخيارات للتعامل مع طهران.

وقد يهمك أيضا:

وحدات الجيش تنفذ ضربات مركزة على مواقع الإرهابيين في محيط معرة النعمان بإدلب

موسكو تؤكد أن ضرب إيران الأهداف الأميركية دليل على تصعيد حذرنا منه

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس الأميركي يكتفي بـفرض عقوباتردًّا على هجمات الصواريخ الإيرانية الرئيس الأميركي يكتفي بـفرض عقوباتردًّا على هجمات الصواريخ الإيرانية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 22:10 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

أفضل 8 مستحضرات كريم أساس للبشرة الدهنيّة

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 03:17 2020 الخميس ,10 أيلول / سبتمبر

وصلة غزل بين دينا الشربيني وابنة عمرو دياب

GMT 13:30 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة

GMT 12:53 2020 الإثنين ,03 شباط / فبراير

عبايات مناسبة للسعوديات بأسلوب الفاشينيستا

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 09:47 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيكي باتيسون تتألُّق بثوب سباحة أصفر أظهر تميّزها

GMT 08:17 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

أحدث فساتين الزفاف للمحجبات

GMT 20:17 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

موديلات أحذية كلاسيكية تناسب أناقتك

GMT 07:47 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ترشيح مصطفى شعبان لتجسيد خالد بن الوليد لرمضان 2020

GMT 12:34 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

Daily Leo

GMT 12:58 2019 السبت ,09 آذار/ مارس

تعرف على أسعار سيارات "شيفرولية" في مصر

GMT 18:39 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف سر العيون الزرقاء "الخارقة" لكلاب الهاسكي السيبيري

GMT 16:37 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

آمال ماهر تنفي شائعة اختفائها على "تويتر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24