أهالي زملكا يستعدون لمرحلة جديدة من البناء مع عودة الأمن
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

رغم تدهور الوضع العسكري جراء الأزمة السورية الراهنة

أهالي "زملكا" يستعدون لمرحلة جديدة من البناء مع عودة الأمن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أهالي "زملكا" يستعدون لمرحلة جديدة من البناء مع عودة الأمن

أهالي "زملكا" يستعدون لمرحلة جديدة من البناء
دمشق ـ سورية 24

بالتوازي مع خلو معظم بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق من التطرف يوما بعد آخر يؤكد أهالي هذه البلدات الذين اختاروا البقاء في منازلهم ومنهم أهالي زملكا استعدادهم لخوض مرحلة جديدة عنوانها البناء وإعادة الإعمار لجميع بلدات الغوطة الشرقية بعد دحر التنظيمات الارهابية عنها بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وذلك تماشيا مع الجهود المبذولة من قبل الجهات المعنية لإعادة تفعيل القطاع الخدمي في البلدة.

وأشار رئيس بلدة مجلس زملكا محمد غرار في تصريح لموفدة سانا إلى أنه “يتم العمل في مرحلة ما بعد خلو البلدة من الإرهابيين على متابعة خدمات أهالي البلدة قدر المستطاع حيث قمنا خلال الأيام الماضية بمتابعة شؤون المدارس والعملية التربوية وتامين مياه الشرب بالتوازي مع عودة مؤسسات الدولة الى البلدة ودخول الورشات والآليات لإزالة الانقاض وفتح الشوارع”.

وبين غرار “أن المواد الغذائية تدخل بشكل يومي الى اهالي البلدة بمساعدة الهلال الاحمر العربي السوري الذي يقوم بتأمين الخبز والمواد الأولية والمياه المعدنية للمواطنين اضافة الى انتشار النقاط الطبية التي تقوم بمتابعة وتامين لقاحات الاطفال والعلاجات الاسعافية”.

بدوره أوضح عضو لجنة المصالحة في مجلس الشعب علي الشيخ في تصريح مماثل أن “الأولوية في بلدة زملكا في الغوطة الشرقية التي عانت الكثير من التنظيمات الارهابية هي خيار التسوية والمصالحة بعد طرد الإرهابيين وتخليص المدنيين من سطوتهم بالتوازي مع عودة جميع مؤسسات الدولة اليها وتأمين مختلف القطاعات الخدمية وعودة تفعيلها من جديد لإعادة الحياة إلى طبيعتها”.

بدورهم أجمع أهالي زملكا في تصريحات لـ سانا أن “حالة من الطمأنينة عادت إلى بلدتهم بعد إخراج الإرهابيين” معربين عن استعدادهم لمرحلة جديدة عنوانها البناء واعادة الاعمار بعد 7 سنوات من المعاناة تحت سطوة التنظيمات الارهابية التي دمرت كل شيء قبل طردها بفضل تضحيات الجيش التي كانت سببا في تخليصهم من كابوس الارهاب.

الساعات الأخيرة لخروج الارهابيين من زملكا وممارساتهم في اللحظات الاخيرة على مدار 7 سنوات يلخصها احد اهالي البلدة بالقول: “إنه قبل رحيلهم من البلدة عمدوا إلى احراق واتلاف مستودعات الاغذية التي كانت تحت سطوتهم كما قاموا بإحراق الاموال التي كانت بحوزتهم رغم حرمان المدنيين منها لسنوات ورفضوا ان يعطونا اياها لأننا رفضنا الخروج معهم الى ادلب واخترنا البقاء في بلدتنا وارضنا ووصفونا بالمرتدين”.

أطفال زملكا الذين حرموا من حقهم في التعليم لسنوات يستعدون أيضا للعودة إلى مقاعد الدراسة بعد اعادة الامن والاستقرار الى بلدتهم ويقول أحد الاطفال الذي لم يتجاوز عمره 10 سنوات: “إنه طوال فترة وجود الارهابيين في بلدتنا لم نستطع الذهاب الى المدرسة وحرمنا من التعليم لكن مع دخول الجيش العربي السوري أمن لنا جميع المستلزمات التعليمية ونحن بانتظار ان نعود لمدرستنا الاسبوع القادم”.

وكانت وحدات الجيش العربي السوري اعلنت نهاية الشهر الفائت إعادة الأمن والاستقرار الى كل بلدات الغوطة الشرقية باستثناء مدينة دوما بعد خضوع التنظيمات الارهابية التي كانت تسيطر عليها لاتفاق قضى بخروجها مع عائلاتها الى مدينة ادلب وبالتوازي مع هذا الانجاز بدأت على الفور الجهات المعنية بتأمين مختلف الخدمات والمستلزمات لأهالي هذه البلدات ممن اختاروا البقاء في بلداتهم.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهالي زملكا يستعدون لمرحلة جديدة من البناء مع عودة الأمن أهالي زملكا يستعدون لمرحلة جديدة من البناء مع عودة الأمن



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24