روسيا تصدر بيانًا شديد اللهجة بسبب الهجمات الإسرائيلية على الأراضى السورية
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

أسفرت عن وقوع 23 قتيلاً بينهم إيرانيون

روسيا تصدر بيانًا شديد اللهجة بسبب الهجمات الإسرائيلية على الأراضى السورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روسيا تصدر بيانًا شديد اللهجة بسبب الهجمات الإسرائيلية على الأراضى السورية

الخارجية الروسية
دمشق_سوريه24

أكد الجيش الإسرائيلي أنه نفّذ هجمات جوية «على نطاق واسع» ضد مواقع عسكرية في دمشق، اليوم (الأربعاء)، مشيراً إلى أن الهجمات استهدفت «فيلق القدس» الإيراني وقوات النظام.

اقرأ أيضا:

الجيش الإسرائيلي يعتقل شخصا بعد اجتيازه الحدود قادما من لبنان

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة على حسابه في «تويتر»: «نفذنا للتو هجمات واسعة النطاق على أهداف لفيلق القدس الإيراني والقوات المسلحة السورية في سوريا رداً على الصواريخ التي أُطلقت على إسرائيل من قبل قوة إيرانية في سوريا».

ونشر الجيش الإسرائيلي خارطة لستة مواقع قام بقصفها معظمها بالقرب من العاصمة السورية، وموقع بالقرب من الحدود الإسرائيلية تماماً.

فيما أكدت روسيا أن الضربات الجوية التي تشنها إسرائيل على الأراضي السورية تزيد من حدة التوتر في المنطقة وتعرقل جهود حل الأزمة في سوريا.

وأعلن المرصد  السوري لحقوق الإنسان مقتل 23 شخصاً بينهم مدنيان و16 مقاتلاً غير سوري من القوات الإيرانية والمسلحين الموالين لها جراء الضربات الإسرائيلية المكثفة على مواقع عسكرية في دمشق وريفها في ساعة مبكرة من صباح اليوم.

وذكر المرصد أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع في الكسوة ومنطقة سعسع ومطار المزة العسكري وجديدة عرطوز وضاحية قدسيا ومحيط صحنايا جنوب وجنوب غربي العاصمة دمشق، وجرى تدمير مستودعات للأسلحة والذخائر تابعة لـ«فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، كما جرى استهداف معسكر لهم، بالإضافة لاستهداف بطاريات صواريخ أرض - جو ومواقع لقوات النظام.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته الأربعاء: "شهدت الآونة الأخيرة ارتفاعا حادا لكثافة الضربات الصاروخية التي تشنها إسرائيل على أراضي سوريا".

وأوضحت الوزارة: "في يوم 12 نوفمبر، شنت الطائرات الإسرائيلية ضربة صاروخية على منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، أكرم العجوري، وسط دمشق، حيث تتمركز البعثات الدبلوماسية الأجنبية. وأسفر الهجوم عن سقوط ضحايا بين المدنيين السوريين الأبرياء، كما ألحق أضرارا كبيرة بالممتلكات العامة والمباني. وعلى الرغم من أن العجوري نفسه لم يصب، إلا أن الضربة أدت إلى مقتل عدد من أقربائه". 

وتابعت: "وفي يوم 18 نوفمبر، تم شن هجوم على أهداف في منطقة البوكمال قرب الحدود السورية العراقية. وتفيد المعلومات الواردة بأن الطائرات الإسرائيلية خرقت مع ذلك المجال الجوي لكل من العراق والأردن. وفي يوم 19 نوفمبر، ضربت انفجارات منطقة مطار دمشق، كما جرى إطلاق صواريخ على أهداف واقعة على بعد 18 كيلومترا جنوبي العاصمة السورية، بينما يقال إن ذلك جاء ردا على قصف استهدف مرتفعات الجولان من الجانب السوري".

وأردفت: "وليلة 20 نوفمبر، استهدفت طائرات القوات الجوية الإسرائيلية ريف دمشق، حيث تم إطلاق 40 صاروخا مجنحا. وتفيد التقارير بمقتل وإصابة أكثر من 10 عسكريين ومدنيين سوريين".

وأكدت الوزارة أن "هذه التطورات للأحداث تثير قلقا بالغا جدا ورفضا لدى موسكو"، مبينة: "نعتبر أن من فائق الأهمية احترام سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وباقي الدول في المنطقة".

وشددت الخارجية الروسية "على أن تصرفات إسرائيل الحالية تزيد من حدة التوتر وترفع احتمال النزاع في الأوضاع حول سوريا، كما تتناقض مع الجهود الرامية إلى تطبيع الأحوال وتحقيق الاستقرار في سوريا والتسوية السياسية في هذه البلاد". 

هاجمت طائرات إسرائيلية، فجر الأربعاء، أهدافا في سوريا، في حين أعلنت دمشق أن دفاعاتها الجوية تصدت لعدد من الصواريخ فوق العاصمة دمشق قبل أن تصل إلى أهدافها.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن الدفاعات الجوية السورية استطاعت تدمير معظم الصواريخ التي أطلقتها طائرات إسرائيلية فوق العاصمة دمشق قبل بلوغ أهدافها.

وأشارت الوكالة، نقلا عن مصدر عسكري قوله، إن الدفاعات الجوية أسقطت أهدافا معادية" عدة جنوبي العاصمة دمشق، مشيرة إلى أن 3 أشخاص أصيبوا بالهجوم الإسرائيلي.

وذكرت إسرائيل، الثلاثاء، أن القبة الحديدية اعترضت الصواريخ الأربعة، وتم إسقاطها فوق منطقة القنيطرة السورية في الجولان السوري، مشيرة إلى أنه لم يصل أي منها إلى الأراضي الإسرائيلية.

كما استهدفت الهجمات الإسرائيلية على مدار السنوات القليلة الماضي شحنات أسلحة كانت في طريقها إلى ميليشيات حزب الله اللبناني المدعوم من طهران.

وفي 12 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، استهدف قصف إسرائيلي منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أكرم العجوري في دمشق، مما أسفر عن مقتل ابنه معاذ وشخص آخر.

وتزامنت الغارات مع أخرى في قطاع غزة اغتالت فيها إسرائيل القيادي في الحركة بهاء أبو العطا، مما أسفر عن تصعيد عسكري استمر أياما وانتهى باتفاق تهدئة هش.

وقد يهمك أيضا:

الاحتلال الإسرائيلي يُؤكِّد الانتهاء من العملية العسكرية ضد حركة الجهاد الفلسطينية

قوات الاحتلال تغتال بهاء أبو العطا أبرز قادة حركة الجهاد في غارة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تصدر بيانًا شديد اللهجة بسبب الهجمات الإسرائيلية على الأراضى السورية روسيا تصدر بيانًا شديد اللهجة بسبب الهجمات الإسرائيلية على الأراضى السورية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 19:50 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أجمل صيحات حقائب 2019 لإرضاء عاشقات الموضة

GMT 16:18 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

صفاء سلطان تخضع لعملية استئصال الرحم

GMT 07:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نزوح وقتل بنكهة تركية شمال سوريا

GMT 17:19 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة السورية سارة نخلة تكشف حقيقة طلاقها

GMT 09:51 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم أمينة للمخرج أيمن زيدان يشارك في مهرجان السليمانية

GMT 09:07 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

حلى السنيكرز ب 15 دقيقة فقط

GMT 02:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 08:17 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هالة فاخر تثير الجدل علي مواقع التواصل بعد خلعها الحجاب
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24