ناجون من هجوم مانشستر يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

تقرير برلماني بريطاني يكشف إخفاق جهاز المخابرات MI5 في مراقبة "الارهابيين"

ناجون من هجوم "مانشستر" يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ناجون من هجوم "مانشستر" يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب

سلسلة الحوادث الإرهابية في بريطانيا
لندن ـ سليم كرم

دعا ناجون وأهالي ضحايا الحوادث الإرهابية في بريطانيا، حكومة بلادهم إلى التعامل مع الإرهابيين وشركات "الإنترنت" التي تساعدهم بطريقة غير مباشرة، بأن تكون أكثر حزماً وقوة، بعد أن كشف تقرير عن سلسلة من الإخفاقات حصلت قبل تنفيذ الهجمات الإرهابية التي وقعت في العام الماضي.

ناجون من هجوم مانشستر يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب

وقالت "لجنة المخابرات والأمن" في البرلمان البريطاني، إن "مواقع التواصل الاجتماعي كانت تُستخدم كملاذ آمن من قبل المتطرفين"، داعية إلى فرض حظر على استخدامها. وكشف التقرير عن أوجه قصور في كيفية تعامل السلطات مع الإرهابيين ، بما في ذلك كيف سُمح لمنفذ هجوم "مانشستر" سلمان عبيدي، بزيارة متطرف في السجن، والسفر ذهابًا وإيابًا إلى ليبيا قبل أن يقتل 22 من رواد الحفلات الموسيقية.

وقال دان هيت ، الذي قُتل شقيقه مارتن في الهجوم: "بالطبع نحن نفهم أن الأخطاء ستحدث في بعض الأحيان، ولكن يجب أن نتعلم على الفور من الأخطاء التي حدثت  عام 2017. "نحن كناجين نجدد أهمية شركات وسائل التواصل الاجتماعي التي تلعب دوراً أكثر فاعلية في مكافحة الإرهاب".

ناجون من هجوم مانشستر يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب

ووجد التقرير أن الانتحاري سلمان عابدي البالغ من العمر 22 عاما ، زار سجينا متطرفا من الفئة (أ) في السجن - كان قد تم تحديد هويتة في السابق على أنه مجند تابع لتنظيم "داعش"  يدعى عبد الرؤوف عبد الله - ولكن "لم يتم اتخاذ أي إجراء للمتابعة".

ووجد التقرير أن الشرطة لم تنبه سلطات السجن إلى الخطر الذي يمثله عبد الله ، وهذا يعني أن زائريه لم يخضعوا لفحص أمني. وتم تنبية شرطة مكافحة الإرهاب إلى عابدي الذي غالباً ما سافرإلى ليبيا منذ عام 2014 ، لكنه لم يخضع لقيود أو مراقبة السفر. وُضعت حالة عبيدي أيضاً للمراجعة ، لكن لم تتم إعادة فحصها قبل أن يقتل الآباء والأطفال في حفل "أريانا غراندي".

وبعد نشر التقرير ، قام مارتن هيبرت ، الذي أصيب في الانفجار ، بالتغريد: "إنه أمر مفجع ومحبط للغاية عندما ترى ما فعله عابدي وأين كان واين سافر قبل أسابيع من القيام بتفجيرالقنبلة".

وقال روبي بوتر ، الذي نجا من الموت رغم أصابة شظية من القنبلة قلبه ، لهيئة الإذاعة البريطانية أنه يفكر في اتخاذ إجراء قانوني ضد جهاز المخابرات MI5 ، مضيفًا: "سأكون أكثر احترامًا لهم إذا قالوا مباشرة " أننا ارتكبنا خطأ. وقللنا من شأن هذا الرجل ".

وقال رئيس مركز الدراسات الدولي دومينيك غريف: "ما يمكن أن نقوله هو أنه كان هناك عدد من الإخفاقات في التعامل مع قضية سلمان عبيدي ،ولكننا توصلنا إلى أن من بين هذه الإخفاقات تم إغفال الفرص المحتملة لمنعها".

وأشار غريف إلى أن كل من MI5 وشرطة مكافحة الإرهاب كانوا "راغبين  في التعلم من أخطاء الماضي" ، مضيفًا: "الدروس المستفادة من الأحداث المأساوية في العام الماضي يجب أن تؤدي الآن إلى اتخاذ إجراء حقيقي".

وقد قبل جهاز المخابرات MI5 موقفة بأنة "انتقل ببطء شديد" لمراجعة حالة عابدي بعد أن تم إسقاط التحقيق معه في عام 2014. وذهب الإرهابي بانتظام لرؤية عبد الرؤوف عبد الله ، الذي سجن بعد محاولته مساعدة المتعصبين الآخرين في مانشستر للانضمام إلى المتطرفين في سورية.

يذكر أنه توفي ستة وثلاثون شخصًا في خمس هجمات إرهابية على الأراضي البريطانية العام الماضي.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناجون من هجوم مانشستر يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب ناجون من هجوم مانشستر يطالبون السلطات باتخاذ تدابير أقوى لمكافحة الإرهاب



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 09:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 14:53 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

نصائح للحصول على فخدين ومؤخرة أكثر جمالاً

GMT 04:27 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

تعرف على 4 طرق مميزة لجعل منزلك أكثر هدوءًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24