حقيقة اللجوء إلى الخيول في دمشق وسط أزمة الوقود
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

تشهد مناطق في سورية زحامًا خانقًا أمام المحطات

حقيقة "اللجوء إلى الخيول" في دمشق وسط أزمة الوقود

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حقيقة "اللجوء إلى الخيول" في دمشق وسط أزمة الوقود

الخيول وسط دمشق
دمشق ـ سورية24

أدت صورة متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لسوريين في دمشق يمتطون الخيول، إلى تفسيرات ربطتها بأزمة الوقود التي تجتاح البلاد، إلا أن الحقيقة ليست كذلك.وتظهر الصورة الملتقطة قرب فندق فخم وسط دمشق مجموعة من السوريين على ظهور الخيول، بينما قالت تعليقات مصاحبة لها إن "سكان العاصمة باتوا يعتمدون على الأحصنة لمواجهة نقص الوقود"، إلا أن الصورة ليست إلا جزءا من "مسيرة الشام الكبرى" للخيول العربية الأصيلة، التي تزامنت مع احتفال السويين بعيد الاستقلال عن فرنسا يوم 17 أبريل/ نيسان عام 1946.

أقرا أيضا" :

وليد المعلم يؤكد أن سورية تنسق بشكل دائم مع إيران

وتزامنت الصورة مع أزمة وقود واسعة في سورية، تلتها إجراءات تقشف جديدة فرضتها الحكومة السورية على كمية الوقود المخصصة للسيارات الخاصة، الاثنين، لتصبح 20 لترا كل 5 أيام.ويعد قرار وزارة النفط والثروة المعدنية الثالث في 10 أيام، إذ خفضت الكمية اليومية المسموح بها للسيارات الخاصة من 40 إلى 20 لترا قبل 10 أيام، ثم باتت 20 لترا كل يومين.وتشهد مناطق سيطرة الحكومة السورية منذ نحو أسبوعين زحاما خانقا أمام محطات الوقود، ويضطر سائقو السيارات للوقوف في طوابير تمتد مئات الأمتار والانتظار ساعات طويلة قبل حصولهم على كمية محدودة.ويعمد مواطنون إلى دفع سياراتهم يدويا لإيصالها إلى محطة الوقود بدلا من تشغيلها، لتوفير ما أمكنهم من بنزين، وبعد أشهر من نقص حاد في أسطوانات الغاز ثم المازوت، توسعت الأزمة مؤخرا لتطاول البنزين.

وقد يهمك أيضا" :

مباحثات حول التعاون الاقتصادي بين سورية وجمهورية القرم

الرئيس الأسد يبحث مع بوريسوف التعاون القائم بين سورية وروسيا

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حقيقة اللجوء إلى الخيول في دمشق وسط أزمة الوقود حقيقة اللجوء إلى الخيول في دمشق وسط أزمة الوقود



GMT 10:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:43 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 10:29 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط خلال هذا الأسبوع

GMT 07:09 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفعاليات الترفيهية في السعودية تجذب 206 آلاف زائر خلال 8 شهور

GMT 23:26 2019 الخميس ,31 تشرين الأول / أكتوبر

هدفان يحسمان ديربي جدة لصالح الأهلي تحت قيادة غروس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24