تركيا تستعد لتشغيل المنظومة الروسية إس 400 وعقوبات أميركية تُلوح في الأفق
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

رغم المعارضة الشديدة من واشنطن وحلف شمالي الأطلسي "الناتو"

تركيا تستعد لتشغيل المنظومة الروسية "إس 400" وعقوبات أميركية تُلوح في الأفق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تستعد لتشغيل المنظومة الروسية "إس 400" وعقوبات أميركية تُلوح في الأفق

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
أنقرة - سورية 24

كشفت شبكة "بلومبيرغ"، أن عقوبات أميركية تلوح في الأفق أمام تركيا، في ظل إصرارها على تشغيل منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400" رغم المعارضة الشديدة من واشنطن وحلف شمالي الأطلسي "الناتو".وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مؤخرا، إن بلاده ستقوم بتشغيل "إس 400"، في أبريل المقبل، مضيفا أن "المنظومة صارت ملكا لنا في الوقت الحالي، بعدما قمنا بتسلمها".وأدلى أردوغان بهذا التصريح، خلال حديثه مع صحفيين، أثناء عودته من موسكو حيث أجرى مباحثات مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتن، بشأن التصعيد العسكري في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وكانت الولايات المتحدة قد حذرت تركيا مرارا من المضي قدما في تشغيل "إس 400"، في حال كانت راغبة في الحصول على منظومة "باتريوت" الأميركية.واشترطت الولايات المتحدة على تركيا أن تتخلى عن منظومة "إس 400" الروسية، في حال أرادت أن تعود مجددا إلى برنامج صناعة مقاتلة "إف 35" وهي أحدث طائرة عسكرية في الجيش الأميركي وأكثرها تطورا.

وتخشى الولايات المتحدة أن يؤدي تشغيل منظومة الدفاع الروسية في تركيا؛ وهي بلد عضو في الناتو، إلى تمكين الروس من التجسس على تقنيات الحلف العسكري الغربي.

من ناحيته، أكد أردوغان، يوم الخميس، أن بلاده ما زالت منفتحة على شراء بطاريات "باتريوت" من الولايات المتحدة، "لقد أخبرت مسؤوليهم (أي الأميركيين)، يوم أمس، وسأعيد هذا الكلام مرة أخرى: إذا أردتم أن تبيعوا لنا باتريوت، فسنشتريها منكم".

انقسام في واشنطن

ويدفع الكونغرس الأميركي باتجاه فرض عقوبات على تركيا، بسبب "إس 400"، لكن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يرفض هذا المسعى، ويقول إنه سيؤدي إلى مزيد من التقارب بين أنقرة وموسكو.وفي يونيو الماضي، بدا ترامب وكأنه يلتمس الأعذار لإقدام تركيا على شراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية، قائلا إن الأتراك ما كان لهم أن يلجؤوا إلى روسيا، لو أن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما لم ترفض بيع بطاريات "باتريوت".وامتنع ترامب حتى الآن عن استخدام قانون مكافحة خصوم الولايات المتحدة المعروف بـ"كاتسا" وهو تشريع أميركي يتيح معاقبة من يتعامل مع أعداء واشنطن.

في المقابل، وافقت لجنة في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الجمهوريون، مؤخرا، على قرار قد يضيق الخناق على تركيا، من خلال تجميد أصول أنقرة في الولايات المتحدة، فضلا عن فرض قيود على التأشيرة وحصر الاستفادة من القروض.وكانت الولايات المتحدة قد لجأت إلى سلاح العقوبات ضد أنقرة، حين قامت تركيا باعتقال القس الأميركي، أندرو برنسون، على إثر اتهامات مرتبطة بالإرهاب، واضطرت تركيا إلى إطلاق سراحه في نهاية المطاف، لأجل تفادي التبعات، لاسيما أن إجراءات واشنطن ألحقت خسائر فادحة بالعملة المحلية الليرة.

قد يهمك ايضا

أردوغان يؤكّد أن بلاده استلمت كامل منظومة أس-400 الروسية الدفاعية

وزير الدفاع التركي يؤكد أن وفد روسي سيزور أنقرة لمناقشة اتفاق إدلب

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تستعد لتشغيل المنظومة الروسية إس 400 وعقوبات أميركية تُلوح في الأفق تركيا تستعد لتشغيل المنظومة الروسية إس 400 وعقوبات أميركية تُلوح في الأفق



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24