بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير ووزير الدفاع عوض بن عوف يعلن حالة الطوارئ
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

كواليس الساعات الأخيرة للرئيس السوداني في القصر الجمهوري

بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير ووزير الدفاع عوض بن عوف يعلن حالة الطوارئ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير ووزير الدفاع عوض بن عوف يعلن حالة الطوارئ

بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير
الخرطوم- سورية24

أعلن الجيش السوداني الخميس، عزل رئيس الجمهورية عمر البشير، واعتقاله والتحفظ عليه في مكان آمن، استجابة لمطالب المتظاهرين، حيث أكد وزير الدفاع عوض بن عوف، في بيان عاجل للجيش بثه التلفزيون الرسمي، إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وحل البرلمان السوداني بمجلسيه، وتعطيل العمل بالدستور.وكشف سياسيون ومحللون سودانيون كشفوا بعض الحيثيات، حيث قالت قمرية عمر، مقررة السكرتارية في تجمع المهنيين وإحدى قياديات إعلان الحرية والتغيير، قالت لموقع الحرة، "إن القيادات الوسيطة بالجيش هي المسؤولة عن التحرك الأخير، وهي من وقفت بجانب مطالب الشعب، وقامت بالضغط على القيادات العليا من أجل التغيير."وأكدت قمرية أن ما حدث لم يتم بالتشاور مع المعارضة، وأن القيادات الوسيطة والعليا لم تتواصل مع أهم الفصائل السياسية التي تقف وراء الحراك الأخير، سواء قوى إعلان الحرية والتغيير، أو تجمع المهنيين السودانيين.

خلاف داخلي
وأكد الصحافي والمحلل السياسي، فيصل صالح أن بيان القوات المسلحة الذي صدر، هو نتاج قرار الأجهزة الأمنية، بقيادة وزير الدفاع عوض بن عوف، ورئيس الأركان كمال عبد المعروف، وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو.وأضاف صالح أن "البيان العسكري تأخر إصداره، بسبب رفض القيادات الوسيطة في الجيش وجود بعض الأعضاء في المجلس العسكري المقرر له قيادة البلاد عقب عزل البشير، مثل الفريق عوض بن عوف، والفريق كمال عبد المعروف ضمن أعضائه، لاعتبارهما من وجوه المرحلة القديمة".وأجمع المحلل السياسي السوداني، يوسف جلال، على أن القيادات العليا للجيش لم تتحرك إلا بعد ضغوط واسعة من القيادات الوسيطة، موضحًا أن هناك تسريبات عن خلاف على مكونات المجلس العسكري الذي سيحكم البلاد لفترة انتقالية تستمر عامين، وتوقع جلال أن توزع مقاعد المجلس على الأجهزة الأمنية كالتالي: ستة مقاعد للقوات المسحلة، ومقعدين لجهاز الأمن ومقعدين للشرطة ومقعدين للدعم السريع، مشيرًا إلى أن نقاشا داخليا في المجلس قد اندلع قبل إذاعة البيان، حول من سيرأس هذا المجلس، سواء إذا كان وزير الدفاع عوض بن عوف، أو رئيس الأركان كمال عبد المعروف.

أدلة المحاسبة
أما المحلل السياسي، عثمان ميرغني، فقد قال للحرة إن القيادات الوسيطة من رتبة عميد فما دون هي من ضغطت على القيادات العليا، باعتبارها محررة من الضغوط الهيكلية، بعكس القيادات العليا، مشيرًا إلى وجود مخاوف في الشارع من أن ما يحدث هو مجرد تحايل لاستمرار النظام بشكل آخر، مضيفا أن البيان الأول للمجلس العسكري يكشف عن طبيعة التشكيل السيادي والوزاري للبلاد خلال الفترة المقبلة.
ورأى "ميرغني" وبخصوص مداهمة قوات الجيش السوداني لمقر الحركة الإسلامية (الإخوان المسلمين بالسودان) المرتبطة بحزب المؤتمر الحاكم، أنها كانت بهدف حماية الأوراق والمستندات التي شرع أعضاء الحزب بحرقها وطمسها، لافتًا إلى أن المتظاهرين هم من بدأوا في اقتحام هذه المقرات من أجل حماية المستندات والأدلة التي ستكون من أهم ركائز عملية المحاسبة خلال الفترة القادمة، على اعتبار أن الحركة الإسلامية كانت ضالعة في كل ما حدث بالسودان خلال السنوات الماضية.

أقرا أيضا" :

وزير الدفاع السوداني يعلن "اقتلاع" النظام واحتجاز البشير

مكان إقامة البشير بعد تسليم السلطة للجيش
أكد مصدر سوداني مسؤول إن اتصالا جرى بين اللجنة الأمنية العليا والرئيس السوداني عمر البشير، الذي وافق على تسليم السلطة، بعدما أبلغته اللجنة بأن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر، وأبلغ المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه،  أن البشير يوجد في منزله الخاص حاليا، بعدما جرى استبدال الحراسات الخاصة به بحراسات أخرى.ومنذ الصباح الباكر، تتردد أنباء عن تنحي الرئيس السوداني عمر البشير وتسليم السلطة للجيش، فضلا عن وضعه تحت الإقامة الجبرية، كما ذكرت تقارير على وسائل إعلام عربية وأجنبية أن الجيش داهم المقر الرئيس للحركة الإسلامية المقربة من عمر البشير والحزب الحاكم، واعتقل قيادات عسكرية مقربة من الرئيس ومسؤوليين في الحزب.وأوقفت هيئة الإذاعة والتلفزيون في السودان بث البرامج الاعتيادية وأعلنت انتظار بث بيان من القوات المسلحة ثم بدأت في بث أناشيد وأغان وطنية، فيما احتفل المتظاهرون والمعتصمون أمام المقر العام لقيادة الجيش الاحتفال بترديد الأناشيد والأغاني ورفع علامات النصر، حيث يعتصم آلاف المتظاهرين أمام مقرّ الجيش في الخرطوم منذ ستة أيام ويطالبون بانضمام الجيش الى مطلبهم الرئيس وهو تنحي عمر البشير بعد ثلاثين عاما في الحكم.وبدأت المظاهرات في السودان في ديسمبر/كانون الأول الماضي، للتنديد بالغلاء وتردي الأوضاع المعيشية، لكنها تطورت لاحقا إلى المطالبة بتنحي البشير، ولا يصر تجمع المهنيين، وهو أبرز تحالف معارض يقود تلك التظاهرات، على تنحي البشير فحسب، بل يطالب بتشكيل حكومة مدنية انتقالية، ويقول إن أي "انقلاب" عسكري جديد في السودان لن يحل الأزمة الراهنة، حيث تأسس تجمع المهنيين عام 2013 بعد الاحتجاجات التي عمت البلاد في سبتمبر/أيلول من ذلك العام، إلا أن الإعلان الرسمي عنه كان في أغسطس/آب 2018 في ظل تعتيم على أعضائه وهيئاته لأسباب أمنية.

الانقلاب والدعوة لاستمرار المظاهرات
وصف تجمع المهنيين السوداني بيان الجيش السوداني بـ"الانقلاب" ودعا لبقاء الجماهير في الشوارع، حيث جاء في بيان موقع من "قوى الحرية والتغيير" أن الجيش نفذا انقلابا عسكريا يعيد إنتاج النظام القديم والوجوه والمؤسسات التي ثار عليها "شعبنا العظيم".وأضاف البيان أن "من دمر البلاد وقتل شعبها يسعى أن يسرق كل قطرة دم وعرق سكبها الشعب السوداني العظيم في ثورته التي زلزلت عرش الطغيان"، مشيرًا إلى أن قوى "الحرية والتغيير" ترفض ما ورد في البيان "الانقلابي"، داعيًا شعب السودان إلى "المحافظة على اعتصامه الباسل أمام مباني القيادة العامة للقوات المسلحة وفي بقية الأقاليم وللبقاء في الشوارع في كل مدن السودان مستمسكين بالميادين والطرقات التي حررناها عنوة واقتدارا حتى تسليم السلطة لحكومة انتقالية مدنية تعبر عن قوى الثورة. هذا هو القول الفصل وموعدنا الشوارع التي لا تخون".
وأعلن الفريق أول عوض بن عوف وزير الدفاع ونائب الرئيس السوداني عمر البشير بيان القوات المسلحة باعتقال عمر البشير والتحفظ عليه في مكان آمن، وبدء الفترة الانتقالية لمدة عامين، حيث أكد "عوف" في بيان بثه التلفزيون السوداني، إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في جميع أنحاء البلاد، وإعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر وحظر التجوال لمدة شهر من العاشرة مساء وحتى الرابعة صباحا، وتشكيل مجلس عسكري حاكم، وحل مؤسسة الرئاسة، وإعلان وقف إطلاق النار الشامل في كل أنحاء البلاد، ووضع دستور دائم للبلاد بنهاية الفترة الانتقالية.

قد يهمك أيضا" :

"قوى الحرية والتغيير" تحذر من إعادة إنتاج النظام القديم في السودان

الاستخبارات السودانية تعتقل أكثر من 100 من قادة حزب المؤتمر الوطني

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير ووزير الدفاع عوض بن عوف يعلن حالة الطوارئ بيان للجيش يؤكد اعتقال البشير ووزير الدفاع عوض بن عوف يعلن حالة الطوارئ



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24