روسيا وإيران تدخلان في خلاف لليوم الثاني بسبب الأزمة السورية
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

​أكَّد بهرام قاسمي رفض طهران طلب موسكو بالانسحاب

روسيا وإيران تدخلان في خلاف لليوم الثاني بسبب الأزمة السورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روسيا وإيران تدخلان في خلاف لليوم الثاني بسبب الأزمة السورية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني
موسكو ـ ريتا مهنا

ظهرت شروخ صغيرة في العلاقات بين إيران وروسيا بشأن سورية لليوم الثاني على التوالي، إذ نُقل عن مصادر روسية رفضها فكرة أن موسكو ستستخدم بطارياتها المضادة للطائرات المتقدمة في سورية ضد طائرات إسرائيلية، تتعقب أهدافا إيرانية.

روسيا وإيران على خلاف سوري
ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "الحياة" العربية ومقرها لندن، قالت مصادر مقربة من وزارة الخارجية الروسية، إن موسكو حددت غارات إسرائيلية سابقة على مواقع إيرانية في وسط سورية، لكنها لم ترد عليها، كما أن روسيا مهتمة بمنع أي صراع بين إسرائيل وإيران في المنطقة، لأن ذلك يمكن أن يعرقل جهود موسكو لحل الأزمة في سورية.

ونقلت الصحيفة عن المصادر قولها "تسعى موسكو إلى الحفاظ على التوازن الدقيق بين الجهات الإقليمية والدولية الفاعلة في الأزمة السورية من أجل التوصل إلى حل سياسي مستدام ومرضٍ لجميع الأطراف، كما أن موسكو مستاءة من عدم اقتناع الإيرانيين بالحل السياسي ورغبتهم في مواصلة الحل العسكري وتشجيع نظام الأسد على القيام بذلك، على عكس الجانب التركي، والذي في العام الماضي ضغط عليه حلفاؤه لقبول المفاوضات وتقديم التنازلات".

إيران ترفض طلب روسيا
وقبل ذلك بيوم واحد رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، طلب موسكو لجميع القوات الأجنبية بمغادرة سورية، وقال قاسمي "لا يمكن لأحد أن يجبر إيران على فعل أي شيء، فإيران دولة مستقلة تحدد سياساتها الخاصة"، مضيفًا أن "وجود إيران يأتي بدعوة من الحكومة السورية لمكافحة التطرف والدفاع عن وحدة أراضي سورية، وسيستمر طالما أن الحكومة السورية تريد من إيران مساعدتها، ويجب على من دخلوا البلاد دون موافقة الحكومة السورية مغادرة سورية".

نتائج لقاء الأسد وبوتين في سوتشي
قال بوتين بعد اجتماع مفاجئ بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره السوري بشار الأسد في سوتشي، الخميس: "نفترض في ما يتعلق بالانتصارات الكبيرة ونجاح الجيش السوري في الحرب ضد التطرف، ومع بداية أكثر نشاطا، كما أن العملية السياسية في مرحلتها الأكثر نشاطا، سيتم سحب القوات المسلحة الأجنبية من أراضي الجمهورية العربية السورية".

وفي اليوم التالي، أوضح ألكسندر لافرينتيف، مبعوث بوتين إلى سورية، أن تصريح بوتين "يشمل جميع القوات الأجنبية في سورية، بما في ذلك التركية والأميركية والإيرانية وحزب الله".
وقال إنه يجب النظر إلى تصريحات بوتين على أنها "رسالة سياسية" و"عدم اعتبارها بداية لعملية انسحاب للقوات الأجنبية من سورية".

وتحثّ إسرائيل موسكو منذ أشهر على ضمان انسحاب عسكري إيراني، قائلة إن طهران تريد استخدام هذا البلد كمنطلق للهجمات ضد إسرائيل، مثلما فعل حزب الله من لبنان، وحتى الآن، كان رد موسكو العام أن إيران دولة ذات سيادة لا تسيطر عليها روسيا.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا وإيران تدخلان في خلاف لليوم الثاني بسبب الأزمة السورية روسيا وإيران تدخلان في خلاف لليوم الثاني بسبب الأزمة السورية



GMT 09:46 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:27 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

العالم يُسجل رقم قياسي في عدد مصابي وباء "كورونا"

GMT 18:34 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يرصد مصير إيفانكا ترامب بعد الخروج من البيت الأبيض

GMT 20:52 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

أصول التصرف للرفض بلباقة

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"المال" الروسية تكشف عن نمو قياسي لإيرادات "القيمة المضافة"

GMT 06:14 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض أفلام وورش فنية في ثقافة المنيا

GMT 04:48 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أجمل 5 محميات طبيعية في أفريقيا 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24