الطلاق البائن مع ترامب يحدث شرخا عميقا وسط الحزب الجمهوري
آخر تحديث GMT20:34:51
 العرب اليوم -

الطلاق البائن مع ترامب يحدث شرخا "عميقا" وسط الحزب الجمهوري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الطلاق البائن مع ترامب يحدث شرخا "عميقا" وسط الحزب الجمهوري

دونالد ترامب
واشنطن - سورية24

أحدث الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، شرخا وسط الحزب الجمهوري، فانقسم أعضاؤه بين متنصل من ساكن الأبيض، من جهة، لاسيما بعد الأحداث الأخيرة، وبين من يحث على التمسك بالملياردير الذي سيغادر منصبه في العشرين من يناير الجاري، لكنه ما زال يحظى بشعبية وسط الملايين من ناخبي الحزب. ويوم الأربعاء، اقتحم مؤيدون للرئيس ترامب، مبنى الكونغرس، للحؤول دون التصديق على نتائج الانتخابات التي يصفها الرئيس الأميركي بالمزيفة والأكثر فسادا في التاريخ، فوقع عدد من القتلى وعمت الفوضى واحدة من أعرق المؤسسات الأميركية. وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن ترامب ألحق ضررا كبيرا بالحزب الجمهوري، فخسر الرئاسة ومجلس الكونغرس، بينما بات الديمقراطيون في وضع سياسي مريح.

وإزاء هذا الوضع، يدافع معارضون لترامب داخل الحزب الجمهوري عن إحداث قطيعة تامة مع الرئيس الذي تبقى له اثنا عشر يوما في المكتب البيضاوي. وزادت هذه الخلافات عمقا، فيما أصر عدد من الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي على موالاة ترامب فعارضوا التصديق على نتائج الانتخابية الرئاسية، لكن جهودهم لم تأت ثمارها. في غضون ذلك، حرص عشرات الأعضاء الجمهوريين في مجلس النواب، على عدم التشكيك في النتائج الانتخابات حتى وإن وصفها ترامب بالمزيفة وحديثه مرارا عن "نصر مسروق". لكن ما حصل، يوم الأربعاء الماضي، لن يكون حدثا عابرا فقط في تاريخ الحزب الجمهوري، بل سيرافقه أو سيلطخه لسنوات طويلة، على غرار تأثير أحداث كبرى وفارقة مثل "فضيحة واترغيت" والكساد الكبير، فأثرت هذه الأحداث على أجيال من الجمهوريين.

وقال الحاكم السابق لولاية نيوجرسي، كريس كريستي، (جمهوري)، إن سلوك ترامب خلال الأسابيع الثمانية الماضية كان مؤذيا للبلاد، ومضرا بشكل بالغ للحزب. وبادر هذا المسؤول الجمهوري البارز إلى انتقاد الرئيس الحالي، رغم أنه كان أول جمهوري بارز يعرب عن دعمه لترامب في مسيرة الرئاسة، سنة 2016. ولم تعد مؤاخذات الجمهوريين على ترامب، تقتصر على انتقاد أدائه فقط، بل يدعون اليوم إلى عزله من المنصب فيما تبقى من زمن الرئاسة بالبيت الأبيض. ومن بين هؤلاء عضو مجلس النواب الأميركي عن ولاية إلينوي، الجمهوري آدم كينزينغر، إضافة إلى حاكمين جمهوريين، هما حاكم ولاية فريمونت، فيل سكوت، وحاكم ولاية ماريلاند، لاري هوغان.

لكن الأمر لا يخلو من حسابات سياسية، لأن الملايين من الناخبين الجمهوريين لا يريدون قطع العلاقة مع ترامب، وهذا الموقف هو الذي يعبر عنه أيضا زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب، كيفن ماكارتي. وفي المقابل، أحدث خسارة مقعدين من مقاعد مجلس الشيوخ، في الانتخابات التي جرت، مؤخرا، بولاية جورجيا، غضبا تجاه ترامب، لاسيما أن هذه الولاية معروفة بولائها التقليدي للجمهوريين، بينما جرى انتزاعها على عهد ترامب لصالح الديمقراطيين. وقال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ساوث داكوتا، جون تون، إنه لا محيد عن اختيار الطريق إزاء ما يحصل، والسبب بحسب رأسه "هو أن هوية الحزب جرى بناؤها حول شخص واحد خلال السنوات التي مضت".

وحث هذا المسؤول الجمهوري البارز على العودة إلى النقاش بشأن مبادئ وسياسات الحزب، وحبذا أن تجري هذه الخطوة في وقت وشيك. وفيما كان الحزب الجمهوري، سعيدا خلال السنوات التي مضت بشعبية ترامب، تغير الحال كثيرا، في الآونة الأخيرة، لأن الأمر لم يقتصر على خسارة مناصب فقط، بل بتصوير ساكن البيت الأبيض الجمهوري رجلا لا يؤمن بقواعد اللعبة ولا بالمؤسسات، وهو ما يسيء إلى الديمقراطية الأميركية، بحسب قولهم. وحين سئل عضو مجلس النواب الجمهوري عن ميشغان، فريد أوبتون، عما إذا كان يوافق على قطع العلاقة مع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، أجاب بنبرة حازمة وجازمة "نعم أؤيد ذلك".

قد يهمــــك أيضـــا:

 ترامب يؤكّد أنه لم يُطلب منه تخفيض إنتاج النفط

التفاؤل بنتائج اجتماع "أوبك +" المرتقب يرفع أسعار النفط الخميس

 

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاق البائن مع ترامب يحدث شرخا عميقا وسط الحزب الجمهوري الطلاق البائن مع ترامب يحدث شرخا عميقا وسط الحزب الجمهوري



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهرة - سورية 24

GMT 17:36 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم صيحات الموضة الغريبة لعام 2021

GMT 16:32 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات
 العرب اليوم - جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة في الإمارات

GMT 17:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
 العرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 11:52 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف الأحساء من خلال وجهات متنوعة رائعة

GMT 17:30 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الأخضر" لون الطبيعة في ديكورات غرف نومك
 العرب اليوم - الأخضر" لون الطبيعة في ديكورات غرف نومك

GMT 17:20 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ميغان وهاري يعتزلان مواقع التواصل نهائيا بسبب "التنمر"
 العرب اليوم - ميغان وهاري يعتزلان مواقع التواصل نهائيا بسبب "التنمر"

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 11:05 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

درة تؤكد أن مهرجان الجونة شرف لكل من يشارك به

GMT 14:45 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "نيسان" اليابانية تطلق أول سيارة "مجنزرة" غير حربية

GMT 08:20 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأشكال لتصميمات ورق الحائط في 2019

GMT 06:15 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة أيتن عامر تكشف عن بطل مُسلسلها الجديد

GMT 10:17 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتاة من حي الصفيح تفوز بلقب ملكة جمال فنزويلا

GMT 00:03 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

تعرفي على أكثر 10غرف نوم رومانسية للمشاهير

GMT 08:37 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

فساتين خطوبة بالشراشيب تخفي البطن البارز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24