كشّف حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان
آخر تحديث GMT18:54:21
 العرب اليوم -

قدّم صلاح قوش استقالته من منصبه كرئيس الأمن والمخابرات

كشّف حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كشّف حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان

حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان
الخرطوم - سورية24

نفت إدارة الإعلام العسكري السودانية، صحة بيان منسوب لرئيس المجلس الانتقالي عبد الفتاح البرهان، تحدث عن مصادرة أملاك شخصيات من نظام الرئيس السابق عمر البشير.وتناقلت وسائل إعلام، في وقت سابق، بيان صحافي صدر عن البرهان، جاء فيه: "أصدرت أنا الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن أحكامًا عسكرية بمصادرة أملاك وأموال أفراد النظام السابق ومحاسبة جميع من كان مشاركًا معهم في تبديد المال العام ووضع هذا القرار موضع التنفيذ من تاريخ صدوره".وكان الرئيس الجديد للمجلس الانتقالي في السودان، قد وجه في قراره الأول بإطلاق سراح جميع الضباط الذين حموا المتظاهرين ودعا المحتجين إلى الاجتماع.

وأدى البرهان، الجمعة، اليمين رئيسًا جديدًا للمجلس العسكري الانتقالي، الذي أطاح بالرئيس عمر حسن البشير في السودان مؤخرًا، يُذكر أن البرهان خلف الفريق أول، عوض بن عوف، في رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، بعد أن تنحى الأخير إثر رفض شعبي واسع لقيادته الجيش خلال المرحلة الانتقالية.وقدم الفريق أول، صلاح قوش، استقالته من منصبه كرئيس لجهاز الأمن والمخابرات الوطنية في السودان، في إعلان يأتي بعد يوم على تقديم وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف، استقالته، الجمعة.ولفتت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إلى أن قوش قدم استقالته، الجمعة، الأمر الذي يعني أنها جاءت متزامنة مع استقالة بن عوف، إلا ان إعلان قبولها جاء، السبت.

أقرا أيضا" :

قوّات الدّعم السريع في السودان تُصدِر بيانًا تُطالب خلاله بالتغيير الفوري

جاء ذلك وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السودانية الرسمية في تقرير قالت فيه: "صادق الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي علي الاستقالة، التي تقدم بها الفريق أول مهندس صلاح عبدالله محمد صالح من منصبه كرئيس لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، مساء أمس الجمعة 12 أبريل2019".يُذكر أن بن عوف قال في رسالة استقالته تلاها على التلفزيون السوداني، الجمعة: "أرجو السماح إن أطللت عليكم مرة أخرى لذات الغرض وهو الحفاظ على هذا الوطن العزيز وشعبه الكريم، حرصا على تماسك المنظومة الأمنية والقوات المسلحة بصفة خاصة، من الشروخ الدامية أو الفتن القاتلة، وتوكلا على الله وبركته لنبدأ مسيرة التغيير هذه بقيمة ومسلك جديد تعين على اجتياز المراحل الصعبة، وتكون سنة حميدة لتحقيق الأهداف السامية، ومنها الزهد في مواقع قد يرى البعض بريقها أو جاذبيتها".

قد يهمك أيضا" :

البرهان الرئيس الثاني للمجلس العسكري في السودان بعد الإطاحة بالبشير

عبدالفتاح برهان يؤدي اليمين رئيسًا للمجلس العسكري بعد تنحي بن عوف ونائبه

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كشّف حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان كشّف حقيقة مُصادرة أملاك وأموال أفراد نظام البشير في السودان



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 07:06 2019 السبت ,09 شباط / فبراير

غودغير تتألق في بكيني أسود صغير

GMT 09:19 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إخلاء مخيم عين عيسى إثر فرار عوائل دواعش بعد قصف تركي

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

"قواعد العشق 40" تعود بموسم جديد على مسرح السلام

GMT 15:34 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

موديلات بروشات الماس ليوم الزفاف

GMT 08:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

شركة ألبينا تُعلن عن وداع الجيل الحالي من سيارتها "بي 4 إس"

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

حملة تشجير بكلية طب الأسنان في جامعة حماة

GMT 05:46 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

خريطة توزع السيطرة والقوى في سوريا محدثة

GMT 09:45 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"أينك يا ماتياس" إصدار جديد عن دار منشورات الجمل

GMT 17:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

جريمة "بشعة" في الهند.. اغتصبها وأحرقها بعد عام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24