مئات القذائف على مواقع الجيش السوري في إدلب السورية ومحيطها
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

الجبهة الوطنية للتحرير تتعهّد بردّ من تجمع الفصائل المعارضة

مئات القذائف على مواقع الجيش السوري في إدلب السورية ومحيطها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مئات القذائف على مواقع الجيش السوري في إدلب السورية ومحيطها

الجيش الحكومي في محافظة إدلب
دمشق - سورية 24

استهدفت الفصائل المسلحة بمئات القذائف، الثلاثاء، مواقع الجيش الحكومي في محافظة إدلب ومحيطها شمال غربي سورية غداة مقتل نحو 80 عنصراً منها في غارات روسية، وشنّت طائرات روسية الاثنين غارات على مقر لفصيل "فيلق الشام" المقرب من تركيا في شمال غرب إدلب، ما أسفر عن مقتل 78 عنصراً وإصابة أكثر من 90 آخرين بجروح.وتعهّدت الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تجمع للفصائل المعارضة والمقاتلة في إدلب وبينها "فيلق الشام"، بالرد.وأفاد المرصد السوري، الثلاثاء: "استهدفت فصائل الجبهة الوطنية للتحرير منذ مساء الاثنين بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية مناطق عدة تسيطر عليها قوات الحكومة في جنوب وشرق إدلب"، كما في محافظات حماة وحلب واللاذقية المحاذية.

وقال المتحدث باسم الجبهة، ناجي مصطفى، لوكالة "فرانس برس" إن "الجبهة الوطنية قامت بالرد الفوري والمباشر على الجريمة" عبر استهداف مواقع للقوات الحكومية خصوصاً في جنوب إدلب وشمال حماة.ومن جهتها، قصفت قوات الجيش السوري بالقذائف الصاروخية أيضاً مناطق تتمركز فيها الفصائل في إدلب وشمال حماة، وفق المرصد، ولم يتبين ما اذا كان القصف المتبادل أسفر عن وقوع قتلى.وتعدّ منطقة إدلب من أبرز المناطق الخارجة عن سيطرة دمشق، التي لطالما كررت رغبتها باستعادتها عن طريق المعارك أو التسوية.

وتسيطر جبهة النصرة حاليا على حوالى نصف مساحة إدلب ومناطق محدودة محاذية من محافظات حماةوحلب واللاذقية. وتنشط في المنطقة، التي تؤوي 3 ملايين شخص نحو نصفهم من النازحين، أيضاً فصائل مقاتلة أقل نفوذاً بينها فصائل الجبهة الوطنية للتحرير.وتسري في إدلب ومحيطها منذ السادس من مارس هدنة أعلنتها موسكو، حليفة دمشق، وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة بعد هجوم واسع للجيش السوري استمر 3 أشهر.

ورغم خروق متكررة من غارات جوية شنتها روسيا والجيش السوري أو قصف متبادل، بقيت الهدنة صامدة.وأبرمت موسكو وأنقرة اتفاقات تهدئة عدة في إدلب، أعقبت سيطرة الفصائل عليها منذ العام 2015، أبرزها اتفاق سوتشي الموقع في سبتمبر 2018، والذي نشرت تركيا بموجبه نقاط مراقبة في المنطقة.وبينما يتفق البلدان على التهدئة في إدلب، يخوضان منافسة شرسة في ليبيا وناغورني كاراباخ حيث يدعمان أطراف متخاصمة.ويُعد "فيلق الشام" الفصيل السوري الأقرب إلى تركيا، وقد قاتل إلى جانبها على جبهات عدة داخل سورية كما ذهب عناصر في صفوفه إلى ليبيا وناغورني كاراباخ للقتال إلى جانب حلفائها.

وقد يهمك أيضاً:

الجيش السوري يعثر على أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في منطقة السلمية

موسكو تؤكّد أنّ أنقرة لم تبلغ الجيش الروسي بوجود جنود أتراك في إدلب

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مئات القذائف على مواقع الجيش السوري في إدلب السورية ومحيطها مئات القذائف على مواقع الجيش السوري في إدلب السورية ومحيطها



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24