تركيا تُؤكّد أنّها لن تسمح بفرض الأمر الواقع في إيجة وشرق البحر المتوسط
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

ردًّا على تصعيد اليونان وإطلاق طلقات تحذيرية باتجاه إحدى المروحيّات

تركيا تُؤكّد أنّها لن تسمح بفرض الأمر الواقع في إيجة وشرق البحر المتوسط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تركيا تُؤكّد أنّها لن تسمح بفرض الأمر الواقع في إيجة وشرق البحر المتوسط

بحر إيجة
أنقرة - جلال فواز

حذّرت تركيا مِن أنها لن تسمح بفرض سياسة الأمر الواقع في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط ردا على تصعيد مِن جانب اليونان في بحر إيجة وإطلاق طلقات تحذيرية باتجاه مروحية تركية كانت تحلق الثلاثاء فوق منطقة الحدود، وتعهد رئيس الهيئة العامة لأركان الجيش التركي خلوصي أكار باتخاذ التدابير الضرورية لمواجهة أي محاولة من هذا القبيل.

وحسب بيان لرئاسة الأركان التركية جاءت تصريحات أكار خلال جولة تفقدية أجراها إلى قطعات ووحدات عسكرية بحرية في منطقتي شبه جزيرة "غليبولو" بولاية جناق قلعة، ومنطقة "غولجوك" في ولاية كوجالي غرب البلاد مساء الثلاثاء، إذ أكد أن بلاده ترغب في حل المسائل الحالية في بحر إيجة ضمن إطار القانون الدولي وعلاقات حسن الجوار مع اليونان، مشددا على أن تركيا تبذل كل جهد بحسن نية من أجل تحويل إيجة إلى بحر للسلام والصداقة والتعاون، وأشار إلى أن بلاده تراعي القانون الدولي في كل ما تقوم به من أعمال وضرب المثل بعملية "غصن الزيتون" في عفرين والتي قال إنها تحترم وحدة الأراضي السورية، سواء من حيث القيم العسكرية أو الإنسانية، مشيرا إلى أنها مثال يمكن أن يحتذى به لدول أخرى في العالم.

وأكد رئيس الأركان التركي أن العملية مستمرة في إطار قرارات الأمم المتحدة واحترام وحدة التراب السوري، وأنها تتناسب مع القانون الدولي وأسس مكافحة الإرهاب، بما في ذلك الأسلحة والذخائر المستخدمة خلال العملية.

وفي فصل جديد من فصول التصعيد بين البلدين الجارين، تركيا واليونان، أطلقت القوات اليونانية طلقات تحذيرية لإبعاد مروحية تركية حلقت، ليل الإثنين - الثلاثاء، فوق جزيرة "رو" الصغيرة، على الحدود بين البلدين فوق مياه البحر.

وجاءت الحادثة في ظل أجواء متوترة بين الجارتين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بسبب استمرار اعتقال تركيا منذ شهر جنديين يونانيين دخلا حسب أثينا عن طريق الخطأ للأراضي التركية خلال قيامهما بدورية على الحدود بينما اتهمتهما تركيا بدخول مناطق عسكرية محظورة والتجسس العسكري ورفض القضاء التركي طلبات متكررة لإعادتهما منذ القبض عليهما في أدرنة غرب تركيا في مطلع مارس/ آذار الماضي.

وعبّرت اليونان مرات عدة في الأسابيع الأخيرة عن عزمها الدفاع عن سيادتها في بحر إيجة، المتنازع على عدة مناطق منه مع تركيا، على خلفية تصعيد كلامي بين البلدين في الأشهر الأخيرة بعد رفض القضاء اليوناني تسليم 8 جنود أتراك فرّوا لليونان بعد محاولة الانقلاب في يوليو/ تموز 2016.

وندد القادة الأوروبيون خلال القمة الأخيرة للاتحاد الأوروبي في أواخر مارس/ آذار بـ"التحركات غير القانونية" لتركيا في بحر إيجة وشرق البحر المتوسط، وذلك تضامنا مع اليونان وقبرص. وسبق أن أثارت جزر إيميا، وتسمى في تركيا (كارداك) التي تبعد 7 كيلومترات فقط من السواحل التركية، توترا بالغا بين أنقرة وأثينا.

وكادت الأمور أن تتطور إلى مواجهة عسكرية بينهما في 1996 لولا الضغط الدبلوماسي الذي مارسته الولايات المتحدة.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تركيا تُؤكّد أنّها لن تسمح بفرض الأمر الواقع في إيجة وشرق البحر المتوسط تركيا تُؤكّد أنّها لن تسمح بفرض الأمر الواقع في إيجة وشرق البحر المتوسط



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24