محمد بن سلمان وإيمانويل ماكرون يوضحان أهمية محاسبة المتورطين في حادث الغوطة
آخر تحديث GMT18:05:16
 العرب اليوم -

أكّد الجانبان أن هدف البلدين هو تحقيق السلام والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط

محمد بن سلمان وإيمانويل ماكرون يوضحان أهمية محاسبة المتورطين في حادث الغوطة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد بن سلمان وإيمانويل ماكرون يوضحان أهمية محاسبة المتورطين في حادث الغوطة

الأمير محمد بن سلمان
باريس ـ مارينا منصف

أنهى ولي العهد السعودي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، زيارته الرسمية لفرنسا، والتقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أعلن عن زيارة للسعودية نهاية العام. ووصل الأمير محمد بن سلمان مساء الأربعاء إلى إسبانيا، المحطة الثالثة في جولته التي كان بدأها بزيارة للولايات المتحدة. وصدر بيان فرنسي- سعودي مشترك يؤكد أن هدف البلدين هو تحقيق السلام والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط، ويشدد على أن السعودية وفرنسا جعلتا مكافحة الإرهاب أولوية، بتركيز خاص على مواجهة التطرف، وستعملان لإنجاح مؤتمر باريس لمكافحة الإرهاب المقرر عقده في ٢٥ و٢٦ الجاري.

وبالنسبة إلى القضايا الإقليمية والدولية، حظي الوضع في الغوطة الشرقية باهتمام بالغ، بما في ذلك التقارير الأخيرة عن استخدام الأسلحة الكيماوية. وأفاد البيان المشترك بأن الجانبين متفقان على أهمية محاسبة المتورطين في هذه الهجمات. وأكدا أن حل الأزمة السورية لا بد أن يكون بناء على حل سياسي يعتمد على "جنيف ١" وقراري مجلس الأمن ٢٠١٥ و٢٢٥٤.

ويأمل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في إقناع الجانب الروسي بأنه ينبغي خروج الإيرانيين من سورية طالما يبدو أن الرئيس بشار الأسد باقٍ لفترة. وقال مصدر إن باريس ترى أن روسيا غير عازمة الآن على إخراج الإيرانيين، خصوصًا أن لديهم قوات من "حزب الله" ومن إيران تقاتل في سورية إلى جانب النظام لحمايته، و "خروجها سيعني نهاية الأسد". وترى الأوساط المطلعة أن من الصعب إقناع الروس الآن بإخراجها.

وأعرب ولي العهد في مؤتمره الصحافي مع الرئيس ماكرون وفي المحادثات، عن تضامن مع الحلفاء إذا قرروا معاقبة النظام السوري لاستخدامه السلاح الكيميائي. وأدان الجانبان الهجمات الصاروخية الباليستية التي شنتها الميليشيات الحوثية على السعودية، وشددا على ضرورة امتثال الدول التي تزود هذه الميليشيات أسلحة وصواريخ باليستية لقرارات الأمم المتحدة، وأيدا جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية. واتفق الجانبان على ضرورة منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

وقال مصدر مطلع على المحادثات إن ولي العهد السعودي غير مقتنع بأن الاتفاق النووي مع إيران يصلح لمنعها من تطوير برنامجها، طارحًا سؤال ماذا بعد ٢٠٠٥، في حين يخشى ماكرون إنهاء الاتفاق وتطوير إيران بسرعة السلاح النووي.

وأكد البلدان التزامهما استقرار لبنان ووحدته وسيادته، وشددا على ضرورة تقيد جميع الأطراف اللبنانية بالتزامها مبدأ النأي بالنفس عن النزاعات الإقليمية. وذكر مصدر فرنسي مطلع على المحادثات أن ماكرون عقد اجتماعًا ثلاثيًا مطولًا بعد العشاء مع ولي العهد ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري. وكانت المحادثات السعودية- الفرنسية تناولت لبنان، وعُلم أن الجانب السعودي ما زال يرى أن لـ "حزب الله" دورًا كبيرًا ومهيمنًا في لبنان وأنه غير ملتزم النأي بالنفس، وأن على الحريري أن يبذل جهودًا أكبر لجهة التزام الجميع وتقليص دور "حزب الله" في البلد.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن سلمان وإيمانويل ماكرون يوضحان أهمية محاسبة المتورطين في حادث الغوطة محمد بن سلمان وإيمانويل ماكرون يوضحان أهمية محاسبة المتورطين في حادث الغوطة



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تطرق أبواب الحكومات أو المؤسسات الكبيرة وتحصل على موافقة ما

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 09:51 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 22:51 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

عبايات دانتيل ناعمة من أشهر الماركات

GMT 08:24 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"اللؤلؤة الربانية" تُطرح للبيع في المزاد العلني في الهند

GMT 12:21 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

طرق استخدام الخشب في تزيين ديكور الحدائق

GMT 17:29 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

"فرص استثنائية" تقدم إليك مع حوافز للعمل والانطلاق

GMT 08:17 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

مدرب الأردن يستدعي نجم الفيصلي بديلًا عن ليزن

GMT 15:06 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بي إم دبليو M4 تمر بتعديلات فريدة تكشف سلبياتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24