تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين بين عناصر من داعش وقوات النظام
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

​قُتل 6 مِن عناصر التنظيم جرّاء إصابتهم في القصف والاستهدافات المُتبادلة

تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين بين عناصر من "داعش" وقوات النظام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين بين عناصر من "داعش" وقوات النظام

الاشتباكات على محاور في بادية الميادين الواقعة في القطاع الشرقي
دمشق -نور خوام

تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين الواقعة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بين عناصر من تنظيم "داعش" من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة بين طرفي القتال، إثر هجوم جديد من قبل مجموعات من التنظيم على المنطقة.

ووُثّق مقتل ما لا يقل عن 6 من عناصر تنظيم "داعش" جراء إصابتهم في القصف والاشتباكات التي دارت بين مجموعة من عناصر التنظيم من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، على محاور في باديتي الميادين والبوليل في غرب نهر الفرات في الريف الشرقي لدير الزور، إذ نظّم تنظيم "داعش" هجومين متزامنتين، استهدفا بادية البوليل وبادية الميادين، الخاضعتين لسيطرة النظام وحلفائها، في غرب نهر الفرات، بالريف الشرقي لدير الزور، وتدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال.
ونفّذ تنظيم "داعش" أيضا هجومين مباغتين، استهدفا قوات النظام في غرب نهر الفرات، إذ استهدف الهجوم الأول قوات النظام من جنسيات سورية وغير سورية في بادية الميادين، بينما استهدف الهجوم الثاني قوات النظام في بادية القورية، ودارت على إثر الهجومين اشتباكات عنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى، على محاور في باديتي الميادين والقورية، منذ منتصف ليل الأحد، ترافق مع إطلاق قنابل ضوئية على مواقع الاشتباكات، وسط قصف مدفعي من قبل قوات النظام على مناطق سيطرة التنظيم، إذ تسبب الهجوم في مقتل ما لا يقل عن 6 عناصر من التنظيم، ومقتل ما لا يقل عن 4 من عناصر النظام والمسلحين الموالين لها، تبعها انسحاب التنظيم من مواقع القتال، وبذلك يرتفع إلى 924 عدد القتلى في محافظات دمشق ودير الزور وحمص.

تنظيم منشق عن هيئة تحرير الشام يبدأ هجومًا ضد قوات النظام وحلفائها
وقعت اشتباكات عنيفة بدأت بعد منتصف ليل الخميس، على محاور عدة في ريف حلب الجنوبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية مِن جهة، وبين تنظيم حراس الدين المنشق عن هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، وذلك في هجوم بدأ الأخير على مواقع لقوات النظام وحلفائها، إذ ترافقت الاشتباكات مع قصف مكثف ومتبادل بين طرفي القتال، ومعلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى بين الطرفين.
وشهد ريف حلب الجنوبي قبل أشهر انسحاب هيئة تحرير الشام من مساحات واسعة من القرى التي تسيطر عليها، لصالح قوات النظام والمسلحين الموالين لها، والتي تقدمت بقوة في المنطقة، حيث عقبها قيام القوات التركية إنشاء نقاط مراقبة في المنطقة، لتتوقف العمليات العسكرية في المنطقة بشكل شبه كامل في المنطقة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، باستثناء جولات بين الحين والآخر على خطوط التماس بين الطرفين.

على صعيد آخر، تشهد أحياء في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، استمرار سقوط القذائف بشكل مكثف على مناطق متفرقة منها، إذ تم رصد سقوط أكثر من 50 قذيفة بعد منتصف ليل الخميس على أماكن في أحياء شارع النيل والخالدية وأطرافهما والزهراء، وهو ما أسفر عن دمار واسع في مناطق سقوطها، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، وذلك في مشهد متكرر بشكل شبه يومي تتعرض له المدينة.
وقع مزيد من الخسائر البشرية على خلفية الضربات الجوية التي استهدفت مواقع للمسلحين الموالين للنظام في بادية دير الزور بعد منتصف ليل الأربعاء، إذ ارتفع إلى 14 هم اثنان من الجنسية السورية و12 آخرين من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية، وكان آخرون أصيبوا بجراح متفاوتة الخطورة، إذ لا تزال أعداد القتلى قابلة للازدياد لوجود عدد من الجرحى حالاتهم خطرة.

يُذكَر أن قصفا جويا من طائرات يرجّح أنها تابعة لللتحالف الدولي، استهدف تحركات للمليشيات الموالية لقوات النظام من الجنسيات السورية وغير السورية قرب المحطة الثانية الـ تي 2، الواقعة على بعد أكثر من 65 كلم عن مدينة مدينة البوكمال في بادية دير الزور، إذ شهدت محيط المنطقة اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، وبين تنظيم "داعش" من جانب آخر، وسمع دوي انفجارات عدة بعد منتصف ليل الثلاثاء في الضواحي الغربية من مدينة دير الزور الخاضعة لسيطرة قوات النظام وحلفائها من الجنسيات السورية وغير السورية، ناجمة عن قصف للتحالف الدولي استهدف مواقع قوات النظام وحلفائها في منطقتي عياش والبغيلية، بينما لم ترد معلومات حتى اللحظة عن الخسائر البشرية على خلفية هذه الانفجارات.

استهداف مدفعي وصاروخي يطال مناطق في مدينة درعا وحوض اليرموك
تعرّضت أماكن في درعا البلد بمدينة درعا لقصف صاروخي متجدد من قبل قوات النظام بعد منتصف ليل الخميس، ولا معلومات عن خسائر بشرية، بينما استهدفت الفصائل المقاتلة مواقع لجيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم داعش في محور سحم الجولان بمنطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، بالتزامن مع استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة بين الطرفين في ذات المحور، دون أنباء عن خسائر بشرية.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين بين عناصر من داعش وقوات النظام تجدّدت الاشتباكات على محاور في بادية الميادين بين عناصر من داعش وقوات النظام



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24