مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة من دون تغيير
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

رغم فرض الاحتلال الإسرائيلي حصارًا خانقًا وفصلها عن القدس

مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة من دون تغيير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة من دون تغيير

مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة
بيت لحم- منيب سعادة

 أكّد رئيس بلدية بيت لحم ,أنطون سلمان، أن مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة، بطريقة مماثلة للسنوات السابقة من دون تغيير من حيث الظروف الصعبة، التي يفرضها الاحتلال من حصار خانق وفصلها عن توأمها مدينة القدس المحتلة .

وأضاف سلمان ، أن المدينة والمحافظة عامة تتعرض خلال الأشهر الماضية إلى هجمة استيطانية شرسة، تتمثل بالاستيلاء على الأرض لأغراض استيطانية لإقامة مستوطنة جديدة في منطقة "خلة النحلة" جنوبًا وبسعة (1200) وحدة استيطانية، ما يؤشر إلى أن الأمور تسير إلى الأسوأ، وليس نحو التهدئة والتخفيف من القيود، عدا عن توسيع الشارع الاستيطاني رقم 60، ومشروع بناء فنادق في منطقة الطنطور شمال بيت لحم .

وأكّد أنه رغم كل الانتهاكات والمنغصات اليومية  للاحتلال، إلا أن هناك إصرارًا واضحًا من قبل سكان مدينة بيت لحم والمحافظة، بل الوطن عامة على الاستمرار بالحياة مع تجسيد رسالة على أرض الواقع إننا مستمرون في النضال والكفاح نحو تحقيق أهدافنا الوطنية .

وأشار سلمان إلى أن رسالتهم في أعياد الميلاد هي رسالة "وجود وبقاء"، للتأكيد إننا متجذرون في وطننا مهما كان بطش المحتل، واننا سنفوت الفرصة عليه للنيل من عزيمتنا وإفساد مناسباتنا الدينية الوطنية.

وتابع: "نريد من أعيادنا الميلادية في هذا العام إعطاء الانطباع الفلسطيني الحقيقي من عمق أراضيه أنها هادئة آمنة، وخدماتهما مميزة  بمعنى إعطاء الصورة الحضارية الفلسطينية المشرقة".

ولفت سلمان إلى أن ما يميز احتفالات عيد الميلاد المجيد حسب التقويم الغربي هذا العام، هو الحضور والمشاركة الخارجية المميزة وهي لأول مرة تحدث، من خلال حضور (400 ) شخصية يمثلون 24 وفدا من خلال رؤساء وممثلي بلديات أجنبية وفرق ترانيم.

و قال سلمان "إن ساحة المهد ستكون للعائلات فقط ليلة إضاءة الشجرة، وانها ستغلق مع إمكانية الجميع الوصول اليها حفظا على سير الاحتفالات كما خطط لها، وسيكون فيها 2000 كرسي، حيث من المتوقع أن يشارك (15 ألف) محتفل يتقدمهم دولة رئيس الوزراء رامي الحمد الله، وسفراء وقناصل معتمدين لدى دولة فلسطين.

وبالنسبة للمشاركة الخارجية في الفعاليات والاحتفالات أشار الى ان هناك أربعة فرق للترانيم الدينية ستكون حاضرة واحدة من رومانيا، اثنتان من إيطاليا، إضافة الى فرقة الحكماء من مالطا، عدا عن البرنامج المشترك مع معهد أدوار سعيد للموسيقى المتعلق بمشاركة عدة فرق أجنبية موسيقية .

واعتبر سلمان أن نجاح إضاءة الشجرة سيكون له الأثر الكبير في نفوس العالم من خلال التشجيع على القدوم والمشاركة، وتأكيدا على الدور الريادي للقائمين في إخراج المناسبة الدينية الوطنية بأبهى صورها مع التأكيد على تماسك الصف الوطني .

وأشار إلى أن الحكومة وعدت بتقدم 50 ألف دولار كمساعدة في فعاليات الاحتفالات، إضافة إلى 70 ألف  دولار منحة من الرئيس تم استلامها.

وأوضح  ان البلدية تحرص دوما على تنفيذ مشاريع تحدث إضافة ونقلة نوعية للمدينة ، مشيرا الى ان هناك أربعة مشاريع قيد التنفيذ تتعلق بالبنية التحتية منها، شوارع  واد مسلم بطول (1.2) كم بتكلفة تفوق المليون دولار،  وقصر الهوا بتكلفة (800 ألف) شيقل، ومشروع دالاسال، ومشروع النجمة بمرحلته الأولى من حيث التأهيل بمبلغ إجمالي(4 ملايين ) دولار.

وأضاف: "لقد تم شراء أرض لبناء مدرسة صناعية في منطقة هندازة بتكلفة (550 ألف) دينار أردني ، وكذلك شراء قطعة أرض لمدرسة ابتدائية في منطقة المسلخ، والتي سيتم المباشرة فيها.

وتطرق الى الوضع المالي الصعب الذي تمر به البلدية من عبء الديون عليها، التي تصل الى حوالي عشرة ملايين شيقل، تتوزع ما بين خدمات مشتركة نصف مليون شيقل، ومكب نفايات المنية بتكلفة 400 الف شيكل،  وتامين التقاعد بإجمالي 400 الف شيكل، وشركة الكهرباء مليوني شيقل، وجوانب أخرى، مؤكدا ان ما يتم تحصيله من جباية النفايات لا يصل الى 30% سنويا من مجموع كلي عشرة ملايين .

وشدد سلمان في ختام حديثه على ان احتفالات هذا العام ستكون رسالة قوية للاحتلال، وردا على ما جاء في حديث رئيس الوزراء الاحتلال الاسرائيلي نتنياهو، زعم فيه انه صديق للمسيحيين، مضيفا: "إننا في فلسطين شعب واحد دون المسميات والهدف مشترك في كَنْس الاحتلال".

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة من دون تغيير مدينة بيت لحم تستعد لاستقبال أعياد الميلاد المجيدة من دون تغيير



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24