البُغدادي لايزال حرًا بعد أن خسر تنظيم داعش أرضه في العراق وسورية
آخر تحديث GMT13:27:01
 العرب اليوم -

يُعتبر من أكثر الرجال المطلوبين دوليًا

"البُغدادي" لايزال حرًا بعد أن خسر تنظيم داعش أرضه في العراق وسورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "البُغدادي" لايزال حرًا بعد أن خسر تنظيم داعش أرضه في العراق وسورية

الخليفة الداعشي المزعوم "أبو بكر البغدادي"
بغداد ـ نهال قباني

يعد الخليفة الداعشي المزعوم "أبو بكر البغدادي" هو أكثر الرجال المطلوبين دوليًا، مع مكافأة تصل إلى25 ألف دولار أميركي لمن يأتي برأسه ، وعلى الرغم من فقدان تنظيم  "داعش" كل الأراضي التى وقعت تحت قبضته في العراق وسورية ، لكن هذا الرجل الغامض الذي  نصب نفسه زعيمًا لا يزال حرًا طليقًا ، وعلى الرغم تكاثر الأقاويل بشأن وفاته في السنوات القليلة الماضية ، لا أحد يعلم مكان البغدادي . فلم يظهر هذا الرجل علنًا سوى مرة واحدة ، في عام 2014. ومنذ ذلك الوقت ، قُتل العديد من كبار مساعديه ، معظمهم في غارات جوية شنتها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.ويعد البغدادي ، واحدًا من كبار زعماء داعش اللذين لا يزالوا أحرار ، بعد عامين من الصراع والخسائر الكبيرة التي تكبدها التنظيم في ساحة المعركة والتي أدت إلى انحسار الخلافة من رقعة كبيرة من الأراضي  إلى منطقة صغيرة جدًا في وادي نهر الفرات ، وعلى الرغم من اعتباره رمزا لداعش -شبكة الأرهاب الدولية - فقد وصفه المتحدث الحالي باسم الخلافة بأنه "ليس له أي صله بما يحدث لفترة طويلة " ، إلا أن القبض على البغدادي سيكون فوزًا كبيرًا للجميع.

 
وعلى الرغم من عدم العثور على الزعيم الداعشي ، الذي تهرب من الأميركيين والروس والسوريين والعراقيين والأكراد ، فقد حملت القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة آملا بأن تجده في شرق سوريا وبالقرب من الحدود العراقية  أثناء تطهريها وسيطرتها على باغوز فهناك أتخد مئات من قادة داعش والمقاتلين المتشددين ، وكثير منهم عراقيون ، موقفا أخيرًا قبل الاستسلام. حيث أُطلقت" قسد " سراح الجيب الأخير في قرية باغوز الشرقية يوم السبت بعد أسابيع من القتال الدامي ، خلال الحصار ، خرج المدنيون من الجيب واستسلموا ، وقدر عددهم بأكثر من 30 ألفا ، وكان معظمهم من عائلات داعش ، لكن لم تكن هناك أي أثار على وجود البغدادي.ومن جانبه أعلن العقيد شون ريان المتحدث باسم التحالف بقيادة الولايات المتحدة ، لوكالة أسوشيتيد برس "التحالف لا يحتجزه ولا نعرف أين هو". كما قال محمد خضر ، أحد مؤسسي مجموعة توثق ما تفعله داعش ، إن آخر مرة شوهد فيها البغدادي في المنطقة كانت منذ حوالي 15 شهرًا ،وفقا لمصادر وشهادات للأشخاص من المنطقة ، بينما يعتقد مسؤولو المخابرات العراقيون أن البغدادي يختبئ في مكان ما في الصحراء يمتد عبر الحدود السورية العراقية ، مستخدم الأنفاق للتنقل.وأشار مسؤول مخابرات كبير إن البغدادي لا يستخدم أي وسائل إتصال أو إنترنت لتجنب الكشف عنه بواسطة طائرات التحالف ، وقال مسؤول آخر ، إن الأميركيين استهدفوا مؤخرًا بعض أقرب أشخاص البغدادي ، بمن فيهم حارسه الشخصي خالد السعودي - المعروف باسم خلاد - الذي قتل الأسبوع الماضي بالقرب من منطقة البعاج على طول الحدود العراقية السورية ، بينما تم القبض على زوجته .

وولد البغدادي إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي في 1971 العام السابق في سامراء ، العراق ، وتبني الحياة الحركية في وقت مبكر. ووفقا للمواقع التابعة للقاعدة ، احتجزته القوات الأميركية في العراق وأرسلته إلى سجن بوكا في فبراير 2004 لنشاطه المناهض للولايات المتحدة

أقرا أيضا" :

 ترامب يُحذِّر كلّ مَن يُفكِّر بالانضمام إلى "داعش" بالموت

وأُطلق صراحه بعد ذلك بعشره أشهر ، وانضم بعد ذلك إلى فرع تنظيم القاعدة في العراق التابع لأبو مصعب الزرقاوي. وفي وقت لاحق ، تولي السيطرة علي الجماعة ، المعروفة آنذاك باسم دوله العراق الاسلاميه ،بعد اندلاع الحرب الاهليه في سوريا في 2011 ، أرسل البغدادي رفاقه إلى الدولة المجاورة لإنشاء جماعة سنية متطرفة هناك. وكانت الجماعة ، التي عرفت باسم جبهة النصرة ، قد رحبت في البداية بالمتمردين السنة المعتدلين الذين كانوا جزءا من الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد.ومع مرور الوقت ، انتقل المزيد من مقاتليه وربما البغدادي نفسه إلى سوريا ، ليتابعوا خطته لاستعاده دوله الأسلأم ، أو الخلافه. وفي 2013 نيسان/أبريل ، أعلن البغدادي ما يرقي إلى الاستيلاء العدائي علي جبهة النصرة ، قائلا انه يدمجها في مجموعه جديده تعرف باسم الدولة الاسلامية في العراق والشام. ورفض زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني قبول الاستيلاء على السلطة ، وكذلك القيادة المركزية للقاعدة ، التي انفضلت عن البغدادي
 
وقد توجه مقاتلو البغدادي للاستيلاء على امتداد الأراضي المتاخمة للعراق وسوريا ، بما في ذلك المدن الرئيسية مثل الرقة في سوريا والموصل في العراق. في يونيو 2014 ، أعلنت المجموعة عن دولتها ، أو الخلافة. أصبح البغدادي خليفة الدولة الاسلاميه التي أعيدت تسميتها حديثًا.وحكمت الجماعة بطريقة متطرفه وقاسية  تحت مسمى"الشريعة الإسلامية" ،ومع ذلك ظل البغدادي ضلا فكان ظهوره العلني الوحيد في فيديو في 29 يونيو/حزيران 2014 ، عندما ظهر كشخصية مع ظل أسود وهويلقي خطبه من منبر المسجد الكبير في الموصل حث فيها المسلمين في جميع انحاء العالم علي تقديم فروض الولاءوالطاعة  لخلافته وله كزعيم.وعاد إلى الظهور في أواخر سبتمبر عام 2017 ، ودعا في رسالة صوتيه علي حرق أعدائه وأعداء التنظيم في كل مكان. وقد تم نشر صوت آخر في أغسطس الماضي والذي يحث فيه البغدادي المتابعين علي "المثابرة" في محاربة الأعداء ، وقد ملئ الخطاب ببعض العلامات والتي تشير إلى الاحداث الحالية لإظهار انه كان حديثًا. ومن جانبهم قال الخبراء الصوتيين: إن الصوت في التسجيلات يخص البغدادي.

قد يهمك أيضا" :

59 ألمانيًا ينتمون إلى "داعش" محتجزون في سجون سورية

قوات سورية الديموقراطية تحتفل بإعلانها هزيمة تنظيم "داعش" المتطرف

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البُغدادي لايزال حرًا بعد أن خسر تنظيم داعش أرضه في العراق وسورية البُغدادي لايزال حرًا بعد أن خسر تنظيم داعش أرضه في العراق وسورية



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24