قوات الأسايش تعذّب أطفالاً لاجبارهم على الاعتراف بالإنتماء الى داعش
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

باستخدام الضرب المبرِّح بأنابيب بلاستيكية وقضبان معدنية والصعق الكهربائي

قوات "الأسايش" تعذّب أطفالاً لاجبارهم على الاعتراف بالإنتماء الى "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قوات "الأسايش" تعذّب أطفالاً لاجبارهم على الاعتراف بالإنتماء الى "داعش"

سجون قوات "الأسايش"
بغداد ـ نهال قباني

كشفت صحفية بريطانية أن  قوات الأمن الكردية، تواصل تعذيب الأطفال في أربيل للاعتراف بتورطهم  مع تنظيم "داعش"، وفقاً لتقرير أصدرته منظمة "هيومن رايتس ووتش"، جاء فيه أن "قوات الآمن قامت باستخدام الضرب المبرح والصعق الكهربائي للأطفال لانتزاع اعترافات منهم بالقوة ، حتى قبل إجراء أية محاكمات".

وقالت المنظمة إن "هذه الإساءات كانت في مركز احتجاز في إقليم كردستان العراقي في عامي 2017 و 2018 ، وكان الأطفال ممنوعين من الأتصال بمحام وممنوعين من قراءة الاعترافات التي إجبروا على التوقيع عليها .

واستندت المنظمة في تقريرها إلى مقابلات أجريت أواخر العام الماضي مع 20 فتى  تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا، وتم توجيه الاتهام إليهم أو إدانتهم بسبب انتمائهم المزعوم إلى داعش.وإحتجازهم فى إصلاحية أربيل للنساء والأطفال .

وأوضحت صحيفة "الغارديان"، أنه تم احتجاز 63 طفلاً في المنشأة بسبب جرائم تتعلق بالأرهاب ، منهم 43  أدينوا بالفعل .وفقا لتقرير المنظمة . بينما تحدث 16 طفلاً إلى ممثلي المنظمة وقت الزيارة، وقالوا إن "ضباط الأمن المعروفين باسم ضباط الأسايش ضربوهم بأنابيب بلاستيكية وكابلات كهربائية وقضبان معدنية، بينما قال ثلاثة آخرون إن "الضباط عذبوهم بالصدمات الكهربائية". كما أوضح بعض الفتيان أن "التعذيب كان يستمر لساعات ولأيام متتالية ، وتوقف فقط عندما اعترفوا بتعاملهم مع "داعش" .

وذكرت الصحيفة، أن بعض الفتيان قالوا إنهم انضموا الى "داعش" وعملوا معهم أو تلقوا تدريبًا دينيًا أو عسكريًا، فيما أصرت الغالبية العظمى منهم على عدم مشاركتهم، إلا أنهم اعترفوا في النهاية بالانضمام الى "داعش" تحت ضغط التعذيب.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم الأطفال الذين تمت مقابلتهم اعتقلوا عند نقاط التفتيش في إقليم كردستان، بينما اعتقل آخرون من مخيمات النازحين، ويعتقد العديد من الأولاد أن اسمهم ظهر في قائمة أمنية لأن أحد أفراد العائلة كان ينتسب إلى "داعش"، وكان اسمهم مشابهًا لاسم مشتبه آخر، أو أن أشخاصًا من قريتهم قد أبلغوا عن أسرهم.

من جانبها، وعدت حكومة كردستان الإقليمية بالتحقيق في مزاعم سوء المعاملة، وأنكرت مزاعم التعذيب. بدوره، رفض متحدث باسم حكومة إقليم كردستان الاتهامات، وقال ديندار زيباري، في بيان: "لا توافق حكومة إقليم كردستان بشكل كامل على تهمة تعذيب الأطفال المعتقلين في داعش.. علينا إعادة تأهيلهم".

وقد يهمك ايضًا: قصف مدفعي لقوات النظام على قرى شرق دير الزور

سلطات إقليم كردستان العراقي يسمح بمرور حافلة ركاب من مناطق كردية سورية

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الأسايش تعذّب أطفالاً لاجبارهم على الاعتراف بالإنتماء الى داعش قوات الأسايش تعذّب أطفالاً لاجبارهم على الاعتراف بالإنتماء الى داعش



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:34 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

شنط ذهبية فاخرة موضة الموسم

GMT 07:50 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أطول رجل في العالم يجذب انتباه الجميع في مطار لوس أنجلوس

GMT 09:59 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

محاولة إنقاذ أربعة أسود تعاني من سوء التغذية في السودان

GMT 09:40 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

"حسن فتحي وتجربة الكويت" في بيت المعمار المصري السبت

GMT 11:44 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ندى موسى تحسم الجدل بشأن زواجها من أحمد السعدني

GMT 09:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 14:54 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تعيش شهرا غنيا وحافلا بالتقدم والنجاح

GMT 06:19 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

منة عرفة تبدي رغبتها في عرض " شقة فيصل " خلال الفترة المقبلة

GMT 07:33 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

تصاميم غرف جلوس وأفكار طاولات قهوة مميزة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24