مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد
آخر تحديث GMT14:34:34
 العرب اليوم -

​أشرف على أفظع الجرائم التي ارتكبتها أجهزة المخابرات السورية

مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد

جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد
برلين ـ جورج كرم

نقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، الجمعة، عن مسؤولين أمنيين قولهم إن الادّعاء الألماني أصدر أمر اعتقال دولي حقّ مدير المخابرات الجوية في النظام السوري، بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ويعدّ مدير الجهاز جميل حسن واحدا من كبار مساعدي رئيس النظام السوري بشار الأسد، وقالت "دير شبيغل" إن الادّعاء يتهم حسن بالإشراف على بعض أفظع الجرائم التي ارتكبتها أجهزة المخابرات السورية والتي تشمل تعذيب واغتصاب وقتل "مئات الأشخاص على الأقل بين عامي 2011 و2013".

وأحجمت متحدّثة باسم مكتب النائب العام الاتحادي (جي.بي.ايه) عن التعليق على تقرير المجلة، لكنّ محاميا سورية في مجال حقوق الإنسان يقيم في ألمانيا ويعمل لصالح المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان قال إن السلطات أبلغت المركز بأمر الاعتقال.

وساعد المحامي أنور البني المركز على رفع دعاوى جنائية ضد حسن وقواته نيابة عن سوريين في ألمانيا.

وقال البني "هذا انتصار للعدالة، انتصار للعدالة الألمانية أولا، لكن هذا أيضا انتصار للشعب السوري الذي سيستعيد ثقته في العدالة.. نتمنى أن مذكرة التوقيف القادمة ستكون للأسد".

وهذا هو أول أمر اعتقال يصدر في أي دولة ضد أحد كبار مساعدي الأسد بالجيش أو المخابرات منذ اندلاع الانتفاضة المناهضة لحكمه في ربيع عام 2011، وقالت "دير شبيغل" إن اتهامات أخرى موجهة لحسن تشمل "إعدام معتقلين سياسيين دون محاكمة".

وألمانيا والنرويج والسويد هي الدول الأوروبية الوحيدة التي تطبق الولاية القضائية العالمية في جرائم الحرب، وهو ما يعني أن بإمكان هذه الدول إجراء محاكمات في جرائم ارتكبت في الخارج.

وفشلت مرارا محاولات ملاحقة أعضاء في حكومة الأسد قضائيا، لأن سورية ليست من الدول الموقعة على معاهدة روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد محاولات لمنح المحكمة تفويضا لإقامة محكمة خاصة في سورية.

ويلقب اللواء جميل حسن، بالجزار العجوز، نظرا إلى طول المدة التي قضاها في عمله الاستخباري الذي روّع السوريين لعقود.

ويعدّ اللواء جميل الحسن الذي ينحدر من محافظة حمص التي تتوسط البلاد، وأحد أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها رئيس النظام السوري بشار الأسد، واحدا من أشرس ضباط النظام السوري وأكثرهم دموية، في التعامل مع التظاهرات المطالبة بإسقاط الأسد، فقد ظهر عام 2016 على إحدى وسائل الإعلام الروسية الناطقة بالعربية، وأبدى امتعاضه مما فعله بشار الأسد، مع المتظاهرين ضده، وقال إن بشار الأسد لو قام بما قام به حافظ الأسد، في قصفه لحماة السورية، لتغيّر الوضع لصالح بشار، كما قال.

ورأى اللواء حسن، في حواره المذكور، أن ما فعله حافظ الأسد، بتدمير مدينة حماة السورية وقتل الآلاف من شعبها، في الثمانينات "قرار حكيم" على حد زعمه، وأن بشار الأسد كان عليه أن يقوم بالمثل، من اللحظة الأولى لاندلاع الثورة ضده، كي لا تصل الأمور، إلى ما هي عليه الآن، على حد تعبيره.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد مُذكّرة اعتقال دولية بحقّ جميل حسن مدير المخابرات الجويّة في نظام الأسد



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تبدو مذهلة في كنزه صوفية وتُظهر بطنها

كاليفورنيا ـ رولا عيسى

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

السنغال الوجهة المُفضّلة للشعور بالاستجمام والراحة
 العرب اليوم - السنغال الوجهة المُفضّلة للشعور بالاستجمام والراحة

GMT 09:25 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل الأماكن السياحية جزيرة "ماوي"

GMT 09:14 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 07:33 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 10:37 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 العرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 07:09 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
 العرب اليوم - تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 07:28 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 العرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 07:13 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

غانتز يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو
 العرب اليوم - غانتز  يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات بعد نتنياهو

GMT 07:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح
 العرب اليوم - مُذيع حوار الرئيس السيسي المثير للجدل يقع في خطأ فادح

GMT 06:28 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد عز يعتبر فيلم "الممر" فيلمًا تاريخيًا

GMT 10:39 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة تقاضي الخطوط الأميركية وتزعم تعرضها للاغتصاب

GMT 17:47 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيد رجب يحضر حفل ختام "مهرجان القاهرة

GMT 10:20 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تكشف أن الهواتف الذكية تجعل المراهقين غير ناضجين

GMT 11:37 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيبي ريكسا تُظهر أناقتها وتميُّزها خلال جولتها في لندن

GMT 07:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ طرق مُميزة لتنسيق القمصان "المعرقة" موضة خريف 2018

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

التلميذ.. ونجاح الأستاذ
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24