حماس تنفي عرض إسرائيل عليها امتلاك مطار قرب إيلات
آخر تحديث GMT18:25:11
 العرب اليوم -

ردًّا على تصريحات مسؤول كبير في "فتح" وصفتها بالأكاذيب

"حماس" تنفي عرض إسرائيل عليها امتلاك مطار قرب إيلات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حماس" تنفي عرض إسرائيل عليها امتلاك مطار قرب إيلات

قيادات حركة "حماس"
غزة - ناصر الأسعد

نفت حركة حماس السبت، أن إسرائيل عرضت عليها امتلاك مطار قرب مدينة إيلات، في إطار اتفاق هدنة طويل الأجل بين الجانبين، وجاء هذا الرفض ردًّا على ادعاءات محمود العلول نائب رئيس حركة فتح الفلسطينية، الذي نقل عنه يوم الخميس الماضي قوله إن إسرائيل عرضت على حماس مطارا بالقرب من إيلات.

حماس تنفي التصريحات

وقال مسؤول حماس البارز موسى أبو مرزوق تعليقا على تصريحات العلول، "كيف نعرف الحقيقة من الخيال، والحقيقة من الأكاذيب؟ قال أحد المسؤولين أشياء نصفها أكاذيب. لم نقدم أي فكرة تتعلق بمطار، باستثناء المطار في قطاع غزة ".

وكان مسؤول حماس يشير إلى المطار الذي افتتحه الفلسطينيون في جنوب قطاع غزة في عام 1998، والذي سمي على اسم زعيم منظمة التحرير الفلسطينية السابق ياسر عرفات، وتوقف المطار عن العمل في أكتوبر/ تشرين الأول 2001، بعد أن قصفت إسرائيل محطة الرادار وبرج المراقبة، وقطعت المدرج بعيدا عن الهجمات المتطرفة التي شنها الفلسطينيون خلال الانتفاضة الثانية.

حركة فتح إلى القاهرة

ومن ناحية أخرى، وصل وفد كبير من فتح إلى القاهرة مساء السبت لإجراء محادثات مع مسؤولي المخابرات المصرية بشأن إمكانية تحقيق هدنة بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل، ومن المتوقع أيضا أن تركز المناقشات على جهود مصر المستمرة لإنهاء الصراع على السلطة بين فتح وحماس.

وترأس وفد حركة فتح عزام الأحمد ويتكون من حسين الشيخ، وروحي فتوح، وقال أحمد يوم السبت دون ذكر تفاصيل إن ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية والذي كان من المفترض أن يكون جزءا من الوفد لن يتمكن من السفر إلى القاهرة بسبب الحالة الصحية.

وأضاف أن المصريين وجهوا دعوة لمسؤولي فتح للتوجه إلى القاهرة لإطلاعهم على نتائج المفاوضات مع حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى لتحقيق هدنة مع إسرائيل.

حماس في القاهرة الأسبوع الماضي

وأجرى ممثلو حماس والعديد من الجماعات الفلسطينية التي تتخذ من غزة مقرا لها الأسبوع الماضي محادثات مكثفة في القاهرة مع مسؤولي المخابرات المصرية في محاولة للتوصل إلى اتفاق هدنة مع إسرائيل، ومن المتوقع أن تستأنف المحادثات في العاصمة المصرية خلال الأيام المقبلة وسط تقارير غير مؤكدة عن إحراز تقدم كبير نحو التوصل إلى اتفاق.

وقال أحمد، المسؤول الكبير في فتح "إن منظمة التحرير الفلسطينية هي الطرف الوحيد المخول بالتوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار مع إسرائيل"، وأضاف أن حكومة السلطة الفلسطينية مستعدة لتحمل مسؤولياتها الكاملة في قطاع غزة.

وقال "إن وفد حركة فتح سيسعى للحصول على توضيحات من المصريين بشأن تقارير تفيد بأن إسرائيل تعرض على البحرين ميناءا بحريا في قبرص ومطارا بالقرب من إيلات"، وقال "إن قيادة السلطة الفلسطينية تعارض كليا الفكرتين "لأنه يجب ألا يكون هناك شيء خارج فلسطين".

فتح تهاجم حماس

وهاجم أسامة قواسمة المتحدث باسم فتح يوم السبت مرة أخرى حماس لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بشأن هدنة طويلة الأجل، وقال في حديثه أمام حماس "إن المفاوضات التي تجريها تخدم إسرائيل فقط وأهدافها التصفية، فضلا عن محاولتها فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، أوقفوا هذه المفاوضات الهزلية مع إسرائيل والعودة إلى البيت الفلسطيني ".

واتهم قواسمة الولايات المتحدة وإسرائيل باستغلال الوضع الإنساني في القطاع الساحلي الذي تسيطر عليه حماس لفرض خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي لم تكشف بعد عن السلام في الشرق الأوسط الخاص بالفلسطينيين، وفصل الضفة الغربية عن غزة.

كما انتقد أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حماس، قائلا إنه غير مخول بإجراء أي مفاوضات مع إسرائيل.

وقال لمحطة إذاعة صوت فلسطين "من حيث المبدأ، المفاوضات التي تجريها حماس غير شرعية"، موضحًا أن هدف حماس الرئيسي منذ استيلائها على قطاع غزة عام 2007 هو تشديد قبضتها على القطاع الساحلي والحصول على اعتراف إقليمي ودولي كحكومة هناك.

وقال مسؤول رفيع في منظمة التحرير الفلسطينية إن القيادة الفلسطينية أبلغت المصريين أن أولويتهم الأولى الآن هي تحقيق المصالحة الوطنية وطي الصفحة السوداء للانقسام الفلسطيني.

كما اتهم الولايات المتحدة بالاستفادة من الأزمة الإنسانية والاقتصادية في قطاع غزة "للتدخل في الشؤون الداخلية للفلسطينيين وتمرير خطة ترامب للسلام.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تنفي عرض إسرائيل عليها امتلاك مطار قرب إيلات حماس تنفي عرض إسرائيل عليها امتلاك مطار قرب إيلات



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24