تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا
آخر تحديث GMT14:14:27
 العرب اليوم -

إنهيار "داعش" في سورية والعراق يخفض الهجمات الإرهابية ويقلل أعداد الضحايا

تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا

رجال الشرطة تحرس شارعًا في منطقة فينسبري بارك
لندن ـ كاتيا حداد

حذر تقرير جديد حول جرائم "الإرهاب العالمي"، من أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية بشكل كبير. هذا التقرير الذي نشرته صحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، ذكر أن "الجماعات اليمينية المتطرفة قتلت 66 شخصاً بين عامي 2013 و 2017 ، مع 17 حالة وفاة و 47 من تلك الهجمات وقعت في العام الماضي ، وفقا لتقرير مؤشر الإرهاب السنوي لهذا العام ٢٠١٨.

وقال توم مورغان ، وهو باحث كبير في "معهد الاقتصاد والسلام" الذي وضع هذا التقرير ، للصحيفة: "لقد حدثت زيادة ملحوظة في النشاط الإرهابي اليميني المتطرف ، خاصة في العامين الماضيين" حيث عانت المملكة المتحدة من 12 هجوماً إرهابياً من جماعات اليمينية المتطرفة في العام الماضي ، بما في ذلك الهجوم خارج مسجد "فنزبري بارك"، حيث قام دارين أوزبورن  البالغ من العمر 47 عاما، بقيادة شاحنة صدمت حشدا من المسلمين قرب المسجد، مما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة تسعة آخرين على الأقل. وشهدت السويد ست هجمات وتعرضت كل من اليونان وفرنسا لهجومين العام الماضي. وأوضح التقرير أن غالبية هذه الهجمات نفذتها "جماعات وأفراد لهم معتقدات يمينية، أو قومية، أو معادية للإسلام".

واعتبر مورغان أن "نوع الظروف الاجتماعية التي تساعد على إنتاج هذا النوع من النشاط، لا يبدو أنها ستختفي في أي وقت قريب" ، مستشهدا بمناخ سياسي متقلب وعدم استقرار اقتصادي كأمثلة لظروف قد تؤدي إلى هذا "النشاط اليميني المتطرف" .

وقال: "المناخ السياسي العام في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية متقلب بشكل خاص"، موضحا مثالا على المظاهرات الاحتجاجية العنيفة في باريس قائلا: "إن البيئة السياسية الحالية المتقلبة يمكن أن تؤدي إلى نشاط إرهابي".

يأتي ذلك بعد أن كشفت الإحصاءات عن أن عدد الإرهابيين اليمينيين المتطرفين الذين يفترض أنهم ضالعون في بريطانيا قد تضاعف ثلاث مرات في عام واحد ، حيث ارتفع من تسعة إلى 29 بنهاية مارس/آذار.

وأشار التقرير الى أنه رغم ذلك، فإن الوفيات العالمية الناجمة عن الإرهاب قد انخفضت بنسبة 27 في المائة ، مع انخفاض أكبر في العراق وسورية بسبب استمرار إنهيار تنظيم "داعش" الإرهابي، وخسارته المزيد الأراضي والقوى البشرية والموارد، مما ساهم في انخفاض عدد الوفيات في العراق بنسبة 56 في المائة بين عامي 2016 و 2017 ، على الرغم من أنه لا يزال أخطر تنظيم إرهابي في العالم موجوداً.

وقال مورغان: "إن الزيادة في النشاط والإنفاق على مكافحة الإرهاب ، إضافة إلى التدابير الأمنية وزيادة الوجود العسكري والشرطة كانت لها تأثير ، ولا سيما على قدرة الجماعات الإرهابية على التخطيط لهجمات أكثر تعقيدًا". ولكن "داعش" مع استمراره في خسارة أراضيه ومصادر عائداته، إلا أنه أعاد توجيه موارده بشكل نشط بعيداً عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، وجنوب الصحراء الكبرى ، وجنوب شرق آسيا. وأضاف: "مع سقوط داعش في سورية والعراق ، فإن آلاف المقاتلين الأجانب سيبحثون إما العودة إلى أوروبا أو إعادة توجيههم إلى مكان آخر" مشيرا إلى أنه من المؤكد أنه سيكون مصدر للقلق.

كما انعكس تراجع "داعش" على مستوى النشاط الإرهابي في أوروبا ، حيث انخفض عدد الوفيات بنسبة 75 في المائة (من 827  في عام 2016 إلى 204 في عام 2017) وتشير البيانات الأولية لعام 2018 إلى أن التراجع من المرجح أن يستمر ، مع تسجيل أقل من 10 وفيات في غرب أوروبا حتى أكتوبر/تشرين الأول. وخلص التقرير إلى أن تراجع الهجمات الإرهابية في أوروبا الغربية "يدل على أن قدرة "داعش" على تخطيط وتنسيق هجمات إرهابية أوسع نطاقا قد انخفضت ، وأن الإجراءات المضادة للإرهاب تعمل على الأقل في المدى القصير .

إلى جانب انخفاض حالات الوفاة بسبب الإرهاب ، انخفض التأثير الاقتصادي للإرهاب بنسبة 42 في المائة ليصل إلى 52 مليار دولار (40.8 مليار جنيه إسترليني) ، حسب التقرير.

كما حذر التقرير انه بالرغم من ذلك لا يزال الإرهاب ظاهرة عالمية حيث سجلت 67 دولة حالة وفاة واحدة على الأقل في عام 2017 وهجومًا واحدًا على الأقل. وسجلت خمس دول هي (العراق وسورية وأفغانستان ونيجيريا والصومال) أكثر من 1000 حالة وفاة.

كما نفذت "حركة الشباب" أكبر هجوم إرهابي في عام 2017 في الصومال، عندما فجرت شاحنة مفخخة خارج فندق ، مما أسفر عن مقتل 587. وفي الوقت نفسه شهدت مصر ثاني أكبر هجوم ، عندما هاجمت جماعة تابعة لتنظيم "داعش" مسجد "الروضة" ما أسفر عن مقتل 311 شخصًا في أعنف هجوم في التاريخ المصري.

وشهدت ميانمار والفلبين رقماً قياسياً من الوفيات الناجمة عن الإرهاب ، حيث بلغ عدد الوفيات 166 حالة وفاة و 50 حالة وفاة على التوالي في عام 2017.

كما ينظر التقرير في الأسباب التي تدفع للانضمام إلى الجماعات الإرهابية ، مستشهدين بالبحث الذي يشير إلى أن الناس في أوروبا الغربية ممن لديهم خلفية إجرامية قد يكونون "معرضين بشكل خاص للتوافق مع المعتقدات المتطرفة ، والتجنيد المحتمل".

وقال مورغان في تقريره أخيراً: "إذا نظرت إلى البيانات المتوفرة حول الأشخاص الذين تم اعتقالهم بسبب جرائم الإرهاب ، فإن العدد الكبير لديه خلفية جنائية". أما بالنسبة إلى "داعش"، فهم يجذبون أشخاصًا لديهم مستوى معين من الخبرة والمعرفة بالأسلحة ". 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا تقرير جديد يعتبر أن الإرهاب السياسي اليميني المتطرف يتنامى في أوروبا وأميركا



لحضور حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها ميغان

أمل كلوني تتحدّى الثّلوج بجمبسوت أحمر مع بليزر أسود

نيويورك - سورية 24

حصلت المُحامية العالمية أمل كلوني، على لقب "أجمل إطلالة ضيْفة" في زفاف الأمير هاري وميغان ماركل الملكي، ويبدو أنّها لن تدع هذا اللقب يُسلب منها في حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها دوقة ساسكس في نيويورك الأربعاء. اقرا ايضا ميغان ماركل تخطف الأنظار بإطلالاتها من "جيفنشي" ووصلت زوجة الممثل العالمي جورج كلوني، مُرتديةً واحدة من أجمل إطلالاتها على الإطلاق، تألّفت من جمبسوت لونه أحمر صارخ بتوقيع العلامة الأميركية Sergio Hudson، جاء بستايل حمّالات السباغتي والبنطلون الفضفاض، وفي منتصفه حزام عريض مُطابق للون الجمبسوت. أكملت أمل إطلالتها الملكية بوضع بليزر أسود على كتفيها، اكتفت به لحماية نفسها من ثلوج نيويورك، فالأناقة والستايل هُما عنوان إطلالات أمل كلوني، حتّى في الظّروف الجويّة المُتجمدة، ولكي تحتفظ بلقب "الإطلالة الأجمل" انتعلت كلوني كعبا عاليا لونه ذهبي، في حين حملت حقيبة كلاتش من اللون الأحمر ومُطبّعة بنقشة سوداء،

 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 09:29 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 09:04 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية

GMT 05:37 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
 العرب اليوم - لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 10:47 2019 الأحد ,13 كانون الثاني / يناير

دراسة تُوضِّح أنّ تلوّث الهواء يرفع الإجهاض

GMT 07:40 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

إطلالة جديدة لـ شوبرا في حفل زفاف

GMT 07:10 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كيا تكشف عن موعد تدشين سيارتها "سول 2020" الجديدة كلياً

GMT 07:45 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

"صهارة غامضة" أسفل بركان يلوستون تحير العلماء

GMT 20:32 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

المكافآت تنهال على القادسية بعد تتويجه بكأس ولي العهد

GMT 07:06 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

تمارين تخفض السكر في الدم

GMT 09:21 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

الحقائب المطرزة أحدث موضة لشتاء 2019

GMT 12:24 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

تركيا ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى حدودها مع سوريا

GMT 05:58 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

سامح حسين يُؤكّد أنّ هدف "الدور على مين" رسم الابتسامة

GMT 17:16 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأصفر يسيطر على موضة شتاء 2019

GMT 07:13 2018 الإثنين ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بورش تعمل على نسخة إنتاجية من Mission E Cross Turismo

GMT 14:57 2018 الجمعة ,18 أيار / مايو

اكتشاف أخطر ثقب أسود في الكون

GMT 11:42 2018 الأحد ,29 إبريل / نيسان

تحديث ويندوز 10 يتيح العودة بالزمن إلى الوراء

GMT 21:31 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

محمد فرح ينتقد منظمي ماراثون لندن

GMT 00:24 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

هبة عبد الغني العمة كحلة

GMT 18:06 2018 الخميس ,01 آذار/ مارس

إدارة النصر تحسم أمر تجديد عقد يحيي الشهري

GMT 13:24 2018 الخميس ,15 آذار/ مارس

الفرار الى الله هو الحل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24