أكراد سورية يعتقلون المجاهد الألماني زمار أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر
آخر تحديث GMT18:57:30
 العرب اليوم -

أطلق عليه الدب السوري وأرسله "داعش" إلى سيناء

أكراد سورية يعتقلون المجاهد الألماني زمار أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أكراد سورية يعتقلون المجاهد الألماني زمار أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر

الدب السوري محمد حيدر زمار
دمشق ـ نور خوام

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤولون أكراد أن "الدب السوري" محمد حيدر زمار أحد أعضاء "خلية هامبورغ" المسؤولة عن تجنيد ثلاثة من منفذي هجمات 11 سبتمبر 2001، معتقل لدى "قوات الأمن الداخلي الكردي" (أسايش) ويخضع إلى تحقيقات من أجهزة الأمن لدى دول في التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة أميركا.

وكانت محكمة أمن الدولة الاستثنائية، أصدرت في فبراير /شباط 2007 حكمًا بالإعدام ثم خفض إلى 12 سنة سجنا على زمار "45 سنة وقتذاك" الذي يحمل الجنسية الألمانية بموجب القانون 49 لعام 1980 الذي يقضي بعقوبة الإعدام على منتسبي "الإخوان المسلمين"، ونقل بعدها زمار من سجن صيدنايا إلى سجن حلب المركزي.

وقال معارض سوري إلى جريدة "الشرق الاوسط" امس انه التقاه في السجن و"كان قليل الكلام، ومعلوماتي انه انضم الى داعش".

وأفيد في مارس /آذار 2014، أنه تم إطلاقه بموجب "صفقة" بين دمشق وفصائل إسلامية معارضة قضت بمقايضة زمار وخمسة إسلاميين آخرين مع ضباط أسرى من قوات النظام.

وكانت برلين تتابع قبل ذلك، ملفه مع السلطات السورية باعتبار أنه يحمل جنسية ألمانيا. وإذ كان عضوًا في تنظيم "أنصار الشام"، بقي مكانه مجهولاً إلى أن أفاد "المرصد" والأكراد أمس باعتقاله مع آخرين.

ويعتبر زمار، الذي يعرف بـ"الدب السوري" لثقل وزنه "150 كيلوغراما" وجسمه الضخم، من الشخصيات الرئيسية المسؤولة عن هجمات 11 سبتمبر خصوصًا لجهة علاقته مع محمد عطا أحد منفذي التفجيرات 11 الذي زار مدينة حلب لمرات عدة في العام 1994.

وانطلق الاهتمام بزمار لدى متابعة ملف عطا بعد 11 سبتمبر، خصوصًا عندما تبين أن عطا دخل إلى حلب وخرج منها لإجراء بحث أكاديمي لصالح جامعة هامبورغ وأنه لم يكن أصولياً حتى بداية العام 1996.

وكشفت معلومات "الشرق الأوسط"، أن التعاون بين أجهزة الاستخبارات السورية والأميركية والألمانية، دفع إلى التركيز على شخصين ألمانيين من أصل سوري "زمار ورجل ومحمد مأمون دركزنلي اللذين كانا يعيشان في هامبورغ ولم تستطع الأجهزة الألمانية اعتقالهما لـ"غياب دليل قضائي"".

ويعد محمد حيدر بن عادل زمار مواليد حلب 1961، وغادر في سن 13 إلى ألمانيا للعمل في الميكانيكا، لكنه تدرب على أيدي دركزنلي في هامبورغ في بداية الثمانينات، لكن "تفوق" عليه بسبب قدراته القيادية.

وأكد خبراء في تنظيم "القاعدة"، سهل دركزنلي لزمار الوصول إلى الأردن في بداية الثمانينات والاتصال بزعيم "الطليعة المقاتلة"، ولم يستطع الدخول إلى سوريا خلال المواجهات بين "الإخوان" والنظام. عاد إلى ألمانيا حيث جرت مزاوجة بين "الطليعة" و"القاعدة" فركز لاحقاً على أفغانستان وشارك في القتال هناك في العام 1991 ثم في الشيشان وكوسوفو والبوسنة والهرسك بين عامي 1992 و1995.

وقال خبير "وقتها تدرب على المتفجرات والسموم. وكان يتحرك تحت غطاء التجارة بالأدوات الكهربائية بين باكستان وأفغانستان".

وكان اعتقاد "مكتب التحقيقات الفيدرالي" (إف بي أي) في البداية أن علاقة زمار بهجمات سبتمبر تقتصر على عـــرس الألماني سعيد بهاجي أحد المتهمين بتقديم الإمدادات اللوجستية لـ"خلية هامبورغ" وخضع إلى تحــقيقات الاستخبارات الألمانية، لكن تبين لاحقاً أن زمار هو الشــخص الذي جند عطا زعيم الانتحاريين وآخرين في تنظيم "القاعدة".

وعاد إلى ألمانيا في العام 1997، وقالت المصادر "إن السلطات الألمانية بعد اعتقالها ممدوح محمود سالم في 1998 بدأت بمراقبة نشاطاته في مسجد "القدس" في هامبورغ حيث كان يقوم زمار بالدعوة إلى الجهاد".

وأخذ يركز جهده على الشباب في مساجد هامبورغ واستطاع تجنيد محمد عطا وزياد الجراح ومراون الشحّي وأرسلهم إلى أفغانستان في العام 1998 استعداداً للانتقال إلى أميركا للتدرب على الطيران بإشراف خالد الشيخ خال رمزي يوسف، الذي يعتقد أنه "هندس" العملية وأشرف على تدريبهم لتنفيذ العملية ثم عاد إلى أفغانستان قبل حصول التفجيرات بنحو عشرة أيام.

وقال خبير في الحركات المتطرفة "زمار كان أول من اقترح استخدام طائرة شراعية بالهجوم على القنصلية الأميركية في هامبورغ، الفكرة التي ساهمت بولادة هجمات برجي التجارة العالمي".

واستنادًا إلى وثائق "وكالة الاستخبارات الأميركية" (سي آي إيه) ومكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" ومكتب الشرطة الألمانية، سأل الأميركيون برلين مرات عدة عن زمار وهويته وسوابقه ومحيطه بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001، واتفقت أجهزة الاستخبارات الأميركية والسورية بعد 11 سبتمبر، على تبادل الخدمات والتعاون الأمني، واستمر التعاون حتى منتصف 2005.

وأسفر التعاون وفقًا إلى المعلومات، عن إيقاع زمار في "فخ" ونقله من المغرب إلى سوريا. إذ أنه سافر في 27 أكتوبر/ تشرين الأول إلى المغرب لإنهاء معاملات طلاق مع زوجته المغربية؛ لكن السلطات أوقفته في مطار الدار البيضاء بناء على معلومات أميركية وسلمته إلى دمشق.

وترددت معلومات عن نقله إلى دولة ثالثة قبل تسليمه إلى دمشق كي يخضع لتحقيقات في "فرع فلسطين" لتزويد الأميركيين بمعلومات يدلي بها، وفي نوفمبر /تشرين الثاني، توجهت عناصر في الاستخبارات الألمانية إلى سجن "فرع فلسطين" واستجوبوا زمار، وبقي الألمان يتابعونه إلى حين خروجه من سجن حلب بداية 2014.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكراد سورية يعتقلون المجاهد الألماني زمار أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر أكراد سورية يعتقلون المجاهد الألماني زمار أحد منفذي هجمات 11 سبتمبر



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 13:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021
 العرب اليوم - تعرف على أهم الأماكن السياحية في ألبانيا 2021

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر معالم السياحة في مدينة لوكا الإيطالية

GMT 11:57 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

انطلاق فعاليات ملتقى فهد بلان للموسيقا بالسويداء

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 17:38 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

برشلونة يواجه ليفانتي في ذهاب ثمن نهائي كأس أسبانيا

GMT 07:15 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عملية جراحية في "الأنف" تؤثر على صوت نجوى كرم

GMT 10:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

نجمات وبلوغرز لم تكن إطلالتهن موفقة نهار زفافهن

GMT 11:03 2020 الإثنين ,24 شباط / فبراير

نصائح جمالية لتبقى رائحة عطركِ مدة أطول..

GMT 06:02 2020 الأحد ,23 شباط / فبراير

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

GMT 10:01 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "جي 70" منافسة "بي إم دبليو" الشبابية والأنيقة

GMT 06:32 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سفرات مودرن ملوّنة تليق بديكور منزلك العصري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24