روبرت فيسك يتوقع أن تحاول قطر توسيع إمبراطوريتها عبر إعادة تعمير سورية
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

بعد إعلان الرئيس الأسد عودة العلاقات مجددًا مع الدوحة

روبرت فيسك يتوقع أن تحاول قطر توسيع إمبراطوريتها عبر إعادة تعمير سورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روبرت فيسك يتوقع أن تحاول قطر توسيع إمبراطوريتها عبر إعادة تعمير سورية

روبرت فيسك
لندن ـ سليم كرم

نشر الكاتب البريطاني الشهير، روبرت فيسك، مقالته الشهير والتي عادة ما تحتوي على تحليلات واقعية لما يحدث على الساحة السياسية في الشرق الأوسط، حيث لفت إلى الصلح "السري" بين قطر وسورية، والذي أعلن عنه الرئيس السوري بشار الأسد، في اجتماع سري للصحافيين، قائلًا "حين عدت مؤخرًا من دمشق، كنت أتناول قهوتي على كورنيش بيروت هذا الأسبوع، وعندها ظهرت سفينة يونانية صغيرة، التقطت منظاري الفرنسي، وأعتقدت أن هذه السفينة كانت تسافر من وإلى بيروت مرات عديدة بين عامي 1922 و1946، ولكنها تسللت على طول الساحل اللبناني في مهمات غير مجدية، إلى جانب سفن بحرية أخرى تابعة لقوات الأمم المتحدة، والهدف منها هو منع حزب الله من شحن الأسلحة إلى لبنان، كانت تلك هي الفكرة التي تصورتها الأمم المتحدة في عام 2006، بعد الحرب الأخيرة بين حزب الله وإسرائيل، والتي لم يفز بها حزب الله وكذلك إسرائيل، ودفعت طوني بلير لإرسال مزيد من القوات الدولية إلى لبنان."

لبنان وسورية يتبادلان الأدوار

وأضاف فيسك "افترضنا في عام 2006 أن إيران ترسل أسلحة إلى حزب الله عبر البحر المتوسط، رغم أن الكل يعرف أن إيران تقع شرق لبنان وأن الأسلحة الإيرانية التي تصل إليها تأتي عبر سورية، لأنها أيضًا تقع شرق لبنان، وتلعب سورية الآن دور الحرب الأهلية التي لعبتها لبنان بين عامي 1975 و1990، مع الروس والأميركيين والإيرانيين وحزب الله والعراقيين والمليشيات الأفغانية وتنظيم داعش وجبهة النصرة والأكراد والأتراك، وأيضًا العم"توم" الذي سيتفاجئ القراء أنه يلعب أدوارًا مختلفة في سورية."

وأشار فيسك "عقد الرئيس السوري بشار الأسد، منذ بضعة أيام اجتماعا خاصا مع الصحافيين السوريين في دمشق، وأبلغهم أن العلاقات السورية القطرية قد أستؤنفت على مستوى منخفض ومتواضع، لم يكونوا تحت أي ظروف ليقتبسوا منه ذلك، أو لا يعطون مصداقية رئاسية للقصة، ولكنهم استطاعوا ذكر ذلك بشكل عابر، مشددين على أن هذا ليس استئناف للعلاقات، ولكن مجرد الحفاظ على الاتصال بين دولتين، ورغم ذلك فإن القصة مثيرة للاهتمام."

قطر تتدخل لإنقاذ راهبات سوريات

وأوضح فيسك "منذ عدة أعوام، تم إطلاق سراح عدد من الراهبات في سورية من أيدي خاطفيهم، وكان ذلك نتيجة العمل المشترك ما بين الأسد، والأمير القطري، والجنرال عباس إبراهيم، عميد بالمخابرات اللبنانية، وعبرت الراهبات عن امتنانهن لكل من الأسد وأمير قطر، في الوقت الذي ظهرت بعض الشائعات عن دفع قطر أموال طائلة مقابل الإفراج عن الراهبات، مما يجعلهن أغلى الراهبات ثمنًا في العالم."

ويقول فيسك إنه "عند الحديث عن قطر نجد أنها دولة غنية بالفعل بسبب ما تمتلكه من بترول وغاز سائل وكذلك قناة الجزيرة التلفزيونية، ولكنها منعزلة الآن، تدعو ألا تغزوها السعودية أو الإمارات قريبًا، فهي شبه جزيرة صغيرة للغاية بها أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط، ولكن يحتقرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه، وقد تكون عائلتها الحاكمة أمراء وأباطرة ولكن بدون إمبراطورية ليحكموها."

ماذا لو أنقذت قطر سورية!!

ويتسائل فيسك "إذا كانت قطر ستنقذ سورية عندما تنتهي الحرب، من خلال ثروتها الضخمة القادرة على إعادة إعمار سورية، فسيكون لدى قطر إمبراطورية لحكامها، لا يعني ذلك أن قطر ستمتلك سورية فالأمر بيعد عن ذلك، لأن سورية ستحارب لوقف ذلك، ولكن هل سيكون لها إمبراطوررية في منطقة الشرق الأوسط كما نقول النفوذ الكبير، سيكون لديها السلطة والقوة على ساحل البحر المتوسط، والتي لا تمتلكها حتى السعودية"، مضيفًا "هل سيكون ما نراه الآن بداية لهذا مستقبلًا؟ أي حل يتضمن الجانب السوري ستكون روسيا بالطبع مشتركة به، وقد يشمل الإيرانيون أيضًا ولكن بطريقة هامشية، والشائعات التي تقول إن الإيرانيين يسيطرون على سورية ما هي إلا خرافة أو أسطورة يكررها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فطوال تنقلاتي لم أر إيرانيًا واحدًا على الخطوط الأمامية السورية لمدة تصل إلى أكثر من عام، وسيلعب حزب الله وبالطبع الجيش السوري، دورًا حيويًا في بناء سورية، فإذا بقي الأسد في سلطته ستستمر قوة الجيش السوري."

إسرائيل تخشى الجيش السوري

ولفت المحلل السياسي "أظهر التلفزيون السوري الجنود والدبابات والشاحنات السورية متجهة إلى الجنوب للمعركة النهائية في الغوطة الشرقية، والمفترض أن الهدف كان تخويف باقي المتطرفين، ولكن الهدف الحقيقي كان مختلفًا بعض الشيء، حيث أراد الجيش أن يعرف مدى سرعة نقل 25 ألف جندي من حلب في الشمال إلى دمشق في الجنوب، حيث استغرق الأمر 48 ساعة فقط، واتضح أن الجيش ليس فقط حارب على مدار سبعة أعوام وظل صامدًا، ولكنه جيش قابل للحركة أيضًا، مما يذكرنا بنقطة أخرى تزعج سورية."

وأبرز فيسك "توجد مجموعة متنوعة من المليشيات بعضهم من الذين لديهم علاقات جيدة مع إسرائيل، على طول الحدود السورية الإسرائيلية في الجولان، ونُقل بعض جرحاهم إلى المستشفيات الإسرائيلية، ولم يقصفهم الإسرائيليون أبدًا، فهم يقصفون السوريين والإيرانيين وحزب الله فقط"، واختتم بقوله "ماذا لو انتهت الحرب، ماذا سيفعل الإسرائيليون في المنطقة الواقعة تحت الجولان مباشرة؟ هل سيتركون الأسد يستولي عليها مرة أخرى؟ أم يحاولون إنشاء منطقة سورية مماثلة للمنطقة التي احتلها إسرائيل من جنوب لبنان في الفترة من 1982 حتى 2000؟، وبعبارة أخرى، هل ستحاول إسرائيل الاستيلاء على بعض الأراضي السورية في أعقاب الحرب، وتزعم أنه كان من الضروري القيام بذلك من أجل إبعاد الإيرانيين، عن الحدود الإسرائيلية، ربما تريد إسرائيل ذلك ولكن قادة جيش الاحتلال لا يرغبون في مواجهة أكثر الجيوش قساو في الشرق الأوسط، وهو الجيش السوري".

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روبرت فيسك يتوقع أن تحاول قطر توسيع إمبراطوريتها عبر إعادة تعمير سورية روبرت فيسك يتوقع أن تحاول قطر توسيع إمبراطوريتها عبر إعادة تعمير سورية



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 15:23 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

عراقيل متنوعة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 14:56 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

أحوالك المالية تتحسن كما تتمنى

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 15:38 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

انفراجات ومصالحات خلال هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

اليونان تتوقع رفضًا أوروبيًًا لاتفاقيتي "السراج أرودغان"

GMT 09:30 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

«حزب الله» يلوم جنبلاط... والسفير السوري يحسمها

GMT 19:17 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

وماذا بعد إقالة مدرب الهلال دياز؟!

GMT 09:12 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

محمود حافظ يكشف عن كواليس فيلم "الممر" للمخرج شريف عرفة

GMT 06:04 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

طريقة تحضير بودينغ البلوبيري خطوة بخطوة

GMT 11:17 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

اصطدام طائرة كويتية بجسر أثناء إقلاعها من مطار نيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24