أعمال قمة العشرين تنطلق اليوم في بونيس آيرس وسط توتر اقتصادي عالمي
آخر تحديث GMT14:31:02
 العرب اليوم -

ماكرون يحذر من حرب تجارية مدمّرة للجميع وماي ستطلع المجتمعين على "بريكست"

أعمال قمة "العشرين" تنطلق اليوم في بونيس آيرس" وسط توتر اقتصادي عالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أعمال قمة "العشرين" تنطلق اليوم في بونيس آيرس" وسط توتر اقتصادي عالمي

مجموعة دول العشرين الكبار
بوينس آيرس -سورية 24

تستضيف العاصمة الأرجنتينية "بوينس آيرس" اليوم الجمعة، قمة مجموعة دول "العشرين الكبار"، والتي ستركز على توسيع التجارة الحرة على الصعيد العالمي، رغم التوتر الاقتصادي المتصاعد عالميا، خصوصاً في ظل المواجهة التجارية التي تشهدها الولايات المتحدة والصين، اللتان تعدان من أكبر اقتصادات العالم. وسيحتم هذا التوتر بين البلدين على الزعماء المشاركين في القمة، الحديث عن مساعي إيقاف الحروب التجارية في العالم كله.

وستُعقد أعمال قمة "العشرين" اعتباراً من اليوم الجمعة في 30 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري والأول من ديسمبر / كانون الأول المقبل. ومن اللافت في نسخة هذا العام، انعقادها عقب الاجتماع الأخير لمنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ "آبيك"، الذي لم يعلن فيه بيان ختامي بسبب الخلافات بين بكين وواشنطن.

ومنذ تسلمها الرئاسة الدورية لمجموعة دول العشرين من ألمانيا في الأول من ديسمبر / كانون الأول 2017، بدأت الأرجنتين العمل حول أزمات عالمية، مثل تسهيل التجارة، ونظام فرض الضرائب. إلا أن القمة ستركز بشكل رئيس هذا العام على مناقشة 3 قضايا هي: مستقبل العمل، واستثمارات البنية التحتية للتنمية، والمستقبل الغذائي المستدام.

كما سيناقش زعماء دول المجموعة التي تمثل 75 في المائة من التجارة العالمية، قضايا أخرى مثل الاقتصاد العالمي، وتحقيق النمو القوي والمستدام والمتوازن، ومشاركة القطاع الخاص في استثمارات البنية التحتية. وسيتم التطرق إلى قضايا بنية القطاع المالي الدولي، والضرائب الدولية، وعدم المساواة، والتوظيف، والتجارة الحرة، وممارسة الرقابة على الأسواق المالية، فضلا عن قضايا الإرهاب والهجرة. كما تناقش القمة قضايا غير اقتصادية، مثل أزمة اللجوء، والتوترات الجيوسياسية، وعلاقات الاتحاد الأوروبي مع بريطانيا التي ترغب في الخروج منه، وجيش أوروبا الجديد، فضلاً عن الأزمة المستجدة بين أوكرانيا وروسيا.

وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئاسة الروسية "قد لا نتّفق بالضرورة على كل المواضيع، هذا قد يكون أمراً مستحيلاً، لكن من الضروري التحاور. وهذا يصبّ في مصلحة ليس بلدينا فقط وإنما في مصلحة العالم بأسره". في حين انتقد ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايز، بكين، بسبب فشلها في تطبيق "إصلاحات ذات معنى" بشأن سياسات التجارة العدائية وهدّد بفرض رسوم على السيارات الصينية.

وحذّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم أمس الخميس في مقابلة نشرتها صحيفة "لا ناثيون" الأرجنتينية من أنّ "الخطر خلال قمة مجموعة العشرين يكمن في قمة منفردة بين الصين والولايات المتحدة وحرب تجارية مدمّرة للجميع". وأضاف "إذا لم نحقّق تقدّماً ملموساً، فإنّ اجتماعاتنا الدوليّة تصبح غير مفيدة وحتى أن نتائجها قد تكون عكسية".

ومن المنتظر أن توقّع الولايات المتحدة وكندا والمكسيك اليوم الجمعة في "بوينس آيرس" النسخة المعدّلة من اتفاقية التجارة الحرّة في أميركا الشمالية (نافتا).

وإذا كانت المفاوضات التي أجرتها الدول الثلاث بطلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتعديل هذه الاتفاقية منعت حرباً تجارية، فقد قال صندوق النقد الدولي إنّ تهديدات ترامب بفرض رسوم على السيارات من أوروبا واليابان يمكن أن تضرّ بالاقتصاد العالمي. وقالت رئيسة الصندوق كرستين لاغارد إنّ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو تهديد آخر على النمو العالمي.

أما رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي وصلت إلى بوينس آيرس أمس الخميس، ستنتهز اجتماع مجموعة العشرين لإقناع الدول المشاركة بمستقبل بريطانيا التجاري بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

أما على صعيد الدول المشاركة في قمة مجموعة دول العشرين لهذا العام في "بوينس آيرس"، فستحضر كل من الولايات المتحدة الأميركية، واليابان، وألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وكندا، والأرجنتين، وتركيا وأستراليا، والبرازيل، والصين، وإندونيسيا، والهند، وروسيا، والمكسيك، وكوريا الجنوبية، وجمهورية جنوب إفريقيا، والمملكة العربية السعودية، فيما يشارك الاتحاد الأوروبي في قائمة المؤسسات الدولية.

كما أن هناك مؤسسات ومنظمات دولية تشارك باستمرار في اجتماعات قمة العشرين، مثل صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة العمل الدولية، والأمم المتحدة. يشار إلى أن مجموعة العشرين تأسست عام 1999 بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90 بالمائة من إجمالي الناتج العالمي.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعمال قمة العشرين تنطلق اليوم في بونيس آيرس وسط توتر اقتصادي عالمي أعمال قمة العشرين تنطلق اليوم في بونيس آيرس وسط توتر اقتصادي عالمي



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:31 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:35 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الأربعاء 7 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:33 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:48 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

استوحي ظلال عيون جذاب من العراقية هيفاء حسوني

GMT 05:51 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار لتصميم ديكورات غرف أطفال عصرية ودون تكلفة مالية

GMT 13:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طريقة بسيطة مبتكرة لإعداد التشيز كيك في منزلك

GMT 09:50 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

"زى ما قال الكتاب" في نادي السينما المستقلة السبت

GMT 13:23 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

تملك أفكاراً قوية وقدرة جيدة على الإقناع

GMT 10:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

غادة عبد الرحيم تشارك في معرض الكتاب بـ"سوبر مامي"

GMT 11:19 2020 الأحد ,19 كانون الثاني / يناير

عودة مئات المعامل إلى الحياة مجددا في "الشيخ نجار" بحلب

GMT 02:46 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

متظاهرو التحرير يزينون شجرة الميلاد بأعلام العراق

GMT 14:03 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تُعلن تضامنها مع سورية ودعمها في حربها ضد التطرف

GMT 13:15 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أدوات سهلة وبسيطة تساعدك في تزين وتجميل حمام منزلك

GMT 05:56 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

اللواء غسان اسماعيل رئيساً للمخابرات الجوية

GMT 08:59 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

إليكِ أهم صيحة مناكير الفرنش المُلون لصيف 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24