عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

أكد أنه موجود هناك لمساعدة المصابين جراء الحرب ولا علاقة له بـ"داعش" وغيره

عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه

عامل إغاثة بريطاني
لندن - سليم كرم

طالب عامل إغاثة بريطاني عالق مع أسرته في سورية، حكومة المملكة المتحدة بالنظر مرة أخرى في قرار إلغاء جنسيتة البريطانية ، ورفض إعطاء عائلتة جوزات سفر ، مؤكداً أنه موجود في سورية لمساعدة الآلاف من المصابين جراء الحرب الدائرة هناك منذ 2011. وقال توقير شريف ، البالغ 31  عاما ، من "والتهامستو" ، الذي يعيش ويعمل في إدلب مع زوجته البريطانية ، راشيل هايدن بست ، منذ مايو/أيار 2017 ، أنه طالب حكومة بلاده بمراجعة سياسة الإلغاء المتبعة ، ضد العاملين في مجال العمل الإنساني في مناطق النزاع. وفقاً لما نشرتة صحيفة الـ"غارديان" البريطانية الثلاثاء.

كما طالبشريف بعقد جلسة  محاكمة عادلة ينظر فيها قاضٍ وهيئة محلفين الى الأدلة للنطق بحكم عادل، مؤكداً أن عمال الإغاثة والأطباء يُحاكمون بشكل غير عادل مثلهم مثل "الجهاديين". وأوضح شريف أن مهمته كانت أنسانية وهي مساعدة المحتاجين. وأشار إلى أن الجميع  سواء عمال الأغاثة أو الأطباء ، كانوا  يساعدون الناس بأختلاف إنتماءتهم  ، مع التركيز على مساعدة النازحين والسوريين العاديين والنساء والأطفال والأيتام.عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه

وقال عامل الأغاثة الباكستاني الأصل والذي أسس منظمة "التحديثات المباشرة" في سورية منذ عام 2012 ، لتقديم الدعم والمساعدة للعائلات هناك ، إنه "يعرف أن الكثير من الجهاديين الدواعش يقولون أنهم عمال إغاثة للخروج  لكن بالنسبه له ولزوجته ، فإن لديهما تاريخا طويلا موثقا ، وهما أسسا 41 مشروعًا يعمل فيها 170 موظفًا ، وأكد أنه لا ولن يتعاطف مع "داعش" لأنه أسوأ تمثيل للمسلمين ، مشيراً الى أن عناصره حاولوا قتله .

اقرأ أيضا:

"قوات سورية الديمقراطية" تطرد مسلحي "داعش" من بلدة "هجين"

الجدير بالذكر أن الحكومة البريطانية تواجه معضلة الخلط بين عمال الأغاثة والأطباء البريطانيين العاملين في مناطق النزاع وبين الدواعش والجهاديين  ، لأن الكثير من الجهاديين قد يتخفون تحت ثوب العمل الانساني، لذلك أصر شريف بأن يحظى أشخاص مثله - وكذلك المراهقة سميمة بيغوم ، التي فرّت من المملكة المتحدة للانضمام إلى "داعش"  - بالحق في محاكمة عادلة. ويؤكد على أنه لم يخرق القوانين ولديه تاريخ في العمل الإنساني.

وأصر شريف على أن السلطات البريطانية بحاجة إلى أن تضع في إعتبارها الظروف المعيشية للمحاصرين في سورية. واعترف أنه منذ وصوله إلى سورية كان يحمل مسدسا واستخدم بندقية للدفاع عن نفسه ، وهو على استعداد لتبرير استخدامها في المحكمة.

وكان شريف صُدم عندما تلقى قرار إلغاء جنسيتة ، حيث نصت الرسالة على أنه وفقًا للبند 40 (5) من قانون الجنسية البريطانية 1981، تمت سحب جنسيته لأنه اعتبر منضمًا لجماعة مرتبطة بتنظيم "القاعدة" ، وأن عودته للمملكة المتحدة تمثل خطرًا على الأمن القومي. ولم يتم الإفصاح عن المعلومات التي تم الاستناد إليها بحجة صالح الأمن القومي.

وأكد شريف أنة لم يقف في صف أي جماعة متورطة في الصراع ولم يشارك بأي عملية غير متعلقة بالعمل الإغاثي، لم يعد بحاجه إلى  أي سلاح  بعد أن أصبح الوضع آمنًا . وقال أنه في الأيام الأولى، قام بالكثير من الأعمال البطولية الغبية حيث قام بتصويرنفسه مع الأسلحة  ،لكن لم يتم سحب جنسية زوجته رغم قيامها بالعمل ذاته معه، وعلى الرغم من أن أبناؤه يحملون الجنسية البريطانية أيضًا، إلا أنه لا يتمكن من الحصول على جوازت سفر لهم لعدم تمكنه من الوصول إلى القنصلية.

وكانت بريطانيا أثارت الجدل في قضية المراهقة البنغلاديشية المنضمة لداعش، شميمة بيغوم، 19، التي أصدرت قرارًا بسحب جنسيتها البريطانية ورفض السماح لها بالعودة إلى البلاد، على الرغم من أنها ما زالت مراهقة. ويأتي ذلك مع تخوف الدول الأوروبية عمومًا من استرجاع المقاتلين الأجانب من سوريا، مع تذرعهم بالأمن القومي والمصلحة العامة.

قد يهمك ايضا

"قوات سورية الديمقراطية" تستعد للمعركة الأخيرة ضدَّ "داعش" لتحرير "الباغوز"

مراحل صعود وانهيار تنظيم "داعش" بعد 13 عامًا على ظهوره

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه عامل إغاثة بريطاني عالقٌ في سورية بعد أن سحبت المملكة المتحدة جنسيته منه



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 13:42 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة من الحب والأزدهار

GMT 12:59 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 16:14 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 11:08 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 05:48 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

دافنشي كان يكتب بيديه الاثنتين بكفاءة

GMT 18:11 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الدوري الإيطالي يهاجمون صحيفة كبرى بسبب العنصرية

GMT 14:02 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

النجمة أنجلينا جولي تعود بشخصية Maleficent

GMT 09:13 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

ارتفاع أعداد المهجرين العائدين من الخارج

GMT 04:32 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

كيت ميدلتون تُدخل 7 ماركات جديدة إلى ملابسها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24