المعارضة السودانية تسلّم مُندسين للمخابرات والأمن يُسقِط قتيلين في فض اعتصام الخرطوم
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

اعتبر المجلس العسكري أن الاعتصام فقد سلميته والدعوات مستمرة للعصيان المدني

المعارضة السودانية تسلّم "مُندسين" للمخابرات والأمن يُسقِط قتيلين في فض اعتصام الخرطوم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المعارضة السودانية تسلّم "مُندسين" للمخابرات والأمن يُسقِط قتيلين في فض اعتصام الخرطوم

المعارضة السودانية
الخرطوم - جمال إمام

كشفت المعارضة السودانية، أن قوات أمنية احتشدت أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، في "محاولة لفض الاعتصام" المستمر منذ أبريل الماضي، بعد عزل الرئيس السابق، عمر البشير. وخرجت أعدادًا كبيرة من المعتصمين من مقر الاعتصام مع شروع القوات الأمنية في الفض الإجباري. وفي الوقت الذي يؤكد فيه المجلس العسكري أن الاعتصام فقد سلميته، أكدت قوى "الحرية والتغيير" أنها أوقفت مُخربين وسلمتهم لأجهزة المخابرات لضمان استمرارية سلمية الاعتصام.

وكشفت مصادر طبية عن مقتل شخصين، وإصابة آخرين، أثناء محاولة فض الاعتصام. ودعا تجمع المهنيين السودانيين "المواطنين للتوجه إلى مكان الاعتصام"، ومع تصاعد الأوضاع في محيط الاعتصام، دعا التجمع إلى عصيان مدني شامل في البلاد. وقال في تغريدة على تويتر :"ندعو الثوار في كل أحياء وفرقان وبلدات مدن السودان وقراه بالخروج للشوارع وتسيير المواكب، وإغلاق كل الشوارع والكباري والمنافذ. نحن ندعو لإعلان العصيان المدني الشامل".

وانتشرت قوات الأمن السوادنية في وسط الخرطوم، بشكل كبير قبل أن تغلق عددًا من الشوارع في المنطقة.

وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من دعوة قوى إعلان "الحرية والتغيير" المجلس العسكري الانتقالي إلى تحمل مسؤوليته في حقن دماء المعتصمين. ولفتت إلى أن اللجان الأمنية المشكلة من ناشطين في ميدان الاعتصام لم تكُف عن التعاون مع أجهزة الأمن والجيش، لضمان عدم حدوث تفلتات، أو ممارسات تخل بالطابع السلمي للاعتصام.

وكشفت أن لجانها الأمنية أوقفت "عددا من المخربين والمندسين في ميدان الاعتصام وسلمتهم لأجهزة المخابرات".

اقرأ أيضًا:

إضراب عام يشل الحياة في السودان للمُطالبة بـ"حكم المدني" و"الانتقالي" يردّ

وشهدت الجهة الشمالية للاعتصام المحاذية للنيل الأزرق، السبت، أعمال شغب وإطلاق نار، مما أدى لسقوط مصابين. وحمّلت لجنة أطباء السودان المركزية التابعة للحراك، القوات النظامية مسؤولية إطلاق النار.

وفي وقت سابق، قال المجلس العسكري الانتقالي، أن ميدان الاعتصام "فقد طابعه السلمي"، وأشار إلى تسلل مسلحين إلى ساحة الاعتصام يهددون "السلم والتماسك في البلاد".

وقال نائب رئيس المجلس العسكري، الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حميدتي"، إن الجيش السوداني لن يقبل باستمرار الفوضى.

ويطوق شارع النيل المحاذي لساحة الاعتصام، عشرات من السيارات العسكرية المزودة بمدافع رشاشة وقذائف، يساندها مئات من الجنود المدججين بالعصي والبنادق الرشاشة.

قد يهمك أيضًا:

"تجمع المهنيين" السوداني يُحذّر من مغبة العنف ضد المتظاهرين

المجلس العسكري السوداني يؤكد أن الاعتصام أصبح يمثل خطرًا على البلاد

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السودانية تسلّم مُندسين للمخابرات والأمن يُسقِط قتيلين في فض اعتصام الخرطوم المعارضة السودانية تسلّم مُندسين للمخابرات والأمن يُسقِط قتيلين في فض اعتصام الخرطوم



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 16:46 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 14:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 01:54 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

قمر تخرج عن صمتها للمرة الأولى وترد على إنجي خوري

GMT 04:55 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 16:34 2019 السبت ,18 أيار / مايو

فحص طبي للاعب طائرة الأهلي عبدالحليم عبو

GMT 12:34 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

50 سيدة تشارك في معرض أشغال يدوية في حمص

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الإثنين 6 أكتوبر/تشرين الأول 202

GMT 15:19 2020 الإثنين ,27 تموز / يوليو

علاج الشعر بماء الذهب، ستذهلكِ النتيجة!

GMT 13:26 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

تسريحات شعر للعروس للوجه الدائري

GMT 08:29 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلية مصرية تبرز أوجاع المرأة وأحلامها عبر "حكايات ستات"

GMT 09:39 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

هكذا حطّمت حرب 1973 أسطورة "الجيش الذي لا يُقهر"
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24