مسؤولون أكراد سوريون يطالبون لندن بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بريطانيا
آخر تحديث GMT16:18:18
 العرب اليوم -

اعتقلتها "قوات سورية الديمقراطية" مع عناصر من "داعش" خلال فرارهم من مناطقه

مسؤولون أكراد سوريون يطالبون لندن بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بريطانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤولون أكراد سوريون يطالبون لندن بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بريطانيا

المعتقلون في "مخيم الهول"
لندن ـ سليم كرم

طالب المسؤولون الأكراد السوريون، المملكة المتحدة، بالوفاء "بواجبها الأخلاقي والقانوني"، والسماح بعودة شيماء بيغوم وأشخاص بريطانيين آخرين، كان انضموا الى تنظيم "داعش" الإرهابي، وهم حالياً معتقلون في "مخيم الهول"  لدى "قوات سورية الديمقراطية".

وقال عبد الكريم عمر ، رئيس مكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية الكردية ، لصحيفة الـ"إندبندنت" البريطانية، إن "آلاف الجهاديين الذين تم اعتقالهم من تنظيم (داعش) بينهم نساء وأطفال يمثلون عبئا كبيرا على البلاد". وأضاف "إنهم ينتمون إلى 49 دولة ، وليس لديهم وثائق أو جوازات سفر، ولا يمكننا تحمل هذه المسؤولية وحدنا، لذا نطلب من المجتمع الدولي والدول التي ينتمي إليها أعضاء داعش القيام بواجبهم الأخلاقي والقانوني وإعادة مواطنيهم إلى بلادهم ".

أقرأ أيضا:

"قسد" تؤكد سنرد بقوة على أي هجوم تركي في شمال شرق سورية

لكن الحكومة البريطانية أكدت أنها لن تساعد  بيغوم على مغادرة سورية. وقد اقترح النائب المحافظ ساجد جاويد، أن تمنع المملكة المتحدة عودتها بأمر قانوني.

وأكد عمر أن بيغوم لن تكون قادرة على مغادرة المخيم التي تحتجز فيه إلا من خلال الإعادة الرسمية لها الى بلادها.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 19 عاماً إنها "حامل وتريد العودة إلى المملكة المتحدة ، ولكنها لا تندم على الانضمام إلى داعش مع ثلاثة أصدقاء من أكاديمية "بيثنال غرين" عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها.

وقال وزير الأمن البريطاني ، بن والاس ، إنه "على الرغم من تمتعها بالحق القانوني في العودة كمواطن بريطاني ، إلا أنها ستضطر إلى السفر إلى تركيا أو العراق للحصول على أي مساعدة". وأضاف: "أنا لن أعرّض حياة البريطانيين للخطر، والذهاب والبحث عن إرهابيين حاليين، أو إرهابيين سابقين في دولة فاشلة... للأفعال عواقب".

واقترح جاويد في وقت لاحق أن تسعى الحكومة إلى منع عودة بيغوم بشكل قانوني ، قائلا للصحيفة : "رسالتي واضحة - إذا "كنتِ قد دعمتِ منظمات إرهابية في الخارج ، فلن أتردد في منع عودتك. إذا تمكنتِ من العودة ، فيجب أن تكوني مستعدة لاستجوابك والتحقيقات والمحاكمة المحتملة. "

يذكر أن بيغوم من بين 20 امرأة بريطانية وطفل تم القبض عليهم وهم يغادرون معاقل "داعش" بعد احتجازهم في معسكرات الـ"قوات سورية الديمقراطية"، إلى جانب ستة مقاتلين مشتبه بهم.

وهي محتجزة مع نساء وأطفال آخرين ، في "مخيم الهول" في شمال شرق سورية ، الذين فروا من القتال في الأراضي الأخيرة لـ"داعش".

يدير المخيم الاتحاد الديموقراطي لشمال سوريا الذي يحرسه جنود من القوات السورية الديمقراطية التي يدعمها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإخراج داعش من معاقلها السابقة.

كما تدير قوات الدفاع مراكز احتجاز لمقاتلي داعش من الذكور ، بما في ذلك رعايا أجانب من الألمان والأيرلنديين الذين قابلتهم صحيفة الإندبندنت.

حتى الآن ، قالت الولايات المتحدة وفرنسا فقط إنهما سيعيدان المواطنين المشتبه في انتمائهم لداعش.

وتسعى الحكومة البريطانية إلى منع عودة أي شخص يمثل تهديدًا أمنيًا من خلال سحب الجنسية البريطانية من أصحاب الجنسيات المزدوجة والحصول على أوامر بمنع دخولهم البلاد قانونيا.

وثبت أنه من الصعب مقاضاة مئات الأشخاص الذين عادوا بالفعل إلى المملكة المتحدة من أراضي داعش ، ولا يزال من غير الواضح ما هي التهمة التي يمكن استخدامها ضد بيجوم.

وقالت دياني أبوت ، عضو مجلس النواب  ، إن حزب العمال لا يدعم سحب الجنسية.

وأضافت: "إذا كانت هناك أسباب معقولة للشك في أن أي شخص يحق له العودة إلى هذا البلد إما أن يرتكب أعمال إرهابية أو يسهل ارتكابها ، فيجب أن يتم التحقيق فيها بشكل كامل وأن يتم مقاضاته وفقا للقانون.. يجب أن تكون أولويتنا دائما السلامة العامة."

وقالت مايا فوا مديرة الجمعية الخيرية القانونية "ريبريف"، انه يجب اعادة المواطنين البريطانيين ليواجهوا محاكمة عادلة.

وأضافت: "تشمل جميع الخيارات الأخرى التعذيب وعقوبة الإعدام التي تتناقض بشكل مباشر مع القيم البريطانية ".

قد يهمك ايضا

تركيا تطلب تأجيل هجوم الجيش السوري على إدلب

السلطات التركية تطلق حملة شعبية لجمع التبرعات لليمن

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤولون أكراد سوريون يطالبون لندن بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بريطانيا مسؤولون أكراد سوريون يطالبون لندن بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بريطانيا



GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 14:15 2020 السبت ,02 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 13:09 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 14:37 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حذار النزاعات والمواجهات وانتبه للتفاصيل

GMT 18:00 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 10:58 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020

GMT 04:30 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:42 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 15:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 13:30 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 12:44 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك

GMT 17:55 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

إعادة "ابن آوي" إلى البرية بعد العثور عليه في قرطبا

GMT 19:02 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

زيدان يكشف حقيقة خلافه مع اللاعب غاريث بيل

GMT 10:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24