البرلمان البريطاني يوافق على تأجيل بريكست وماي تضع خطة قابلة للتنفيذ
آخر تحديث GMT03:09:31
 العرب اليوم -

أكد رئيس حزب العمال المُعارض أن تيريزا لم تتحرك بما يكفي خلال المحادثات

البرلمان البريطاني يوافق على تأجيل "بريكست" و"ماي" تضع "خطة قابلة للتنفيذ"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البرلمان البريطاني يوافق على تأجيل "بريكست" و"ماي" تضع "خطة قابلة للتنفيذ"

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
لندن ـ سليم كرم

صادق مجلس العموم بالبرلمان البريطاني، بفارق صوت واحد، على مشروع قانون يلزم الحكومة بطلب تأجيل "بريكست" لتجنب الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. وصوّت لصالح القانون 313 نائبا، بينما عارضه 312  نائب. فيما تستعد رئيسة الوزراء، تيريزا ماي لوضع خطة قابلة للتنفيذ لإنهاء علاقة بلادها المستمرة منذ 46 عاماً مع الاتحاد الأوروبي، قبل قمة مقررة مع قادة الاتحاد في بروكسل، الأربعاء المقبل، حيث ستطلب منهم تأجيلاً جديداً لتطبيق الاتفاق.

ومشروع القانون الذي أعده مجموعة من النواب البريطانيين من مختلف الأحزاب برئاسة حزب العمال إيفيت كوبر والمحافظ أوليفر ليتفين، يوفر فرصة لتجنب وقوع كارثة في اللحظة الأخيرة.ورفض البرلمان البريطاني ثلاث مرات اتفاق «بريكست» الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي، لكن بعد إحكامهم السيطرة على العملية، فشلوا في التوصل لخطة منفصلة. وحاول نواب من مختلف الأحزاب، أمس، دفع مشروع قانون في مجلس العموم لمنع مغادرة بريطانيا للتكتل الأوروبي من دون اتفاق.

فيما لا تستبعد ماي على وجه الخصوص البقاء في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، وهو مطلب رئيسي لحزب العمال، وكانت الحكومة تستبعده حتى الآن، مشددة على أنّ بريطانيا يجب أن يكون لها سياسة تجارية مستقلة بعد «بريكست»، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

أقرأ أيضًا:

بريطانيا تتوصل مع أوروبا لتعديلات ملزمة قانونيًا على "البريكست"

وفي محاولة للتوصل لتسوية بشأن «اتفاق بريكست» قبل أيام من الموعد النهائي المقرر لمغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي، التقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي،  جيريمي كوربن زعيم حزب العمال المعارض. وتأتي مباحثات ماي وزعيم حزب العمال بعد إعلانها أنها ستطلب من بروكسل تأجيلاً «قصيراً» لموعد «بريكست» الجديد المتوقّع في 12 أبريل (نيسان) المقبل، تفادياً لخروج بلا اتفاق.

وقال زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي لم تتحرك بما يكفي خلال محادثات هدفت لكسر جمود الخروج من الاتحاد الأوروبي، مضيفًا أنه "لم يكن هناك تغيير كبير مثلما كنت أتوقع، كان الاجتماع مفيدا لكنه لم يكن حاسما". وتابع:"قلت لماي إن سياسة حزبنا هي أننا نريد خيار التصويت العام لتجنب الخسارة أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باتفاق سيئ، لم نتوصل لاتفاق بهذا الصدد".

وقال متحدث باسم مكتب ماي "محادثات اليوم كانت بناءة حيث أبدى الجانبان مرونة والتزاما بإنهاء حالة عدم اليقين التي تكتنف الخروج من الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي".

وأغضبت الخطوة التي تم اتخاذها بعد اجتماع طويل للحكومة، مساء الثلاثاء، أعضاء حزبها المتشددين حيال «بريكست»، إذ يفتح اللقاء إمكانية أن تسعى البلاد لعلاقات اقتصادية أوثق مع الاتحاد الأوروبي بعد انسحابها منه.

واحتجاجاً على عقد اللقاء، استقال عضوان في الحكومة من الصف الثاني، هما نايجل أدامز الذي أبلغ ماي في خطاب الاستقالة بأنّها ترتكب «خطأً كبيراً» وكتب أنه «من الواضح أننا سينتهي بنا الأمر في الاتحاد الجمركي. هذا ليس (بريكست) الذي وعدنا به ناخبينا»، فضلاً عن كريس هيتون هاريس، الذي كان مسؤولاً عن تنسيق الاستعدادات لخروج دون اتفاق، وقال إنه لا يستطيع دعم تمديد جديد للمادة 50.

وخلال جلسة الأسئلة الأسبوعية لرئيسة الوزراء في مجلس العموم، قالت ماي: «أعتقد أن هناك عدداً من المسائل بالفعل التي نتفق عليها بخصوص (بريكست)». وتابعت: «ما نريد أن نقوم به هو إيجاد وسيلة توفر التأييد في هذا المجلس وتمرّر (بريكست)».

وكان من المقرر أن تخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، إلا أن ماي حصلت خلال قمة أوروبية عقدت في 21 و22 مارس (آذار) على إرجاء حتى الثاني عشر من أبريل في حال لم يتم إقرار اتفاق الطلاق، وحتى الثاني والعشرين من مايو (أيار) في حال تمت الموافقة على الاتفاق في مجلس العموم.

من جهته، نبّه حاكم بنك إنجلترا، مارك كارني، أمس، في مقابلة صحافية، إلى أن خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بلغ مستوى «يثير القلق». وإذ اعتبر أن هذا الخطر بات في مستوى «يثير القلق»، لاحظ الحاكم أن «بريكست» من دون اتفاق «يمكن أن يحصل بشكل عرضي ومفاجئ»، رغم أن لندن والاتحاد الأوروبي يريدان تجنب هذا السيناريو الذي تخشاه أوساط الأعمال.

بدورها، تعهدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أمس، «القتال حتى اللحظة الأخيرة»، من أجل خروج منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، خصوصاً لحماية السلام في آيرلندا الشمالية. وقالت ميركل في مؤتمر صحافي، عشية توجهها إلى دبلن، حيث يسود قلق من تداعيات قيام حدود فعلية بين آيرلندا وإقليم آيرلندا الشمالية: «سأقاتل حتى اللحظة الأخيرة (من بريكست) من أجل أن نصل إلى خروج منظم». وأضافت أن «السؤال» في الجزيرة الآيرلندية هو «عنف أو لا عنف. لذا سأبحث قضية الحدود بشكل مكثف، (أي) كيفية التوصل إلى حل يحول دون حصول (بريكست) قاسٍ».

وفي بروكسل، أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان - كلود يونكر أمام البرلمان الأوروبي أن الاتحاد الأوروبي «سيعمل حتى اللحظة الأخيرة» لتجنّب انفصال من دون اتفاق مع المملكة المتحدة، الذي لن يستفيد منه إلا «الشعبويون والقوميون». وكان الاتحاد حذّر من أنه لن يؤجل الأمر إلى أجل غير مسمى، لكن مع اقتراب حلول الموعد الثاني رحَّب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بتصريحات ماي. وكتب على «تويتر»: «حتى إذا، بعد اليوم، لم نعرف ما هي النتيجة النهائية، ينبغي أن نتحلّى بالصبر».

وجاءت الاستراتيجية الجديدة لرئيسة الوزراء بعد أشهر من انسداد الأفق السياسي بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وصوّتت بريطانيا بنسبة 52 في المائة لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي في تصويت مثير للانقسام في عام 2016. لكن عملية الخروج نفسها فاقمت الانقسامات بين المواطنين والسياسيين، بل حتى حكومة ماي نفسها، التي شهدت استقالة عدد من أبرز الوزراء المؤيدين لـ«بريكست» احتجاجاً على الاتفاق.

وقد يهمك أيضًا:

تيريزا ماي تعيش أوقاتاً عصيبة بانتظار نتائج تصويت البرلمان على صفقة "بريكست"

"العدل الأوروبية" تقضي بالسماح لبريطانيا بالعدول عن قرار "بريكست" دون أية عقوبات

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرلمان البريطاني يوافق على تأجيل بريكست وماي تضع خطة قابلة للتنفيذ البرلمان البريطاني يوافق على تأجيل بريكست وماي تضع خطة قابلة للتنفيذ



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 14:31 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 13:01 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021
 العرب اليوم - اجمل موديلات فساتين زفاف مرصعة بالكريستال لعام 2021

GMT 14:34 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين
 العرب اليوم - قرار رسمي في حق الإعلامي المصري تامر أمين

GMT 09:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 15:56 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:38 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعرف على قصة بئر ماء زمزم

GMT 12:34 2019 الخميس ,14 آذار/ مارس

Daily Gemini

GMT 11:23 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الأمن الجنائي بحمص يلقى القبض على شخصين من مروجي المخدرات

GMT 10:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

ماجد المهندس يطرح أغنية "هتان" على يوتيوب

GMT 21:54 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أمريكا تحذر إيران في العراق وتؤكد انها سترد بشكل "حاسم "

GMT 05:11 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"آلاف أيائل" الرنة تسيطر على طريق سريع في روسيا

GMT 18:14 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

الإعلامية منى الشاذلي تحيى ذكري أم كلثوم في برنامج "معكم"

GMT 10:08 2020 الخميس ,18 حزيران / يونيو

انخفاض صادرات النرويج من سمك السلمون إلى الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24