ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا
آخر تحديث GMT10:54:36
 العرب اليوم -

بعد عودة سيطرة "الديمقراطيين" على مجلس النواب الأميركي في انتخابات نصف الولاية

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

استعاد "الديمقراطيون" السيطرة على مجلس النواب الأميركي في الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة التي جرت يوم الثلاثاء الماضي. لكنَّ موجة الدعم المتوقعة فشلت في تحقيق حصد الأكثرية في مجلس الشيوخ، حيث أحكم "الجمهوريون" سيطرتهم على المجلس. فمع فرز الأصوات النهائية في وقت مبكر من أمس الأربعاء، كان من المتوقع أن يحصل "الديمقراطيون" على 229 مقعدًا في مجلس النواب، لحصد الأغلبية بسهولة، إلا أن النتائج لم تكن كذلك.

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

كان من المتوقع أن يزيد "الجمهوريون" من أغلبيتهم الحالية البالغة 51 مقعدًا إلى 54، في حين يحصل "الديمقراطيون" على 46 مقعدًا، وكان هناك أيضا 36 مقعدا من بين 50 مقعدا من مقاعد "المحافظين" مطروحة للانتخاب يوم الثلاثاء، سقطت بعض الأهداف المهمة للديمقراطيين مثل فلوريدا وميريلاند في أيدي الجمهوريين، لكنهم حققوا انتصارات في ميشيغان وكنساس وإيلينوي، وفي جورجيا.

 ووصف ترامب الانتخابات على موقع "تويتر"،  بأنها "نجاح هائل". وأشاد بنفسه على أنه "ساحر" للحصول على مقاعد في مجلس الشيوخ، لأن الحزب المسيطر عادة يفقد مكانته في منتصف المدة، ونشر ترامب على "تويتر" تغريدة من مضيف "فوكس نيوز" ديفيد آسمان، قال فيها: إن "الجمهوريين يدينون له بحياتهم السياسية"، وأضاف الرئيس "شكرا ، أنا أوافق!". 

لكن الواقع أكثر الجديد هو عكس ذلك، لأن الديمقراطيين سيستخدمون الآن أغلبيتهم في مجلس النواب سيعرقلون جدول أعماله خلال السنتين المتبقيتين من ولايته. كما تعني السيطرة على مجلس النواب أن الديمقراطيين يسيطرون على اللجان التي يمكنهم استخدامها الآن لبدء التحقيقات مع ترامب، بما في ذلك كشف السجلات الضريبية التي رفض الإفصاح عنها خلال انتخابات 2016 والتحقق مما إذا كان قد تلقى أموالاً من روسيا.

ويمكنهم أيضاً أن يدفعوا ترامب استخدام حق "الفيتو" ضد التشريعات التي تصدر من الكونغرس المنقسم، وهو أمر لم يضطر أن يفعله حتى الآن. كما أصبح بإمكان الديموقراطيين إجراء محادثات غير مريحة حول قضايا مثل السيطرة على السلاح، والرعاية الصحية، من خلال إرسال مشاريع قوانين حول هذه الموضوعات من مجلس النواب إلى مجلس الشيوخ. 

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

وعلى الرغم من المكاسب التي حققوها، فشلت توقعات الديمقراطيين بفشل حزبهم في الحصول على أكبر عدد من المقاعد في مجلس النواب وخسارة سباقات رئيسية في انتخابات المحافظات، في حين سمحت تنظيمات الديمقراطيين لهم بالاستيلاء على مجلس النواب. لقد أحبطت مهارة ترامب وشخصيته خطط الديمقراطيين في ولايات إنديانا وميسوري وتينيسي، حيث أقام مسيرات في الأيام الأخيرة من الانتخابات.

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

 ومع انجلاء الغبار يوم الأربعاء، ظل الديمقراطيون مستعدين للعودة في العام المقبل، حيث كان رؤساء لجان الرقابة الداخلية واللجان القضائية يشحذون أقلامهم ويستعدون لسحب ترامب من مستنقعه الخاص. وقال النائب ايليا كامينغز وجيرولد نادلر: "نحن على الارجح سنسعى للحصول على عوائد الضرائب الخاصة بترامب"، وقال نادلر إنه "من السابق لأوانه" الحديث عن إقالة ترامب، لكنه لن يستبعد ذلك حسب نتائج التحقيق الخاص بتلقي دعم من روسيا"، وصرح لـ"سي إن إن": "إنه سيتعلم بأنه ليس فوق القانون."

وعلقت قالت المستشارة الرئاسية كيليان كونواي أمام الصحفيين في البيت الأبيض بالقول: "أعتقد أنهم يستطيعون المحاولة"، وأضافت: "لا أعرف إذا كانت لديهم الكثير من الشهية ... لأن يقضي أعضاؤهم كل وقتهم، أو حتى معظم وقتهم، أو جزءًا من وقتهم في التحقيق، أو التحريض، أو محاولة التحقيق أو استدعاء الناس". أما السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، سارة ساندرز، فقالت للصحفيين إن "أجندة الرئيس لن تتغير بغض النظر عن الحزب المسيطر".

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا

كما سيجد الديمقراطيون أنفسهم قادرين على إطلاق تحقيقات بشأن مسائل حقوق التصويت، وأسئلة حول ما إذا كان ترامب قد انتهك "فقرة مخصصات" في الدستور التي تحظر على الرؤساء الحصول على دخل من الحكومات الأجنبية، يمكن أن تخضع التصاريح الأمنية في البيت الأبيض أيضا للفحص الدقيق، إلى جانب أسعار الأدوية الموصوفة، وفصل الأسر على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، والرقابة على الأسلحة والتغطية التأمينية للأميركيين الذين يعانون من ظروف طبية موجودة من قبل.

مع إعلان النتائج من جميع أنحاء البلاد، حقق الديمقراطيون مكاسب في مناطق الضواحي خارج واشنطن وفيلادلفيا وميامي وشيكاغو ودنفر التي انتخبت ترامب في عام 2016، لكن ترامب شدد قبضته على الدعم في المناطق الريفية وبين العمال.

كان التاريخ يعمل ضد الرئيس في مجلس الشيوخ: كان عام 2002 هو الانتخابات النصفية الوحيدة في العقود الثلاثة الماضية التي يحصل بها الحزب الذي يسيطر على البيت الأبيض على أغلبية في مجلس الشيوخ، ومع اقتراب الأخبار من أن الجمهوريين قد حققوا ذلك، بدأ ترامب بإعادة نشر اقتباسات من نشرات الأخبار التي صدرت في وقت لاحق والتي أشادوا فيها بـ "الرجل السحري".

بغض النظر عما إذا عارضه الناخبون أو دعموه ، فإن ترامب بالتأكيد رفع المنافسة في انتخابات منتصف المدة، والتي كانت حدثًا باهتًا في ظل الإدارات السابقة حيث كانت نسبة المشاركة في التصويت تكافح لتصل إلى 40٪، تم تسجيل إقبال كبير في جميع أنحاء البلاد يوم الثلاثاء بعد إنفاق قياسي على الإعلان، وقال ثلثا الذين صوّتوا إن ترامب هو السبب في أنهم أدلوا بأصواتهم، إما لدعمه أو معارضته.

وبشكل عام، قال 6 من كل 10 ناخبين إن البلاد كانت تسير في الاتجاه الخاطئ، ولكن نفس هذا العدد تقريباً وصف الاقتصاد الوطني بأنه ممتاز أو جيد. فقط خمسة وعشرون في المئة وصفوا الرعاية الصحية والهجرة بأنهما أهم القضايا في الانتخابات.

وشجع ترامب الناخبين على النظر لأول انتخابات رئاسية على مستوى البلاد كاستفتاء على قيادته، مشيرا بفخر في التجمعات الأخيرة للاقتصاد المرتفع. وقُدِرَت نسبة الموافقة الحالية على عمل الرئيس بنسبة 40 في المائة، وهي الأدنى في هذه المرحلة من أي رئيس في الولاية الأولى في العصر الحديث، كان كل من باراك أوباما وبيل كلينتون أعلى بـ 5 نقاط، وكلاهما عانى من خسائر كبيرة في منتصف المدة من 63 و 54 مقعداً في مجلس النواب على التوالي.

كان الديمقراطيون في حاجة للفوز بمجلس واحد على الأقل في الكونغرس ليكون لهم دور سياسي، وكان تركيزهم على الرعاية الصحية، حيث كانوا يتوقعون انتصارات من شأنها أن تفكك احتكار الحزب الجمهوري في واشنطن وحكومات الولايات. لكن حزب ترامب سيحافظ على سيطرة مجلس الشيوخ خلال العامين المقبلين، على الأقل.

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا ترامب سيواجه تحقيقات جديدة حول سجل ضرائبه والتأكد إذا كان تلقى أموالاً من روسيا



كانت ترتدي بلوزة سوداء وتضع مكياج العيون البني

غودغر تُفاجئ مُعجبيها بمظهرها الجديد عبر "إنستغرام"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018
 العرب اليوم - إطلالات النجمات في حفل توزيع جوائز اختيار الجمهور لعام 2018

GMT 05:21 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
 العرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 06:25 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون
 العرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن تصميم عرائس المولد النبوي بالفوم الملون

GMT 08:54 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"
 العرب اليوم - ليام هيمسوورث ينشر صورة محزنة لبقايا منزله الزوجي في "ماليبو"

GMT 08:07 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض
 العرب اليوم - "سي إن إن" تُقاضي ترامب لمنعه دخول مراسلها إلى البيت الأبيض

GMT 10:11 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ
 العرب اليوم - عارضات الأزياء يكسرن القاعد مع ظهور صاحبات الجسم المُمتلئ

GMT 06:10 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم
 العرب اليوم - موسكو تدخل قائمة أفضل 10 مُدن في العالم

GMT 05:50 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018
 العرب اليوم - ديكورات تُضيف الدفء لزوايا المنزل في شتاء 2018

GMT 09:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي
 العرب اليوم - ترودو يعلن المخابرات الكندية استمعت الى تسجيلات مقتل الخاشقجي

GMT 09:06 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"
 العرب اليوم - توقُّف حسابات "فوكس نيوز" الإخبارية عن نشر الأخبار عبر "تويتر"

GMT 14:31 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة طفل جراء انفجار لغم من مخلفات “داعش” في ريف حماة

GMT 12:29 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

مقاربة انتخابية

GMT 15:22 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

صافرات الإنذار تسمع في كريات أربع وغوش عصيون

GMT 12:07 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر الله يتمسك بمشاركة "سنّة 8 آذار" في الحكومة اللبنانية

GMT 08:15 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سفير السويد يوضح أن الإصلاحات المصرية مكلفة

GMT 04:59 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

ساندي تنتظر طرح "عيش حياتك" في دور العرض السينمائية

GMT 10:16 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

هيريرا يؤكّد أن التاريخ لا يعني شيء في ديربي "مانشستر"

GMT 18:34 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش السوري يحرر 19 شخصًا من قبضة تنظيم "داعش"

GMT 08:28 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

داليا البحيري تكشف عن سعادتها بنجاح "يوميات زوجة مفروسة"

GMT 11:14 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

زلزال بقوة 6.4 درجة يضرب سواحل اليونان

GMT 13:35 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

مؤسس "علي بابا" يعتزم التقاعد و يحدد خليفته

GMT 16:49 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

الصعوبات التي تواجهها الأم في تغيير شخصية الطفل
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24