تقارير صحافية تلقي الضوء على جرائم تنظيم داعش في الفلبين
آخر تحديث GMT04:43:57
 العرب اليوم -

المقاتلون كانوا يهاجمون من لا يستطيعون التحدث باللغة العربية

تقارير صحافية تلقي الضوء على جرائم تنظيم "داعش" في الفلبين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقارير صحافية تلقي الضوء على جرائم تنظيم "داعش" في الفلبين

عائلة الطفلة "عائشة"
مانيلا ـ عادل سلامه

نشرت صحفية "أندبندنت" البريطانية تقريرًا بشأن مجازر "داعش" في إحدى قرى الدول الأسيوية وهي قرية مارواي في الفلبين، مما دفع الكثير من الأشخاص إلى  ترك منازلهم في إحدى القرى ونزوح نحو 360 ألف شخص إلى القرى المجاورة، بعد أن استولى مقاتلو إيزيس على المدينة.

ووفقا للصحفية كانت إحدى هذه العائلات هي عائلة الطفلة "عائشة" البالغة من العمر 10 سنوات، وهي أسرة مكونة من سبعة أفراد، وكانت عائشة واحدة من حوالي 160.000 طفل تم إجلاؤهم، وهم يمشون لساعات على قدمين عاريتين مع أسرتها للوصول إلى سلامة تاراكا، وهي بلدة تبعد 24 ميلًا عن بلدتهم مارواي ، وفي الرحلة شاهدت هي وعائلتها مقاتلي داعش وهم في المدارس والمنازل، ويطاردون الناس الذين لا يستطيعون التحدث بالعربية، والصوت المستمر لإطلاق النار الذي تركها تهتز من الخوف، إذ قالت "كنت خائفة لأنني سمعت دوي الانفجارات"، "وبينما كنا نسير، كنت خائفة من الطلقات النارية، وفي الليلة السابقة، أحرقوا منازل مختلفة.

وقالت والدتها التي تدعى "فيلما"، وهي بائعة فاكهة، والتي كانت حاملًا في شهرها السابع عندما اندلع النزاع "كان المقاتلون يطلقون النار، هم أيضا أحرقوا المدرسة. كانوا يقتلون المسيحيين. سيقتلون أي شخص لا يستطيع التحدث باللغة العربية، وأضافت الوالدة " أثناء المشي إلى تاراكا، كانت معدتي تؤلمني لأنني كنت حاملًا. لم أستطع تحمل ذلك لفترة أطول. شعرت وكأنني سألد. كنت أعمل في المستشفي، لكن طفلي مات داخل بطني".

ومازالت العائلة غير قادرة على العودة إلى ديارها وبعد مرور عشرة أشهر،، مع تحول الكثير من المدينة التاريخية التي كانت مزدهرة في يوم من الأيام إلى ركام. مثل العديد من العائلات، وتعيش العائلة في معسكرات إجلاء ضيقة دون مياه جارية.

وعائشة هي واحدة من حوالي 80،000 طفل لا يزالون نازحين. في حين أن المعارك النارية والتفجيرات قد انتهت، يواجه العديد من الشباب معركة أخرى وهي للتعافي من الندوب النفسية التي خلفها الصراع، وقالت ساشا نيكول، وهي موظفة خيرية لمؤسسة "أنقذوا الأطفال" الذين زاروا المدينة في فبراير / شباط، لصحيفة "إندبندنت": "إن أبناء ماراوي من الناجين من أزمة منسية عنيفة. لقد عانوا من فظائع حرب لا توصف، والتي شهدت تعرضهم للتفجيرات وإطلاق النار والاختطاف. وفقد العديد من الأحباء في الصراع، أو شهدوا منازلهم ومدارسهم وتم إشعال أ النيران فيها ودمرت ".

ومن جهة اخرى تقدر الحكومة الفلبينية أن تكلفة إعادة البناء سوف تكلف أكثر من مليار دولار أميركي (755 مليون جنيه إسترليني). سوف يستغرق الأمر سنوات لاستعادة الطرق الرئيسية والجسور والمدارس والمباني الحكومية التي تضررت أثناء القتال، بينما أقامت منظمة أنقذوا الأطفال 28 فصلًا دراسيًا مؤقتًا لاستضافة دروس للأطفال المشردين، وقد ساعدت في تقديم الدعم النفسي لهؤلاء الذين تعرضوا لصدمة نفسية.

 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقارير صحافية تلقي الضوء على جرائم تنظيم داعش في الفلبين تقارير صحافية تلقي الضوء على جرائم تنظيم داعش في الفلبين



GMT 10:11 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 19:20 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 18:15 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

أقل السيارات عرضة للتوقف بسبب مشاكل فنية في 2017

GMT 09:16 2018 الجمعة ,09 آذار/ مارس

6 أمور تؤكد إن مسير العلاقة الزوجية الطلاق

GMT 09:08 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

الجيش السوري يكثّف عملياته ضد المتطرفين في ريف إدلب

GMT 10:53 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن بعض الوصوليين المستفيدين من أوضاعك

GMT 16:01 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

نادي الوحدة يستقر على بديل محمد عواد

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

قرار بتحصيل 10 جنيهات من طلاب الجامعات والمعاهد المصرية

GMT 17:25 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات رئيسية لترتيب خزانة ملابسكِ الخاصة

GMT 17:19 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد عبد الشافي أساسيًا في تشكيل "الأهلي" أمام "الاتحاد"

GMT 20:54 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

حافظي على اتيكيت "الغيرة" في 10 خطوات فقط

GMT 14:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة تضع المنوّم لزوجها لتتمكن من خيانته مع جارهما
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24