القوات الحكومية تستهدف مناطق في جبلَي الزاوية وشحشبو وجنوب إدلب
آخر تحديث GMT06:34:54
 العرب اليوم -

تَعرُّض مدينة درعا لعمليات خرق مُتجدّدة لاتفاق الجنوب السوري

القوات الحكومية تستهدف مناطق في جبلَي الزاوية وشحشبو وجنوب إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات الحكومية تستهدف مناطق في جبلَي الزاوية وشحشبو وجنوب إدلب

الطائرات الحربية السورية
دمشق - نور خوام

استهدفت الطائرات الحربية السورية منطقة مخيّم للنازحين قرب قرية أرنبة في جبل الزاوية، بالقطاع الجنوبي من ريف حماة، في حين قصفت القوات الحكومية السورية مناطق في قرية الشيخ مصطفى، بالريف ذاته، كما أغارت الطائرات الحربية على أماكن في منطقة ترملا في جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي الغربي، بينما أكدت مصادر متقاطعة أن قياديا في فيلق مقاتل تعرّض لمحاولة اغتيال من قِبل مجموعة مسلحة، في منطقة بيرة كفتين بريف إدلب الشمالي، وتحدثت أطراف بأن المجموعة تتبع لهيئة تحرير الشام وجرى أسرها.

وتعرضت مناطق في جبل التركمان بالريف الشمالي للاذقية لقصف مدفعي من القوات الحكومية السورية، وهو ما تسبب في وقوع أضرار مادية دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وفي مدينة درعا تعرضت مناطق لعمليات خرق متجددة لاتفاق الجنوب السوري، إذ تم رصد قصف من قبل القوات الحكومية السورية، استهدف مناطق في درعا البلد، بالتزامن مع قصف طال أماكن في منطقة مخيم درعا، وهو ما تسبب بوقوع نحو 9 جرحى، بينما ترافق القصف مع فتح القوات الحكومية السورية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي طريق السد، واستهدفت الفصائل مناطق وجود القوات الحكومية السورية في مدينة وأطرافها بالرشاشات الثقيلة، ولم ترد معلومات عن الإصابات.

وتجدّد دوي الانفجارات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، نتيجة القصف من قبل تنظيم "داعش"، والاشتباكات العنيفة الدائرة بينه وبين القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية على محاور في بادية المدينة التي كانت تعد عاصمة "ولاية الخير" إبان سيطرة تنظيم "داعش" على المنطقة، وتواصل المعارك بين التنظيم من جهة، والقوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، محيط مدينة الميادين وباديتها، في محاولة من التنظيم تحقيق سيطرة وإيقاع أكبر خسائر بشرية ممكنة في صفوف القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، وسط استهدافات متبادلة وقصف مكثف ومتبادل على محاور القتال بين الطرفين، ومعلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية من الطرفين.

وتشهد الغوطة الشرقية تهجيرا هو الأكبر شتت المحاصرين من قبل النظام بكثير من الموت والجوع، إلى مشردين يحيط بهم القليل من الموت والكثير من الجوع، هذا الجوع الذي قتل وجرح مع قصف النظام وحلفائه الجوي والبري عشرات الآلاف من أبناء الغوطة الشرقية، وأحال مدنها وبلداتها إلى أماكن مهجورة من سكانها، وانتهت عمليات التهجير في الوقت الحالي من غوطة دمشق الشرقية، بعد تهجير النظام لعشرات الآلاف من أبناء الغوطة الشرقية نحو الشمال السوري، فمنهم من انتقل إلى إدلب ومنهم من اختار مناطق سيطرة قوات عملية "درع الفرات" كوجهة له، حيث تم توثيق خروج الدفعة الأخيرة السبت الـ14 من نيسان / أبريل الجاري من العام 2018، ليرتفع إلى نحو 296700 شخص عدد الخارجين من غوطة دمشق الشرقية، نحو الشمال السوري ومناطق النظام، ومنهم من بقي في المناطق التي سيطرت عليها القوات الحكومية السورية ضمن الغوطة الشرقية، في الجيب الخاضع لسيطرة فيلق الرحمن وفي مدينة دوما.

وبلغ عدد المتبقين في مناطق سيطرة فيلق الرحمن السابقة ومناطق السيطرة السابقة لجيش الإسلام، نحو 120 ألف شخص، في حين خرج من مناطق سيطرة فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام، نحو 86 ألف شخص إلى مراكز الإيواء ضمن مناطق النظام في محيط الغوطة الشرقية وبريف دمشق، بينما خرج نحو 46400 شخص نحو الشمال السوري وهم نحو 41400 ألف شخص خرجوا من زملكا وعربين وجوبر التي يسيطر عليها فيلق الرحمن إلى الشمال السوري، بالإضافة إلى 5 آلاف شخص خرجوا نحو الشمال السوري من مدينة حرستا التي كانت تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية، و1300 من المقاتلين السابقين في الاتحاد الإسلامي التابع لفيلق الرحمن وعوائلهم ومدنيين ونشطاء آخرين خرجوا من مدينة دوما، ومن بين العدد الكلي للخارجين نحو الشمال السوري نحو 12 ألف مقاتل من الفصائل الإسلامية، أيضاً خرج في أوقات سابقة نحو 22 ألف مدني من دوما، نحو مناطق سيطرة القوات الحكومية السورية في مراكز الإيواء بمحيط الغوطة الشرقية وبريف دمشق، في حين خرج نحو 21000 شخص من مدينة دوما على متن حافلات إلى الشمال السوري من ضمنهم نحو 7 آلاف من مقاتلي جيش الإسلام.

ويخرج خلال الساعات المقبلة مزيد من الحافلات من مدينة دوما، تحمل على متنها مقاتلين من جيش الإسلام ومدنيين اتخذوا قرارهم بمغادرة الغوطة الشرقية، ومِن المرتقب خروج مئات الأشخاص خلال الساعات الفائتة، من مقاتلين وعوائلهم ومدنيين عدلوا عن قرارهم في البقاء وقرروا مغادرة الغوطة الشرقية، في أعقاب الضربات التي نفذها التحالف الثلاثي أميركا وبريطانيا وفرنسا، على العاصمة دمشق ومحيطها وريفها، وانتشار قوات الشرطة العسكرية الروسية مع شرطة النظام المدنية داخل مدينة دوما، لضبط المدينة والإشراف على تأمينها من الفوضى الداخلية التي شهدتها خلال الأيام الماضية.​

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تستهدف مناطق في جبلَي الزاوية وشحشبو وجنوب إدلب القوات الحكومية تستهدف مناطق في جبلَي الزاوية وشحشبو وجنوب إدلب



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - سورية 24

GMT 00:55 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 11:27 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:54 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 11:50 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 11:12 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 16:12 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 12:00 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 12:24 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 12:34 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 10:26 2020 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مناظر طبيعة خلابة تأسر العقل وتجذب السيّاح إلى جزيرة مدغشقر

GMT 03:40 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

دراسة جديدة تؤكد أن الثوم سلاح قوي ضد أمراض النوبات القلبية

GMT 17:49 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"توم فورد" أفضل عطور تكسب شخصيتك أنوثة طاغية

GMT 17:12 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الثعلب الرمادي النادر يظهر للمرة الأولى منذ ربع قرن

GMT 06:26 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

أصالة نصري تعود إلى لبنان من جديد بلا شروط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24