تطبيقان يُستخدمان لحثِّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس
آخر تحديث GMT08:28:05
 العرب اليوم -

الكثير من الأميركيين سيصوّتون لأنهم قلقون من أن أصدقائهم سيفضحان أمرهم

تطبيقان يُستخدمان لحثِّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تطبيقان يُستخدمان لحثِّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس

الكونغرس الأميركي
واشنطن ـ يوسف مكي

كشفت ناتاشا سنغر، المحررة في صحيفة "نيويورك تايمز الأميركية"أن " طبيب الأسنان الذي تتعالج عنده ، وهو من الحزب "الجمهوري"، لم يصوت في الانتخابات النصفية الأخيرة ، في العام 2014، بينما صوَّت صاحب المكتبة القريبة من منزلها، وهو "ديموقراطي" مسجل في ذلك الوقت، إلى جانب المحاسب الخاص بي ، غير المسجل لدى أي من الطرفين".

وقالت سنغر: "لقد عرفت هذه التفاصيل ليس لأن طبيب الأسنان ، او بائع الكتب والمحاسب كشفوا لي تفاصيل تصويتهم، بل لأني عرفتُ ذلك من خلال تطبيقي VoteWithMe و OutVote ، وهما تطبيقان سياسيان جديدان يُستخدمان لجعل الناس يصوتون في الانتخابات النصفية للكونغرس الأميركي، المقرر إجراؤها اليوم الثلاثاء".

وتهدف هذه التطبيقات إلى كشف بعض المعلومات بشأن الناخبين وهي تطبيق Zillow الخاص بالعقارات - وهي الخدمة التي تسحب المعلومات العامة من السجلات الحكومية ، ثم تعيد تجميعها لعرضها على المستهلك وتتيحها من خلال لمسة زر واحدة على الهاتف الذكي. ولكن بدلاً من إعطائك نظرة خاطفة على أسعار المنازل كا هو الحال مع تطبيق Zillow ، فإن VoteWithMe و OutVote يسمحان لك بالتجسس على أي من أصدقائك الذين صوتوا في الانتخابات السابقة وانتماءاتهم الحزبية - ثم حثهم على الذهاب إلى صناديق الاقتراع عن طريق إرسال رسائل نصية لهم مثل "ستصوتون ؟ "

وقال نسيم مكية، الرئيس التنفيذي للشركة المصممة لتطبيق "OutVote" ، وهي شركة ناشئة في بوسطن: "لا أريد أن ينطلق هذا الأمر كما لو كنا نرفض تصويت أصدقائنا، لكن أعتقد أن الكثير من الناس قد يصوتون فقط لأنهم قلقون من أن أصدقائهم سيكتشفون ما إذا لم يفعلوا ذلك".

وتشير ناتاشا سنغر، إلى أن اختيارات الناخبين وما يصوتون عليه هو أمر خاص، لكن المعلومات الأخرى في ملفات الناخبين الخاصة بالولاية هي معلومات عامة ؛ بناءً على الحالة ، يمكن أن تتضمن تفاصيل مثل الاسم والعنوان ورقم الهاتف والانتماء الحزبي وعدد مرات التصويت، وتحاول التطبيقات مطابقة الأشخاص في جهات اتصال الهاتف الذكي بملفات الناخبين ، ثم عرض بعض هذه التفاصيل".

قد يفاجئ التوافر المتزايد لبيانات الأشخاص الذين يتلقون رسائل تدفعهم للتصويت - أو حتى عتاب لهم ، من خلال فضح السياسات الشخصية التي قد يفضلون الاحتفاظ بها لأنفسهم. 

وقامت الحملات السياسية على مدى سنوات بشراء ملفات ناخبين من الولايات وشراء قواعد بيانات وطنية للناخبين من سماسرة البيانات ، ولكن المعلومات لم تكن تعرض للجمهور خارج نطاق استخدام الحملة لكن يمكن الآن لأي مستخدم للتطبيق الاستفادة من هذه البيانات بسهولة لإثارة سلوك الناخب ومحاولة التأثير عليه.

وقالت أماندا كولومبي ، المدير العام للتنظيم في شركة NGP VAN ، وهي شركة تكنولوجيا لحملة لصالح الديمقراطيين: "تريد استخدام هذا النوع من الضغط الاجتماعي اللطيف لارغام الاميركيين على التصويت ، ولكن في الحقيقة عليك تحقيق التوازن بين ذلك وبين عدم اثارة الخلاف بين الناس".

وقال إيرا روبنشتاين ، وهو مدرس في معهد قانون الإعلام في كلية الحقوق في جامعة نيويورك الذي يدرس خصوصية الناخب، إن "التطبيقات قد تكون لها عواقب غير مقصودة"، موضحا إنه "يمكن للناس استخدام هذه التطبيقات لإنشاء قوائم الاتصال الخاصة بالمعارف أو الغرباء أو الشخصيات العامة التي لا تعجبهم ونشر أخبارهم الانتخابية بشكل ضار".

ويعتبر مطورو التطبيقات أنهم يقومون بدمقرطة الوصول إلى هذه السجلات العامة ببساطة.

الجدير بالذكر أن هذه التطبيقات مجانية للمستهلكين، لكن تطبيق OutVote ، الذي تلقّى تمويلاً كبيرا في الصيف الماضي من Y Combinator ، وهو ناشط معروف، يعمل أيضًا مع المرشحين السياسيين والمجموعات التي تدفع رسومًا لاستخدام التطبيق كجزء من حملاتهم الدعائية وتم تطوير تطبيق VoteWithMe من قبل New Data Project ، وهي منظمة غير ربحية أسسها المعينون من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

يمكن لأي شخص استخدام التطبيقات. ويأمل  المديرون التنفيذيون للتطبيقات أن تساعد تطبيقاتهم على تحسين نسبة إقبال الناخبين خاصة بين الديمقراطيين الشباب. 

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تطبيقان يُستخدمان لحثِّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس تطبيقان يُستخدمان لحثِّ المواطنين على المشاركة في الانتخابات النصفية للكونغرس



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 13:29 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قناع "الموز والعسل" لعلاج مشاكل الشعر الجاف

GMT 13:13 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق "التاي داي" مِن وحي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز

GMT 10:03 2020 الأربعاء ,15 إبريل / نيسان

مقتل طفلين وإصابة آخر بانفجار لغم في تدمر السورية

GMT 11:34 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

إطلاق صاروخ النقل فالكون-9 بنجاح

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر

GMT 00:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

قلق عراقي من احتمالية دخول عناصر "داعش" من سوريا

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 15:15 2019 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الجو العام لا يبشر بالهدوء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24