انتقادات واسعة لسفير العراق في واشنطن ومطالبات بإقالته
آخر تحديث GMT04:14:34
 العرب اليوم -

بعد حديثه عن "أسباب موضوعية" لتطبيع العلاقات مع إسرائيل

انتقادات واسعة لسفير العراق في واشنطن ومطالبات بإقالته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتقادات واسعة لسفير العراق في واشنطن ومطالبات بإقالته

سفير العراق في واشنطن فريد ياسين
واشنطن ـ يوسف مكي

تتواصل مطالبات الكتل والأحزاب والشخصيات السياسية، باستدعاء سفير العراق في واشنطن فريد ياسين واستبدال آخر به، على خلفية حديثه عن «أسباب موضوعية» تدعو العراق إلى إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. وجاءت تصريحات السفير في مقابلة تلفزيونية رداً على سؤال بخصوص مؤتمر المنامة الأخير حول ما تسمى «صفقة القرن»، وإمكانية تطبيع العلاقات مع إسرائيل. وقال السفير خلال المقابلة إن «موقف العراق مشابه لمواقف الدول العربية الأخرى، والعراق ليست لديه علاقة مع إسرائيل، والتواصل مع سفيرها خط أحمر بالنسبة إلينا»، معترفاً بـ«الأسباب المعنوية والاعتبارية» التي تَحول دون إقامة العراق علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.لكنّ غالبية الكتل والأحزاب والشخصيات السياسية التي طالبت بإقالة السفير، عابت عليه قوله في سياق المقابلة إن «هناك أسباباً موضوعية قد تدعو لقيام علاقات بين العراق وإسرائيل، منها وجود جالية عراقية مهمة في إسرائيل ما زالت متمسكة بتقاليدها العراقية».وأضاف السفير سبباً آخر لإمكانية التطبيع وهو امتلاك إسرائيل إمكانيات متطورة لتطوير الزراعة في المناطق الصحراوية. لكنه أقر بأن «هذه الأسباب غير كافية للتطبيع، مع وجود أسباب معنوية واعتبارية تمنع التواصل مع إسرائيل».

وتسببت تصريحات السفير بحرج لوزارة الخارجية العراقية، دعاها إلى الرد وتوضيح ملابسات التصريح، حيث أصدر المتحدث الرسمي باسمها أحمد الصحاف، بياناً قال فيه إن «الدول ووسائل الإعلام تولي أهمية خاصة للقضية الفلسطينية، والتي غالباً ما تمثل محوراً أساسياً في المؤتمرات واللقاءات التي يحضرها ممثلونا ووفودنا في الخارج. ويحصل أحياناً اجتزاء، أو نقص تعبير يقع فيه البعض يُشوّه موقف العراق المبدئيّ». واعتبر الصحاف أن «موقف العراق إزاء القضية الفلسطينية هو نفسه الموقف المبدئي والتاريخي برفض الاحتلال الإسرائيلي، واغتصابه لأرض عربيّة، وأننا لا نُقِيم أي علاقات مع دولة الاحتلال، ومُلتزمون بمبدأ المقاطعة».وأصدر كل من ائتلاف «دولة القانون» وحزب «الدعوة» الإسلامية اللذين يتزعمهما رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، بيانين منفصلين، أدانا تصريحات السفير وطالبا بإقالته. 
ودعا بيان «دولة القانون» الرئاسات الثلاث إلى «الوقوف بقوة في وجه تصاعد الممارسات والتصريحات التي يقوم بها بعض المسؤولين والسفراء لإقامة علاقات مع الكيان الصهيوني، ووضع خريطة للتقارب والاستسلام مع دويلة العدو، وإضعاف إرادة الأمة الإسلامية وترويضها».ودعا الائتلاف، حسب البيان، لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب إلى «النهوض بدورها الرقابي واستدعاء السفير العراقي في واشنطن للتحقيق معه حول تصريحاته الأخيرة». كما طالب وزارة الخارجية بأن «تبادر فوراً إلى استبدال هذا السفير الذي لا يعكس موقف العراق تجاه قضايا الأمة الكبرى».والتحق تحالف «سائرون» أمس، بقائمة القوى السياسية المنددة بتصريحات السفير، وقال المتحدث باسم كتلته النائب حمد الله الركابي في بيان: «فوجئنا بالتصريحات الغريبة التي أدلى بها سفيرنا في واشنطن والتي تتعلق بعلاقات العراق مع الكيان الصهيوني في فلسطين». وأضاف الركابي أن «سياسة العراق الخارجية تحكمها رؤية الحكومة العراقية وثوابتها تجاه قضايا الأمة، وليس من حق أي مسؤول مهما كان عنوانه أن يحيد عنها، وما صدر من سفير العراق يعد خرقاً واضحاً وتجاوزاً لصلاحياته». وأكد الركابي موقف كتلته «الرافض لأي تقارب أو تطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرضنا الحبيبة فلسطين وتحت أي ذريعة كانت»، مطالباً الحكومة العراقية بـ«استدعاء السفير ومساءلته عن تصريحه المخالف لتوجهاتها، واستبدال شخصية وطنية تدافع عن ثوابت العراق به».

أقرا أيضا" :

صفقة القرن أمن إسرائيل من أمن سوريا

واستنكر نائب رئيس مجلس النواب عن «سائرون» حسن الكعبي، أول من أمس، بشدة تصريحات السفير، معتبراً أنها «لا تمثل موقف العراق الرسمي والشعبي». وطالب الكعبي وزارة الخارجية بـ«مساءلة واستدعاء السفير واتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بعدم تكرار التصريحات التي تسيء إلى المواقف الثابثة للدولة».وفي سياق آخر يتعلق بالعلاقات العراقية مع إسرائيل، تناقلت مواقع إخبارية عراقية خبر مشاركة 15 امرأة عراقية تعرضن لأهوال تنظيم «داعش» وضمنهن الإيزيدية الفائزة بجائزة نوبل للسلام نادية مراد، في برنامج تدريبي خاص لعلاج الصدمات المعقدة في إسرائيل.وفيما لم تعلق السلطات العراقية على خبر الزيارة، أكد الموقع الرسمي الموثق «إسرائيل في اللهجة العراقية» في «فيسبوك» خبر زيارة وفد النساء.وذكر الموقع أن الوفد «وصل إلى إسرائيل بمساعدة وزارة الخارجية الإسرائيلية وحل ضيفاً على جامعة بار إيلان ومنظمة إيسرائيد (لمساعدة اللاجئين) لمدة أسبوعين». وأشار إلى أن الوفد ضم «الناجية لمياء حجي بشار التي حصدت جائزة (ساخاروف) عام 2016 إلى جانب نادية مراد».يشار إلى أن العراق ليست لديه حدود مشتركة مع إسرائيل ولا يرتبط بها بعلاقات دبلوماسية رسمية ولا يعترف بدولتها، وقد شاركت قواته في الحرب على الدولة اليهودية منذ تأسيسها عام 1948، كما شاركت قواته في الحروب اللاحقة ضد إسرائيل عامي 1967 و1973. وفي عام 1981 قصفت إسرائيل مفاعل (تموز) النووي الواقع جنوب العاصمة بغداد.

وقد يهمك أيضا" :

البرغوثي يكشف 6 أهداف لاستثمارات "صفقة القرن"

قوى التحرّر العربي ردّاً على ورشة البحرين فلسطين ليست للبيع

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتقادات واسعة لسفير العراق في واشنطن ومطالبات بإقالته انتقادات واسعة لسفير العراق في واشنطن ومطالبات بإقالته



GMT 05:23 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 العرب اليوم - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 03:33 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 03:49 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 نصائح لديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري
 العرب اليوم - 5 نصائح لديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري

GMT 05:32 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 العرب اليوم - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 09:54 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 09:02 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 11:40 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 08:53 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء هادئة خلال هذا الشهر

GMT 09:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 11:10 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 12:01 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:31 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 11:19 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:28 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أمور حزينة خلال هذا الشهر

GMT 04:17 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:53 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

حريق كبير في برج دمشق وسط العاصمة السورية

GMT 09:27 2019 الأحد ,14 تموز / يوليو

وفاة ثلاث أشخاص من عائلة واحدة غرقاً في حلب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24