بعثيون في البرلمان السوري يشنّون هجومًا على زميلهم نبيل صالح
آخر تحديث GMT16:16:39
 العرب اليوم -

طالبوه بالاعتذار لـ"إساءته للإسلام والحزب الحاكم"

بعثيون في البرلمان السوري يشنّون هجومًا على زميلهم نبيل صالح

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بعثيون في البرلمان السوري يشنّون هجومًا على زميلهم نبيل صالح

البرلمان السوري
دمشق -سوريه24

شهد البرلمان السوري حالة نادرة إذ شنّ أعضاء من مجلس الشعب يمثلون حزب البعث الحاكم في البلاد، هجوما على زميلهم نبيل صالح على خلفية انتقاداته لاستغلال الدين في الحزب والحكومة.

ألقى بعض النواب مداخلات "نارية" وحاولوا إظهار صالح كأنه يهاجم الدين الإسلامي، إذ ذكرت وسائل إعلام محلية أن النواب طالبوا صالح بالاعتذار "لإساءته للإسلام والحزب"، ووصلت الانتقادات إلى "التحالف العلماني السوري" الذي سبق لصالح أن أعلن عن تأسيسه، وطالب نواب في المجلس باتخاذ إجراءات بحق صالح، فدعا النائب نضال حميدي وزير العدل، للتحرك بحق كل من يؤسس منتدى غير مرخص، كما ذكرت "الوطن".

وقال نبيل صالح، في اتصال مع RT، إنه استمهل رئيس المجلس حتى الغد للرد، وأضاف أن الهجوم استمر نحو ساعتين ونصف الساعة، وأن الحزبيين "سوقوا أكثر من 45 تهمة ضدي"، وبشأن ما نشر من اتهامات وتركزت حول أنه أساء للإسلام أو لحزب البعث، قال صالح إن هذا يُعد نوعاً من "لا تقربوا الصلاة"، وقال "هذا غلط، أنا لم أهاجم الإسلام في حياتي، وإنما انتقدت الفريق الديني الشبابي، وتغلغل وزارة الأوقاف في مؤسسات الدولة"، وأوضح أن "المهاجمين اعتمدوا على التأويل في زاويتي التي أرفض فيها عودة حماس إلى سورية".
وذكرت صحيفة الوطن السورية أن بعض الأعضاء رأوا في ما نشره صالح بأنه "تجاوز للخطوط الحمراء"، وقال النائب آلان بكر: "لا يمكن أن نسمح بالتطاول على حزبنا الذي تصدى للمؤامرة على سورية"، ووصف ما يكتبه صالح عبر صفحته بأنه "سموم يبثها على مواقع التواصل الاجتماعي"، وطالبه آخرون "بالاعتذار من الشعب السوري، وحذف المنشورات المسيئة للدين والحزب" حسب صحيفة الوطن.

اقرأ  أيضًا:

الجيش يدمر عربة مفخخة وآليات وعتادا للإرهابيين في ريف حماة الشمالي

التدوينة المشكّلة
كان صالح نشر في صفحته على "فيسبوك" منتقدا عودة حماس إلى سورية، ورأى أن ذلك يعني "خسارة المؤيدين وعائلات الشهداء السوريين والفلسطينيين الذين قتلهم إرهابيو حماس" حسب ما كتب صالح، ويضيف صالح في التدوينة التي يبدو أنها أثارت ذلك الهجوم تحت القبة: "نأمل أن لاتكون حماس حاملا بطفل قطر الذي سنربيه ونقويه ونحن نقول له: اكبر ياقاتلي"

معارك حول العلمانية
يذكر أن حزب البعث العربي الاشتراكي في سورية سبق له أن قرر فصل عدد من أعضائه بسبب "تعاونهم" مع التحالف العلماني السوري، كما شن عدد من رجال الدين المحسوبون على وزارة الأوقاف هجوما على التحالف وعلى العلمانية، رغم أن صالح سبق أن نشر على صفحته أن الرئيس بشار الأسد قال له مرة أنه علماني، كذلك نقل عن مفتي الجمهورية العربية السورية أحمد بدر الدين حسون، أنه قال: "أنا مفت علماني".

قد يهمك أيضًا:

حركة حماس الفلسطينية تُطالب بالوحدة لمواجهة المشروع الصهيوني- الأميركي

هنية يعلن أن إسرائيل هي من طلبت التهدئة في العدوان الأخير على غزة

syria

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعثيون في البرلمان السوري يشنّون هجومًا على زميلهم نبيل صالح بعثيون في البرلمان السوري يشنّون هجومًا على زميلهم نبيل صالح



GMT 17:26 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021
 العرب اليوم - النجمات في الغولدن غلوب للعام 2021

GMT 21:34 2021 الخميس ,11 آذار/ مارس

حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة
 العرب اليوم - حلق في سماء العلا مع تجارب ترفيهية ساحرة

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 17:10 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

سلوك متحضر يجمع الفنانة هنا شيحة مع طليقة زوجها أحمد فلوكس

GMT 09:06 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

مكياج خطوبة سموكي على طريقة نجمتكِ المفضلة

GMT 09:14 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

هاجر أحمد تُشارك في الجزء الخامس من "حكايات بنات"

GMT 14:57 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

زوج الفنانة نانسي عجرم يقتل شاب سوري

GMT 12:26 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"علكة" من الخشب تكشف هوية "لولا" الراحلة قبل 6000 عام

GMT 14:57 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المحلي المغربي يواجه رديف ليبيا ببركان

GMT 23:58 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

أجمل ساعات الماس لهذا العيد

GMT 11:20 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

إثيوبيا تبدأ فحص "كورونا الصين" في مطار أديس أبابا
 
syria-24
Syria-24 Syria-24 Syria-24 Syria-24
syria-24 syria-24 syria-24
syria-24
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
syria-24, syria-24, syria-24